بقلم : إيمان العمرى

أصحابي الأعزاء صديقتنا مايا كانت تتحدث مع جدتها عن الشاب الذي تقدم لخطبتها فهو شخص جاد جدا وكل أفعاله تؤكد رغبته في الاقتران بها وهذا ما يجعل والديها يتمسكان به ومن وجهة نظرهما هو يحبها بشدة فالحب أفعال وليس أقوال.. لكنها في الوقت ذاته ترى في أسلوبه في الحديث معها ما يجعلها تشك في مشاعره نحوها.. ردت عليها الجدة مبتسمة وهي تؤكد أن هناك تقسيم حاد بين الأقوال والأفعال في الحب وكأن كل منهما يسير في الخط الموازي للآخر ولا يمكن أن يلتقيان مع إنهما في الحقيقة يندمجان ويصبح القول والفعل شيء واحد.. نظرت لها مايا مندهشة ففسرت لها جدتها ما تقوله بأن الاحترام والتقدير يظهران في الكلام بوضوح فحينما يحب شخص آخر لا يسخر منه ولا يتحدث إليه بلا مبالاة بل على العكس كل ألفاظه تدل على التقدير والاحترام.. كما أن اختيارات العبارات المنمقة الرقيقة تعكس إلى حد كبير مشاعر طيبة ورغم أن البعض يحاول استخدامها بشكل يفرغها من معناها لكن هؤلاء سرعان من ينكشف أمرهم.. وأخيرا وليس آخرا لا يمكن أن يعشق إنسان ويرمي حبيبه بالكلمات الجارحة التي تدمي قلبه.. وهكذا فالكلمة لها دلالات كثيرة وهي في حد ذاتها فعل قوي.. فما معني أن يشتري لك خطيبك هدية غالية الثمن ويقدمها دون كلمات رقيقة تعبر عن معزتك عنده، فمن الطبيعي أن يفي أي عريس بالتزاماته هذا دلالته أنه شخص يؤتمن ويريد أن يؤسس أسرة أما الحب فهذا شيء آخر فهو له قاموسه الخاص وعباراته التي تدل على الاحترام والود والأهم العشق الذي تنبض به دقات القلوب.

 

المصدر: بقلم : إيمان العمرى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 87 مشاهدة
نشرت فى 2 إبريل 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

11,903,551

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز