كتبت : سمر عيد

يأتى شهررمضان محملا بالكثير من النفحات الدينية التى يتميز بها عن سائر الشهور والتى يستلزم الاستفادة منها إدارة دقيقة للوقت الذى تشكو الكثيرات ضيقه وعدم كفايته للقيام بالمهام المنزلية أو اتساعه لنيل قسط من الراحة، فكيف يمكنك تنظيم وقتك خلال رمضان بشكل يسمح لك الاستمتاع بنفحاته الطيبة وأداء مهامك المنزلية والأسرية دون الشعور بإرهاق بدنى؟

فى البداية تقول نهى سيد، مهندسة مدنية: أنا لا أنتظر حتى يأتي الشهر الكريم لكن قبل رمضان بثلاثة أو أربعة أيام أقوم بطهي كل الأطعمة التي يمكن أن أحتفظ بها في الفريزر لمدة طويلة، وأحضر المعجنات والخضار والأطباق الجانبية مثل السمبوسك وأحتفظ بكل هذا في ثلاجتي،حتى إذا مابدأ الشهر الكريم أوفر الوقت لعمل أشياء مهمة ينبغي عملها في نفس اليوم،أيضا أقوم بتجهيز غرفة المعيشة لأطفالي وأحتفظ بغرفة الاستقبال والسفرة الخاصة بالضيوف دائما نظيفة حتى إذا ماتفاجأت بضيوف على الإفطار في أي يوم لا أحتاج إلى تنظيف الغرفة خصيصا لاستقبالهم،وأضع جدولا زمنيا ليومي فأسرتى تستيقظ في الثامنة صباحا لأذهب أنا وزوجي إلى العمل وأوقظ أطفالي للمذاكرة، كما يحصل الجميع على قيلولة قبل الإفطار بساعتين أو ثلاثة ثم أستيقظ وأعد طعام الإفطار المجهز من الأمس وأوقظ الأسرة،ولا أسمح إلا بمشاهدة مسلسل واحد تليفزيوني بعد صلاة التراويح ثم ننام جميعا حتى وقت السحور.

وتقول سها حسين، ربة منزل: أكثر ما يرهقني في رمضان العزومات حيث أضطر إلى دعوةإخوتيبزوجاتهم في يوم، ثم أقوم بدعوة إخوةوأخوات زوجي الخمس في يوم آخر،وطبعا سأدعو والدتي وحماتي في يوم آخر أو مع إخوتي أو إخوة زوجي،وبعد عناء أكثر من رمضان مضى اكتسبت خبرة تنظيم العزومات حتى لا تتراكم صحون الطعام بعد الإفطار وحتى لاأصاب بالإرهاق الشديد نتيجة تجهيز أطعمة كثيرة ومختلفة،ففي اليوم الذي أدعو فيه أهل زوجي على الإفطار أطلب من أخواتهالحضور مبكرا قبل موعد المغرب بثلاث ساعات على الأقل حيث أتشارك معهن في تجهيز الطعام وترتيب المائدة،وبعد الإفطار يساعدنني في تنظيف الأطباق والمائدة ليظل كل شيء نظيفا حتى بعد مغادرتهم المنزل،أما في اليوم الذي أدعو فيه إخوتي تحضر كل واحدة من زوجاتهم طبقا حتى نقدمه على الإفطار وبذلك نتشارك في تجهيز الطعام،وبالنسبة للأيام العادية أترك مساحة حرة لمدة ساعتين بعد الإفطار لمشاهدة المسلسلات والبرامج المفضلة لدى كل فرد في أسرتي الصغيرة،مع إلزام الأطفال بالمذاكرة لمدة 5 ساعات يوميا وكل طفل حر في المذاكرة ليلا أو نهارا.

أما نيفين محمد، مدرسة بإحدى المدارس الخاصة فتصاب بالاكتئاب في رمضان نتيجة الضغط الكبير الذي تتعرض له وتقول:أنا امرأة تجاوزت الأربعين وعلى مشارف الخمسين من عمري،ورغمأن أولادي جميعهم في سن الشباب إلا أنه لا أحد يساعدني في أي شيء طيلة الشهر الكريم، فزوجي يود أن تكون السفرة ممتلئة بما لذ وطاب قبل موعد المغرب بحوالي ربع الساعة وغير مسموح مطلقا أن أتأخر في تجهيز أي شيء الأمر الذى يثير المشكلات مع زوجى.

أنت مديرة وقتك في رمضان

يشرح د. وائل الكميلي، خبير التنمية البشرية كيفية إدارة الوقت في رمضان والاستفادة منه بشكل كبير قائلا:ينبغي على كل امرأة أن تخطط وقتها في رمضان وفقا لمعطيات كثيرة وعدم تقليد الأخريات،فربة المنزل تختلف عن المرأة العاملة، كما أن طبيعة العمل وعدد ساعاته يحددان طريقة تخطيط الوقت، فالمعلمة ليست كالطبيبة أوالمهندسة أو التي تعمل في بنك أو أية شركة، فهناك أعمال تتطلب مجهودا كبيرا،فإذا كنت تعملين مثلا أكثر من خمس ساعات يوميا فعليك تجهيز طعام كل يوم في اليوم الذي يسبقه ليلا بعد الإفطار لأن الوقت قد يداهمك ولاتستطيعين أن تحضري طعام الإفطار كله قبل موعد آذان المغرب بساعتين أو أكثر،وعليك الحصول على عدد ساعات نوم كافية حتى تكوني مستيقظة في عملك،كما ينبغي مراعاة الزوج جيدا في شهر مضان لأن بعض الأزواج يسهل استفزازهم أثناء الصيام خاصة مدمني التدخين والقهوة،وإذا نظرنا إلى الشهر الكريم نجد أنه أكثر سهولة ويسر من بقية أشهر العام نظرا لاجتماع أفراد الأسرة حول المائدة في وقتين فقط وعدم اضطرار ربة المنزل لتجهيز الطعام أكثر من مرة خلال اليوم لكل فرد من أفراد العائلة كما يحدث في الأيام العادية، كما أن عمل الزوج يحدد وقت المرأة أيضا فزوجة الطبيب تختلف عن الضابط والمعلم، لكن الكارثة التي تواجه حواء في رمضان وتجعلها تفقد السيطرة على الوقت عدم مساعدة أي شخص لها في مهمات المنزل،فمن غير الممكن أن تستطيع المرأة العاملة ولا حتى ربة المنزل الطهي والتنظيف وتنظيم السفرة وتنظيفالأوانىوالمذاكرة للأبناء وصنع الحلويات وتجهيز العصائر وأيضا القيام بواجباتها الدينية من صيام وصلاة وقراءة قرآن وصلاة تراويح، لذا على كل أفراد الأسرة تقسيم المهمات داخل المنزل حتى لا تشعر حواء بالاكتئاب وتزداد المشكلات الزوجية خلال رمضان،ودعيني أقدم ثلاث نصائح أساسية لإدارة الوقت في رمضان :

تعظيم المهمات الرئيسية والأولويات والبدء بالأهم ثم المهم ثم الأقل أهمية.

عدم إهمال المهام البسيطة مثل الاهتمام بتجهيز ملابس الزوج أو تجهيز طبق الحلوى الذي يفضله.

استمتعي بكل المهمات التي تقومين بها في رمضان، لأنك لو انزعجت منها سوف تصبح عبئا كبيرا عليك.

شهر العبادة

تقول د. نورا رشدي، أستاذالخدمة الاجتماعية ووكيلة معهد الخدمة الاجتماعية سابقا: تضيع فلسفة رمضان الحقيقيةبين الطهى ومشاهدة المسلسلات،فعندما فرض الله عز وجل الصيام على المسلمين كان الهدف هو تدريب الإنسان على الصبر وتحمل الجوع والعطش والشعور بالفقراء كي يزداد الناس إحسانا، والهدف من رمضان هو غسل ذنوب العام كله والتوبة إلى الله والتقرب إليه بصلاة التراويح والقيام وصلة الأرحام، لكن الواقع هو هدر المرأة وقتها دون إرادة منفردة منها بين الطهى وإعداد أنواع عديدة من الأطعمة والمشروبات والحلويات، بالإضافةإلى التنظيف وتنظيم العزومات، والحل الوحيد كي تنجز حواء كل هذه المهام في يوم واحد مشاركة الزوج لها والأبناء كل على قدر استطاعته،وعلى الأزواج التخلص من النزعة الذكورية ومشاركة زوجاتهم في أعمال المنزل أو حتى في المذاكرة للأبناء وتجهيز العزومات،وعلينا أن ندرك أننا لن نحقق مانريده ولن نتقدم إلى الأمام ولن نعرف فن إدارة الوقت إلا من خلال المشاركة بين أفراد الأسرة الواحدة وأبناء المجتمع ككل.

المصدر: كتبت : سمر عيد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 154 مشاهدة
نشرت فى 16 إبريل 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

12,438,131

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز