كتبت: هايدي زكي

لكل مرحلة فى حياتنا مميزاتها وعيوبها وعندما تتداخل فترة بداية الشباب في العشرينات إلى الثلاثينات معالزواج والأبوةتظهر الصراعات، فالبعض يتفق ويشجع على الإقدام على فكرة أن يكون الوالد صغيرا في السن، والآخر يتراجع ويسعى لتأخير خطواته حتى يصبح قادرا على على تحمل مسئوليات الأبوة،فكيف يرى الشباب هذه الخطوة هذا ما سنعرفه  فى السطور القادمة..

البداية مع عبد الرحمن محمد -26 عاما-أبلولد وبنت ويقول: المسئولية كبيرة وتربية الأبناء ليست أمرا سهلا ولكن بتواجد والدى ووالدتى الأمر أصبح أقل صعوبة وذلك بسبب نصائحهما وتواجدهما معى فى كل الأوقات الصعبة.

أما محمد حسانين، محامى -29عاما- فيقول: تزوجت بعد التخرج وسرعان ما أصبحت أبا، وقتها تغيرت حياتي وأصبح ملقى على عاتقي مسئوليات وأعباء كثيرة كانتعلى حساب شبابى وأصدقائى ما جعلني أشعر بأني عجوز في العشرين.

ويحكي لنا إسماعيل عشماوي -24 سنة- تجربته مع الأبوة في سن صغيرة بأنه عاش وحيدا فترة طويلة بعد وفاة والديهفكان تكوين أسرة وإنجاب أطفال هو الأمان والحياة بالنسبة له.

ويقول محمد حمدى، مهندس بإحدى شركات البترول-27عاما-: رغم توافر المال وقدراتى المادية على الزواج إلا أن ما تحمله هذه التجربة من مسئوليات وأعباء خاصة تربية الأطفال تجعلني أسعى لتأجيلها حتى أصبح مؤهلا بالفعل لأكون أبا لأطفال صغار.

تحمل المسئولية

تعلق د. اعتماد خليل،أستاذةعلم النفس بالمركز القومى على تجربة الأبوة في سن صغيرة وتقول: لا يوجد قاعدة ثابتة فى تجربة تكوين أسرة وإنجاب أطفال, فالأمر يرجع للتربية،وهناك شباب صغار يتحملون المسئولية كرجال كبار,لكن هناك بعض الأسس التى لابد أن تتوافر لكى يتم خوض تجربةالأبوة في سن صغيرة وأولها هو تحمل المسئولية, وأن يتمتع الأب بالقدرات المادية المطلوبة لتربية الأطفال,لكن مع الأسف هناك بعض الاشخاص تنساق وراء مغريات أخرى سواء كان الحب أو رغبة فى التقليد الأعمى, وأحيانا أخرى تقاليد وموروثات قديمةتنتج آباء لفظا وليس معنى لا يتحملون مسئولية ولا يهتمون بأولادهم, ولا يستطيعونأحيانا أخرى الإنفاق, ويصبح هناك من يتحمل الأسرة نيابة عن الأب وغالبا أهل الطرفين,أو تترك المسئولية على الزوجة.

وترىد. هند الحسينى،أستاذة التربية بجامعة الأزهر أن اختيار قرار الزواج وما يتبعه من تجربة الأبوة يجب أن يتم فى مرحلةيتسم فيها الشاب بالنضج العقلى والعاطفى حتى لا يقع الفرد فى دائرة الندم على اختياراته ويجد نفسه أمام أعباء غير قادر على تحملها خاصة عندما يتعلق الأمر بتربية الصغار.

وتقول: إن الأبوة في سن صغيرة لها أيضا مميزاتها, حيث ينشأ جيل متفاهم ولا تحدث الفجوة بين الأجيال ويحدث نوع من التواصل بينهم,لكن هناك من يستطيع فعل ذلك وعلى علم بقدراته والآخر يفشل ويحبط ويتعرض للصدمات الاجتماعية ويحاول الهروب من المسئوليات, لذلك علينا تربيةأولادنا على تحمل المسئولية منذ الصغر وتوضيح مدى أهمية البيت والأهل.

المصدر: كتبت: هايدي زكي
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 137 مشاهدة
نشرت فى 23 يونيو 2022 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

14,604,085

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز