من البخور إلى الفول

مرضى الحساسية يعانون

كتبت :سماح موسى

يعاني البعض في فترة تغيير الفصول ومع قدوم الربيع من آثار الاصابة بالحساسية التي تتنوع أشكالها سواء الأتربة أو الأطعمة والملابس فما هو تعريف ذلك المرض وكيف يمكن للمصاب تجنب آثاره عليه وما هي الارشادات الغذائىة التي يمكن من خلالها تقليص الآثار المترتبة كالإصابة بالربو أو الانيميا الحادة .

بدايتنا مع الدكتور هانى الناظر رئىس المركز القومى للبحوث سابقاً وأستاذ الأمراض الجلدية الذى تحدث عن أنواع الحساسية قائلاً: إنها عبارة عن رد فعل جسم الإنسان لجسم آخر غريب عليه عندما يتعرض إلى مادة بروتينية خارجية عندئذ يفرز الجسم أجساماً مضادة للتعامل معها فينتج مايعرف بالحساسية الجلدية وقد تأخذ أشكالاً عدة منها الأرتكاريا والأكزيما.وعادة مايلعب العامل النفسى والوراثى بالإضافة إلى العامل الغذائى دورا فى الإصابة بالحساسية التى تأخذ مظهراً آخر على شكل أرتكاريا والتى تصيب بعض الناس.

كذلك يصاب البعض بحساسية دوائية وهى أخطر أنواع الحساسية ففى الحالات الشديدة قد يؤدى الى الاختناق وهو الأمر الذى يستدعى تدخل الطبيب بالعلاج فوراً.

كما يصاب البعض بحساسية عند استنشاق لبعض أنواع الروائح والأبخرة فتظهر فى صورة نوبات من العطس وضيق التنفس وجدير بالذكر أن هناك نوعا من الحساسية النادرة التى تأتى عند تناول الصلصة بمشتقاتها على هيئة التهاب شديد وتورم مصحوب بآلام عنيفة بالأعضاء التناسلية وإن لم تعالج فى الوقت المناسب قد يصاحبها إصابات بكتيرية أو فطرية ثانوية ولأن الوقاية خير من العلاج ينصح الدكتور هانى الناظر المرضى الذين يعانون دائماً وبشكل مستمر من الإصابة بأعراض الحساسية على اختلاف أنواعها بضرورة تحديد الأسباب المؤدية للإصابة واستشارة المختص لكيفية التعامل معها سواء عن طريق الطعام أو الشراب أو اللمس أو الاستنشاق.

كذلك أنصح دائماً مرضي الحساسية بعدم التعرض لأشعة الشمس المباشرة أو وضع العطور على الجلد ثم التعرض للشمس والجلوس فيها لفترات طويلة بالإضافة إلى تجنب الأطعمة الغريبة والجديدة عليهم مع الحرص عند تناول أى عقار طبى أو دواء جديد وذلك بسؤال الأخصائى قبل تناوله لمعرفة خواصة ومكوناته بصفة خاصة وينبغى على هذا المريض تجنب ارتداء الملابس المصنوعة من الخيوط الصناعية أو الأصواف مباشرة على الجلد ويمكنه إذا لزم الأمر ارتداء ملابس قطنية أسفل تلك الملبوسات أما فيما يتعلق بتغير الفصول فننصح بتجنب الخروج فى الأيام التى يصاحبها رياح خماسية متربة والابتعاد عن أماكن الزهور والورود.

احمرار الجلد

د. عدالناصر محسب خليل أستاذ الأمراض الجلدية والتناسلية والعقم بمستشفى الزقازيق العام مع الرأى السابق ويضيف : أن مرض الأرتكاريا أو الحساسية عبارة عن طفح جلدى أحمر اللون أو تدرن فى الجلد أو ورم فى الشفتين وجفون العين ويتم علاجها بتناول مضادات الهستامين فضلاً عن ضرورة الابتعاد عن بعض الأطعمة والبيض والفسيخ والشيكولاتة والجبن والفراولة والمخللات وأيضاً المواد الحافظة مثل البنزوات والمواد المستنشقة عن طريق الهواء مثل حبوب اللقاح وأتربة المنزل، ولأن الأسباب النفسية تلعب دوراً كبيرآً يمثل (ثلث) أسباب الأرتكاريا المزمنة فيجب الابتعاد عن الضغوط والتوتر بقدر الإمكان بالأرتكاريا.

أنيميا الفول

كانت العوامل النفسية والبيئة وراء الإصابة ببعض أنواع الحساسية، فهناك بعض أنواع الأنيميا تؤدى إلى الإصابة بالحساسية منها أنيميا الفول والتى يحدثنا عنها د. سيد حماد أستاذ التغذية الأكلينيكية بالمركز القومى قائلاً : أنيميا الفول تأتى نتيجة نقص أنزيم جلوكوز 6 فوسفات وهو أنزيم ضرورى لعمل كرات الدم الحمراء وسلامتها، حيث يساهم هذا الأنزيم فى سلسلة من التفاعلات التى تتم فيها والتى تؤدى فى النهاية لإنتاج مادة الجلوثايون التى تحمى الكرات الحمراء من التكسر عند تعرضها للمواد المؤكسدة، وتمنع تكسيرها لذلك ينتج عن نقصه انخفاض إنتاج الجلوثاثيون، وبالتالى فقدان الحماية عن الكرات الحمراء، التى تصبح معرضة للتكسر والانحلال عند تعرضها لمواد مؤكسدة.

ويعتبر هذا المرض من الأمراض الوراثية عادة ما يصيب الذكور وينتقل من أمهاتهم وأحياناً يظهر المرض عند الإناث، كما أن الذكور المصابين به ينقلون المرض إلى بناتهم ولا ينقلونه إلى أبنائهم، ونقص هذا الأنزيم يجعل كرات الدم الحمراء معرضة لتحلل يتجاوز (100 يوم) فيؤدى إلى انخفاض شديد فى الهيموجلوبين (فقر دم أو أنيميا) مع انتشار للمادة الصفراء بشكل أكبر من قدرة الكبد على التخلص منها.

ويضيف حماد: هناك تفاوت كبير فى السن الذى تظهر فيه أعراض المرض، فقد يظهر عند المواليد مباشرة بعد الولادة، فيكون الإصفرار عندهم أعلى من المستوى المعتاد والذى يصيب الكثير من الأطفال الطبيعين، كما أنه قد يحدث فى أى سن ولكنه عادة يظهر عند تناول المصاب بالمرض الفول أو العدس أو أى نوع من البقوليات، أو بعد الإصابة بمرض فيروسى أو عند تناول بعض الأدوية.

والنوع الموجود فى الدول العربية يسمى (أنيميا الفول الحوض البحر الأبيض المتوسط) وهو النوع الذى يتأثر بالفول والبقوليات الأخرى كالعدس والفاصوليا واللوبيا، ويعتبر فقر الدم والإصفرار من أهم الأعراض المصاحبة، وقد يحدث تكسر فى كرات الدم الحمراء بشكل حاد أو بشكل مزمن، ويصاحب ذلك غثيان وقىء وآلام فى الظهر وتغير فى لون البول فضلا عن ضعف عام وألم بالبطن، صداع ودوار.

ويقدم د. سيد حماد إرشادات غذائية يجب اتباعها حتى دون ظهور أعراض هذا المرض خاصة مع الأطفال الذكور حيث نتوخى الحذر عند بداية إدخال الأغذية التكميلية والتى تحتوى على البقوليات، فيجب إعطاؤها بكميات قليلة جداً فى البداية ومراقبة الطفل بعناية لملاحظة ظهور أى أعراض ويمكن زيادة كمية البقوليات تدريجياً مع المراقبة المستمرة فإذا لم تظهر أى أعراض للمرض يكون الطفل قادراً على تناول البقوليات بأنواعها المختلفة أما إذا ظهرت بعض أو كل هذه الأعراض فلابد من التوجه لأقرب طبيب أو مستشفى للتأكد من وجود هذا المرض ومن ثم متابعة التوصيات الغذائية الخاصة به والتى تتمثل فى تجنب البقوليات ومنتجاتها خاصة ذوات الفلقتين ويمكن اللجوء للبدائل الأخرى التى توفر قدر كافيا من البروتين من المصادر الحيوانية الهامة مثل اللحوم والأسماك ومنتجات الألبان والبيض وكذلك المصادر النباتية الأخرى كالحبوب الأخرى مثل القمح ومنتجاته والذرة ومنتجاتها والخضراوات الطازجة والمطهية .

المصدر: مجلة حواء- سماح موسى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 1378 مشاهدة

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

20,064,289

رئيس مجلس الإدارة:

عمر أحمد سامى 


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز