خلافات الأبناء» يعملوها الصغار ويقع فيها الكبار« !

كتبت : أميرة اسماعيل

أنا عندي حق .. أنا صح وانتو غلط .. محدش قادر يفهمنى !!! جميعها شكاوي تصدر من الأبناء فالابنة تختلف مع أخيها والعكس !! ويقع الأب والام فى مأزق لفض هذه الخلافات، فأي جانب يأخذ الاباء والأمهات ؟ وكيف يتم التعامل مع هذه الخلافات حتى لا نخلق فجوة أكبر بين الأبناء من ناحية ومع الأسرة جميعها من ناحية أخري

 

 

البداية مع أميمة إبراهيم - ربة منزل - تقول : أسعى دائما لإنصاف ابنتى الوحيدة حتى لا يضايقها أخوها الأكبر وليس معنى هذا أن أتساهل معها فى حالة الخطأ ولكن لابد أن نتعامل بذكاء مع أبنائنا خاصة وأن المجتمع تغير وكذلك فكر الشباب.

بينما ترى ثريا السيد - 47 سنة - :أن تقويم الأخ إن أخطأ أصعب بكثيرمن الإبنة، وأن خلافات الأبناء تزداد يوما بعد الآخر، وغالبا ما يكون الأمر تافها ولكن مساحة التفاهم بينهم بدأت فى الاختفاء، وأعتقد أن السبب فى ذلك تفضيل أحد الوالدان أو كلاهما لأحد الأبناء دون الآخر، كذلك الغيرة بين الأبناء والمشادات الكلامية التى قد تنقلب فى لحظة الهزل الى حد الاستفزاز، وهنا لابد أن يتدخل الأب أو الأم لفض اى خلاف.

بينما تقع كريمة محمود- 50 سنة- فى حيرة مع أبنائها، فمن ترضيه تغضب الآخر بسببه والعكس ولا يتوقف الأمر عند الفتاة أو الشاب فالخلافات أصبحت فى زيادة وتوتر مستمر ولن تكفى حكمة التصرف من ناحية الوالدين فالابناء مسئولون أيضا عن حل النزاعات فيما بينهم خاصة مع اخواتهم الفتيات.

ويشكو سامى أحمد 45سنة - موظف - : من المشاكل التى تنشب يوميا بين ابنته وإخوتها الشباب فهو فى دوامة لإنصاف هذا والطبطبة على هذه ويضيف: الأب الذكى هو من يحتوى أبناءه مهما حدث بينهم من خلافات حتى تظل الأسرة متماسكة وإلا ستتحول العلاقة بين الاخوة الى فوضى وخصومة لفترة طويلة.

"كلما تقدم الزمن .. كلما زاد قلقى على تماسك أبنائى" هكذا بدأ على حسن 41سنة - مهندس- :فاحتواء مشاكل الابناء أصبح صعباً ويضع الأب والأم فى مأزق خاصة وأن ارضاء الجميع غاية لا يمكن ادراكها، فالشباب الآن لديه شعور بذاته وأنه هو "الصح" و"رأيه هو اللى لازم يطبق" وكثيرا ما تحدث مشاكل مع زوجتى بسبب خلافات الأولاد فيما بينهم!!!

وللأبناء .. وجهة نظر

"مشاكلى مع اخوتى لاتنتهى" بهذه الكلمات بدأت بسنت على- 21سنة حديثها قائلة: كثيرا ما أتضايق من مساندة أبى وأمى المستمرة لإخوتى البنين وهذا يعطيهم فرصة للتحكم بى وفرض أراؤهم الخاصة ولا أعلم هل سيتغيرون يوما ما أم لا؟!

وتشتكى سحر عبد الفتاح -22سنة- من مشاجرتها المستمرة مع أسرتها فليس هناك تفاهم مع اخوتها أو والديها، فهى تشعر بفجوة عميقة فى التواصل بينهم ونادرا ما يتفقوا معها فى الرأى.

ويتفق كل من محمود محمد ونهى محمد أن التوتر الذى يعيش فيه المجتمع هو أحد أسباب نشوب الخلاف داخل أى أسرة، وغالبا ما تتدهور نفسية الوالدين اذا شعرا بصعوبة احتواء مشاكلهم، وقد يكره أحد الأبناء أحد والديه بسبب وقوفه ساكنا دون تدخل وقد يتدخل آخرون لفض النزاع فيصير الموقف أكثر تعقيدا.

رأي المتخصصين

ويرى د. شحاته زيان - أستاذ علم النفس الاجتماعى بالمركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية - أن الأزمة الأخلاقية التى نعيش فيها الآن هى السبب فى حالة التوتر بين أفراد الأسرة بعضها البعض، وبالتالى فإن مساحة التراحم بين الاخوة وبعضهم باتت أمرا صعبا ومن هنا ظهرت الخلافات والمناوشات وغالبا ما يسقط فيها الأب أو الأم نتيجة لمساندة أحد الأطراف دون الآخر.ويؤكد د. شحاته زيان أن المشاكل التى تحدث بين الأبناء لابد وأن تحل بطريقة مناسبة لفكرهم وإرضائهم فى ذات الوقت. وعن كيفية معالجة مثل هذه الأزمات التى تتعرض لها الأسرة المصرية يرى د. شحاته ضرورة ترك سبل العنف لفض الخلافات وكذلك اسلوب التهديد والوعيد فهو أسلوب خاطىء فى التربية وليس معنى المخطىء أن نعاقبه بطريقة شديدة، فإبداء الرآى حق أى طرف ولابد ان يكون بحيادية وحب حتى لا تنشأ كراهيه بين الأبناء وبعضهم أو مع آبائهم وأمهاتهم،

وتتفق معه د. سوسن فايد الباحثة بالمركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية - فى الرأى قائلة: إن حل خلافات الأبناء تختلف باختلاف الموضوع وطبيعة الموقف ولكن المبدأ الأساسى فى التعامل هو إرضاء جميع الأطراف حتى لا تشتعل الغيرة بين الأبناء وتظهر الكراهية والإحساس بالظلم من جانب أى طرف، فاحتواء أزمات الأبناء فيما بينهم أمر خطير لابد ألا يستهان به، وتؤكد على الحب والمودة التى كلما نشأ الابناء عليها سيكون مصير الأسرة الاستقرار

المصدر: مجلة حواء -أميرة اسماعيل

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

20,063,585

رئيس مجلس الإدارة:

عمر أحمد سامى 


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز