عبر شريط فضي ساحر، واستلهاما لذاكرة وحاضر السينما التي نجحت في أن تبهرنا على مدار عقود طويلة، رفرف شعار الأحلام، وعاش عشاق السينما أياما وليالي رائعة احتضنتها دار الأوبرا المصرية على مدار 10 أيام هم عمر المهرجان الساحر، الذي يحمل اسم مصر إلى العالم ويأتي بأفلام ونجوم الفن السابع، تزينت خلالها القاهرة برداء البهجة والمتعة والذوق الرفيع، في دورته الـ40 ، وكان من بين أهم مؤشراته الإيجابية أن اطمئن عشاق الفن السابع أن السينما المصرية تعيش مراحل تجديد شبابها وضخ دماء شابة في العروق العطشى، وشهدت الدورة الـ 40  اهتماما رسميا وإعلاميا يليق بمكانة وتاريخ المهرجان، وذلك بحضور ومشاركة وزيرة الثقافة الدكتورة "إيناس عبد الدايم" والمنتج والسيناريست "محمد حفظي" رئيس المهرجان، وعدد من الوزراء، ولفيف من نجوم السينما وصناعها في مصر والعالم، وعلى الرغم من الحضور الكثيف للفنانين في حفل افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، إلا أن عددا كبيرا منهم قد غاب عن الحضور عدد كبير منهم بسبب ظروف غير معلومة.

في البداية قدمت "حواء" التهنئة إلى فريق العمل بالمهرجان ممثلة في شخص السيناريست محمد حفظي رئيس المهرجان وسألناه عن أكثر ما ميز هذه الدورة من عمر المهرجان؟

أشكركم على التهنئة، ولكننى أكرر الشكر إلى كل من ساهم فى صناعة تلك الدورة وعلى رأسهم وزيرة الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم والقدير يوسف شريف رزق الله المدير الفنى للمهرجان وكذلك الرعاة الذين لولاهم ما خرجت تلك الدورة إلى النور، يضيف حفظى: هناك شكل جديد ومختلف للمهرجان هذا العام لأن هذه الدورة مهمة للغاية لأننا نحتفل بمرور 40 عاما على إقامته، فكان يجب أن ندرس كل شيء بدقة لنظهر بشكل مشرف يليق باسم مصر، ويؤكد حفظي على أن هذه الدورة تتميز بإطلاق قسم "أيام القاهرة لصناعة السينما"، وهو قسم جديد يهدف إلى توفير الفرص لصناع السينما المستقلين، كما تم استحداث قسم خاص لعروض منتصف الليل في إحدى دور العرض.

أما عن مشاكل التى تواجه السينما المصرية فيقول حافظي: أكبر مشاكل تواجه السينما المصرية، أنه لا يوجد تشريع أو رعاية، لا يوجد حماية كافية من القرصنة، ووزارة الثقافة لا تموّل الأفلام حاليا، ولكن تم الإعلان عن إنشاء الشركة القابضة وأعتقد أنه سيكون لها دور كبير في دعم الأفلام"، يختتم حفظي تصريحاته بقوله عن الأفلام المصرية في المهرجان : "هناك أفلام مصرية مميزة جدا مشاركة في مسابقة المهرجان، مثل " ليل خارجي" للمخرج أحمد عبد الله".

وعن نفس الفيلم "ليل خارجي " تقول الناقدة ماجدة خير الله: "مصطفى دسوقي ممثل موهوب جدا وعنده كاريزما ووجوده كان ملحوظ ومؤثر ضمن فريق العمل لفيلم ليل خارجى، أما منى هلا وكريم قاسم فقد منحهما المخرج أحمد عبد الله السيد قبلة الحياة ووضعهما في المكانة التي كانا يستحقانها منذ زمن، تضيف: فيلم ليل خارجي فيه رائحة مصر وناسها ومشاكلها وتناقضاتها وحالها اللي يضحك أحيانًا ويبكى في كثير من الأحيان".

160 فيلما

عرض المهرجان في دورته الأربعين نحو 160 فيلما من أهم وأحدث أفلام العام من 59 دولة، والذي أفتتح لياليه بعرض أحد أهم أفلام 2018، وهو "كتاب أخضر" للمخرج الأمريكي بيتر فاريلي، الفيلم الذي توج بجائزة الجمهور في مهرجان تورنتو السينمائي.

أيضا خصص المهرجان هذا العام من بين فعالياته للعام الخامس على التوالي، مسابقة للأفلام القصيرة، تحمل اسم سينما الغد الدولية، وفيها تم عرض مجموعة مختارة من الأفلام القصيرة تمثل أصواتا ناشئة لافتة في كل قارات العالم، وتعد وجبة سينمائية دسمة يقدمها المهرجان بعد أعوام من الاقتصار على الأفلام الطويلة.

كما ضمت المسابقات، مسابقة «أسبوع النقاد الدولي» والتي تنافس عليها 7 أفلام، ومنحت لجنة تحكيمها جائزة شادي عبد السلام لأحسن فيلم.

المكرمين

كان أول المكرمين هذا العام هو المخرج الروسي "بافين لونجين"، والذي تم ترشيحه لـ30 جائزة دولية حصل على 12 منها أهمها جائزة مهرجان "كان" العام 1990 حيث احتفل المهرجان هذا العام بالسينما الروسية.

تكريمات

وعن مجمل مشواره الفنى كرم المهرجان الفنان الكبير حسن حسني ومنحه جائزة فاتن حمامة عن مجمل أعماله، وهو الأمر الذي جعل الفنان "حسن حسني" يعبر عن امتنانه باكيا أثناء تكريمه ثم ألقى كلمة قصيرة مؤثرة قال فيها: "أنا سعيد جدا جدا أنهم لحقوا يكرموني وأنا لسه عايش"، موجها الشكر لكل القائمين على المهرجان، وكان من بين المكرمين أيضا الفنان الكبير سمير صبري، حيث أسند إليه تقديم حفل افتتاح هذه الدورة بعد أربعين عاماً على اختياره لتقديم الدورة الأولى من عمر المهرجان، وفي لفتة رائعة كرم مهرجان القاهرة السينمائي أيضاً الناقد يوسف شريف رزق الله الذي تولى منصب المدير الفني فيه لأكثر من ثلاثين عاماً.

وعن التكريمات يعلق الناقد "طارق الشناوي حول تكريم الفنان الكبير حسن حسني تحديدا: "نادرًا ما نجد فنانا تظهر إنسانيته من خلال أعماله، وهذا ما وجدناه في جميع أعمال حسن حسني، لذا يمكن أن نطلق عليه "فنان مربع" أي فنان يجيد العمل في الأربعة مجالات وهي المسرح والسينما والإذاعة والتليفزيون، بل وحقق نجاحًا بهم جميعًا".

واستطرد الشناوي: "كثير من نجوم الكوميديا يعتمدون على بعض المصطلحات والإفيهات لإضحاك الجمهور، بعكس حسن حسني الذي يعتمد على الإبداع، وهو ما يظهر في اعتماد مخرج بقيمة عاطف الطيب عليه في العديد من أعماله، وهو ما يؤكد أن الفنان حسن حسني ملهم لأي كاتب سيناريو أو مخرج".

أما المنتج محمد العدل فقد وصف الفنان حسن حسني بـ "المشخصاتي"، قائلا " هو صاحب فضل على هذا الجيل بأكمله، سواء في الجانب الكوميدي أو التراجيدي، فنانين أو مخرجين، خلال20 عامًا الماضية، حيث إنك قمت بدعمهم جميعًا، لذا أقدم لك الشكر على كل ما قدمته"، وأوضح العدل أن حسن حسني هو المكرم الوحيد الذي لم يحصل اسمه على أي اعتراض داخل لجنة الاختيار، مثل بعض الأسماء الأخرى التي قد نجد عليها بعض التحفظات أو الملاحظات، وهو عكس ما وجدناه عند طرح اسمك للتكريم هذا العام.

أما الفنان الكبير حسن حسني فقد أجاب عن سؤال لأحد  الحضور له عن أفضل ممثلي الكوميديا الذين تأثروا بكل الجيل السابق من الكوميديانات ليس في تكرار "إفيهاتهم" بل في طريقة الأداء والتعبير.؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

كما تطرق طارق الشناوي للحديث عن الكتاب الذي كتبه عن حسني قائلا أخذ الكتاب جهدا كبيرا مني بالمقارنة بكتب أخرى لقيمة هذا العظيم أطلق عليه (فنان مربع) أي فنان يجيد العمل بنجاح في الأربعة مجالات وهي المسرح، السينما, الإذاعة, والتليفزيون.

في حين قال محمد حفظي رئيس المهرجان قال إن هذا التكريم ليس تكريما للفنان حسن حسني بل تكريما للمهرجان.

صناع السينما

استهدف المهرجان تقديم إفادة كبيرة لصناع السينما، من خلال إطلاق النسخة الأولى من فعالية "أيام القاهرة السينمائي"، والتي تضمنت عدة أنشطة لدعم السينما، وكذلك نسخة جديدة من "ملتقى القاهرة السينمائي" تنافست فيها العديد من الأفلام على جوائز تجاوزت قيمتها 110 آلاف دولار أمريكي، إضافة إلى مجموعة كبيرة من المحاضرات وحلقات النقاش ودروس السينما.

ندوات

أقيمت ندوة بمناسبة توقيع كتاب بعنوان "صلاح أبوسيف مذكرات مجهولة" بحضور مؤلفه الكاتب الصحفي الكبير عادل حمودة وقد حرص على التواجد بالندوة الفنانة لبلبة وعدد كبير من الصحفيين والسينمائيين.

من جانبه كشف عادل حمودة عن كواليس مذكرات صلاح أبوسيف المسجلة على شرائط كاسيت, قام بصياغتها في بداية التسعينيات, وقبل أن ينهي تسجيلاته معه تعرض أبو سيف لمرضه الأخير لذا اختصر المذكرات على ما وافق عليه أبوسيف فقط, إلا أنه في زحام الحياة فقد المذاكرات, وحزن حزنا شديدا, ثم استعادها بالصدفة من خلال جرد الأوراق داخل مكتبه بالمنزل.

المدير الفني

بعد حضور ندوات المهرجان انتقلت "حواء" إلي الناقد السينمائي يوسف شريف رزق الله المدير الفني لمهرجان القاهرة السينمائي لمدة ثلاثين عاما, كأحد المكرمين في دورته الأربعين, والذي حدثنا عن مشاعره بالتكريم, ورأيه في دورة هذا العام قائلا: أنا سعيد جدا بتكريمي من قبل إدارة المهرجان هذا العام واعتبره لفتة كريمة لم تكن في الحسبان, عندما سألته عن اختلاف المهرجان عن الدورات السابقة أضاف بأن هذا العام استردينا أشياء جميلة للمهرجان مثل المسابقات, بجانب أفكار محمد حفظي المبتكرة أهمها (عرض السجادة الحمراء يوميا, لم يقتصر هذا العرض على الافتتاح والختام كما كان من قبل, بجانب عروض منتصف الليل التي تحوي أفلام رعب وإثارة.

رحلة القاهرة السينمائي

من بين الأنشطة المستحدثة شهد المهرجان هذا العام  افتتاح معرض "رحلة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي"، بمركز الهناجر للفنون والذي افتتحته الدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة  بحضور السيناريست والمنتج محمد حفظي رئيس المهرجان، ومجموعة من النجوم منهم حسين فهمي، مصطفى فهمي ولبلبة، وضم المعرض عددا من الصور الفوتوغرافية والوثائق الورقية والمصورة، ونماذج من الإصدارات والملصقات المتنوعة، ومجسمات من جوائزه إلى جانب توثيق للعديد من الأحداث التاريخية التي مرت بمصر منذ ميلاده وخلال 40 عاما.

السينما الروسية:

حلت السينما الروسية ضيف الشرف بعرض تسعة أفلام منتجة حديثا تحت عنوان "أضواء على السينما الروسية الجديدة" إضافة إلى إقامة ندوة عن ملامح السينما الروسية كما كرم المهرجان المخرج الروسي بافيل لونجين.

غياب النجوم

أما الفنانة منال سلامة فتقول يوجد تطور كبير جدا في مستوي مهرجان القاهرة السينمائي في دورته الأربعين عما سبق بدءا من الدعوات, وبطاقات الدخول التي وصلت قبل المهرجان بوقت معقول, ولأول مرة يقتصر حفل الافتتاح على أشخاص داخل الوسط الفني فقط, ولمسنا جميعا الجهد الكبير المبذول من جانب إدارة المهرجان بدءا من محمد حفظي رئيس المهرجان وطاقم العمل. 

وعن مشاركة نجوم الفن هذا العام أشارت منال إلى حضور مجموعة كبيرة من الفنانين, وعدم حضور البقية لا تعني إهمالهم من قبل إدارة المهرجان لكن بسبب عدم التواصل بسبب تغيير عناوينهم دون إبلاغ إدارة المهرجان, أو عدم ردهم على هواتفهم عند طلبهم .

أما عن العروض السينمائية  التي حضرتها منذ بدأ فعاليات المهرجان حتى الآن فشاهدت فيلم "ليل خارجي" الذي أعجبتني فكرته.

مفاجآت

أما الناقدة الكبيرة  خيرية البشلاوي فقد حدثتنا عن التواجد الكبير لنجوم عالميين لم نراه من قبل, وما أسمته "فلترة" الأفلام من حيث الجودة لعرضها داخل المهرجان, إضافة إلى التواجد المعقول للسينما العربية, ومفاجأة مشاركة المملكة السعودية من خلال فيلم "عمرة والعرس الثاني", إخراج وسيناريو محمود صباغ.

أبو سيف والعمدة:

أما عن رأي السيناريست الكبير عاطف بيشاي عن كتاب الكاتب الصحفي عادل حمودة عن المخرج الكبير صلاح أبو سيف بعنوان: "صلاح أبوسيف مذكرات مجهولة"، يقول اشتقت كثيرا  لمؤلفات بقلم الكاتب الكبير عادل حمودة  الذي توقف منذ فترة عن التأليف, وأعتبر تأليفه كتاب عن أبو سيف إضافة رائعة, فصلاح أبوسيف القيمة الإنسانية، الفنية الرائعة يحتاج إلى مجلدات كثيرة فهو العصامي, المحب للسينما, رائد المدرسة الواقعية في السينما المصرية, شيء رائع عندما يلتقي قلم عادل حمودة مع مخرج بقدر صلاح أبو سيف, ويذكر بيشاي أن الكتاب يحوي المزيد من المفاجآت خاصة أن العمدة عتمان في الزوجة التانية كان يشبه أبو سيف في قسوته, وأيضا فيلم (شباب امرأة ) بطولة تحية كاريوكا, شكري سرحان، يروي حكاية صلاح أبو سيف  مع كارولين عندما سافر إلى الخارج لدراسة السينما, الفارق الوحيد أن سرحان ريفي يذهب للقاهرة أما أبو سيف قاهري يسافر إلى الخارج .

إحسان عبد القدوس

الناقد الفني  سامح فتحي مؤلف كتاب "إحسان عبدالقدوس بين الأدب والسينما" قال لنا: قمت بتأليف كتاب عن هذا المبدع  الذي طور الرواية, حيث اكتشفت اقتباس 40 عملا تحولوا إلى أفلام سينمائية مع إيضاح الاختلاف بين العمل الأدبي والسينمائي, بجانب جمع المقدمات التي كان يكتبها بيده بمقدمة كل رواية عن تجاربه السينمائية, وكشف فتحي عن كونه من اقترحت على إدارة المهرجان الاحتفاء بمئوية الكاتب إحسان عبدالقدوس من خلال عرض أربعة أفلام منها فيلم (الطريق المسدود), (في بيتنا رجل), (النظارة السوداء).

ضعف الميزانية

أما الناقد الكبير عصام زكريا، فقد أبدى لنا رأيه في مهرجان القاهرة في دورته الأربعين قائلا: توجد محاولات كثيرة وواضحة كي يستعيد مهرجان السينما دوره, أهميته, حضوره على الساحة التي افتقدها خلال السنوات السابقة لأسباب بعيدة عن إدارة المهرجان, على رأسها ضعف الميزانية.

المصدر: إشراف: طاهـر البهـي - شارك في التغطية: حسان فاروق – سماح موسى – هدى إسماعيل
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 105 مشاهدة
نشرت فى 6 ديسمبر 2018 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,898,252

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز