الموسيقى غذاء الروح والعقل والوجدان، وهذه السعادة التى يمكن الحصول عليها عند الاستماع إلى النغمات الساحرة لا يضاهيها شيء، فهى شريكة كافة حالاتك فرح أو حزن، حب أو فراق، تتكلم نيابة عنك وتعبر عما بداخلك، فكيف يمكنك توظيفها لتحسين حالتك المزاجية والنفسية هذا هو ما حاولنا أن نعرفه فى جولتنا التالية...

عن قدرة الموسيقى فى التعبير عن حالتنا النفسية تقول ولاء عثمان، مدرسة: أفضل الاستماع إلى الموسيقى الهادئة عندما أكون متوترة وأرغب فى الابتعاد عن الناس، ولا أنكر أن النغمات الجميلة فى بعض الأوقات تدخل السعادة إلى قلبى إذا كانت مبهجة ومتفائلة لذا هناك بعض المقطوعات

الغنائية التى تصاحبنى دائما. وتتفق معها فى الرأى سهام مصطفي، 28 عاما وتقول: الليل والبحر والأغانى هى رفيقتى تلازمنى فى كل مكان، فأنا بطبيعة الحال أميل للعزلة، لذا أجد الونس فى الأغانى والموسيقى الناعمة التى تريح الأعصاب.

وعلى العكس منها على إبراهيم، طالب ثانوى فيقول: للغناء طبيعة مختلفة فهو يفصلنا عن واقع المذاكرة والمشكلات لذلك لا أستطيع الجمع بين المذاكرة والأغانى.

أما محمود سعيد، طالب جامعى فيذكر أن الموسيقى غذاء الروح، حيث يأنس لها خلال ساعات السهر خاصة أثناء الامتحانات، ويقول: أميل إلى الأغانى القديمة حيث أجد فيها الهدوء والراحة.

العلاج النفسى

تعلق على ارتباط الموسيقى بالحالة النفسية للشخص د. سوسن فايد، أستاذة علم النفس قائلة: للموسيقى تأثير كبير على المخ والانفعالات فهى نوع من العلاج النفسى للمرضى وكذلك الأصحاء، إذ أنها تجعل الشخص أكثر مرونة وتعاملا مع مشاعره وإدراكه عن التجربة التى مر بها، حتى أنه يقوم بتعديل السلوك عن طريق الفن، مشيرة إلى أنها تدعم وظيفة الدماغ عن طريق تحفيز تكوين بعض المواد الكيميائية فيه، كما أن الاستماع إليها يزيد من الدوبامين العصبى، وكذلك يحفز هرمون الدماغ «الأوكسيتوسين » الذى يساعد على الارتباط مع الآخرين والثقة بهم.

وتضيف : يجعل الاستماع إلى الموسيقى فى العمل الموظف أكثر سعادة وإنتاجية، فقد أثبتت الدراسات أن عشاق الأنغام يعرفون بالفعل أن الاستماع إليها يحسن الحالة المزاجية، بالإضافة إلى تقليل الإجهاد عن طريق خفض هرمون الكورتيزول، كما تساعد الموسيقى الحزينة على تفريغ الطاقة السلبية التى بداخل الإنسان.

***

شخصيتك من ألحانك

نشرت إحدى المواقع الموسيقية تقريرا يوضح كيف تعكس الموسيقى شخصية الإنسان:

- موسيقى الميتال: وفقا لعالم النفس الموسيقى د. أدريان نورث، فأن محبى موسيقى الميتال حساسون للغاية.

- الكلاسيكية: يوصف محبو الموسيقى الكلاسيكية بالشخصيات المعقدة والتأملية، فوفقا للبحث الذى أجراه د. نورث فإن عشاق الكلاسيكية مبدعون وانطوائيون ويحترمون ذواتهم وأذكياء.

- الهيب هوب: يتمتع محبو هذه الموسيقى بالقدرة على التواصل الاجتماعى كما أنهم اجتماعيون للغاية.

- البوب: أظهر محبو موسيقى البوب انخفاضا فى المستوى الإبداعى مقارنة بالفئات الأخرى، كما أنهم يميلون إلى أن يكونوا محاربين ومنافسين أقوياء.

- الروك: يعمل محبو موسيقى الروك بجهد وتفان، ويميلون إلى أن يكونوا أكثر إبداعا وانفتاحا.

- الجاز: محبو هذا النوع من الموسيقى منفتحون ومولعون بالتأمل ومبتكرون للغاية.

المصدر: كتبت : هدى إسماعيل
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 131 مشاهدة
نشرت فى 6 ديسمبر 2018 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,898,252

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز