كتبت: منار السيد - تصوير: إبراهيم بشير

نظم الصالون الشهري لمجلة حواء برئاسة الكاتبة الصحفية سمر الدسوقي وبحضور المهندس أحمد عمر، رئيس مجلس إدارة مؤسسة دار الهلال، لقاء بعدد من النائبات الفائزات فى الجولة الأولى والثانية من الانتخابات البرلمانية كان في مقدمتهن د. صبورة السيد، ومايسة عطوة، وفريدة الشوباشي، وهند رشاد، وسمر السيد علي، وعدد من الشخصيات العامة والمعنية بالتمكين السياسي للمرأة، وتطرق الصالون لدور نائبات البرلمان في المرحلة المقبلة وما يشغل اهتمامهن في إطار دعم ومساندة الوطن على كافة المحافل.

بدأ الصالون بكلمة من الكاتبة الصحفية سمر الدسوقي، رئيس تحرير المجلة قالت خلالها: اعتدنا في صالون "حواء" الشهري طرح كل القضايا التي تشغل الوطن والمرأة المصرية ودورها في دعم بلدها باعتبارها خط الدفاع الثالث عن الوطن وحائط الصد لمواجهة أي أفكار معادية وهدامة تستهدف النيل من استقراره، ومنذ خروجها في الثلاثين من يونيو وهي داعمة لوطنها حيث شاركت فى كافة الاستحقاقات السياسية والتى كان آخرها انتخابات مجلسي الشيوخ والنواب لتؤكد أنها على قدر كبير من المسئولية بذهابها مع أسرتها إلى صناديق الانتخاب للإدلاء بصوتها، واليوم ونحن نحتفي باجتياز هذه الاستحقاقات مع بعض من النماذج المشرفة من نائبات البرلمان لنتعرف على دورهن النيابي تحت قبة البرلمان استكمالا لمسيرة دعم المرأة المصرية للوطن.

التعليم أساس النهضة

لأن التعليم سلاح الأمة وأساس نهضتها سيكون ضمن أولويات الأجندة البرلمانية للخبيرة التربوية د. صبورة السيد، عضو مجلس النواب حيث قالت: من أولوياتي الفترة المقبلة الاهتمام بالمجال التربوي بما يشمل التعليم ما قبل الجامعي والجامعي وكل ما يخص الطالب وأولياء الأمور وكل ما يتعلق بالعملية التعليمية، خاصة بعد تطبيق نظام التعليم الجديد، وهدفنا الرئيسي وكذا القيادة السياسية عدم تبديد قدرات أبنائنا في العملية التعليمية وعدم إهدار العام التعليمي مثلما حدث العام الماضي، خاصة أننا نركز على إدراك أبنائنا وقدرتهم على التحصيل، "فالتعليم في الصغر كالنقش على الحجر"، لذلك فنحن سنهتم أكثر بتعليم أبنائنا كافة المهارات وسنهتم بالتعليم الرياضي حيث استطاعت مصر إيجاد البديل بالتعليم "أون لاين" والحضور بتباعد في المدارس للحفاظ على صحة ومستقبل أبنائنا، لذلك فمن خلال دوري في البرلمان سنستكمل مسيرة الدولة في الارتقاء بالمنظومة التعليمية والعمل لما هو في صالح أبنائنا خاصة وأن التعليم هو أحد أسلحة الوطن ضد أي أفكار معادية للوطن عن طريق الوعي وتعريف أبنائنا بما نشهده من إنجازات ومشروعات قومية لبناء البنية التحتية للدولة.

مواجهة الإعلام المعادي

عن دور الإعلام في دعم الدولة ومواجهة الإعلام المعادي تحدثت الكاتبة الصحفية فريدة الشوباشي، عضو مجلس النواب قائلة: مصر منذ بداية الخلق وهي مستهدفة ولكن الله حافظ لها ويبعث لها من ينقذها مثلما حدث في 30 يوينو وجاء لنا السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي أنقذ مصر من "الغزو الإخواني الغاشم"، وكان للمرأة الدور الأعظم في هذه الثورة  فلولا الجيل الذي ربته المرأة المصرية والذي خرج في ثورة "30 يونيو" وحمى مصر من التشتيت والتفتيت ما كنا نعيش حاليا في استقرار، والمرأة هي من دعمت وساندت الوطن خلف قائد صادق حمل على عاتقه مسئولية الوطن ودافع عنه.

وتضيف: إن الإعلام هو سلاح الوطن ضد الأفكار المعادية والهدامة فنحن نحتاج للإعلام في تعزيز دوره في التوعية والتصدي للشائعات والأخبار الكاذبة والمغلوطة وتزييف الحقائق التي تبثها القنوات المعادية، فالإعلام دوره مهم وبارز في التوعية ورفع درجة الوعي لدى المواطن المصري الذي يستعين بالإعلام والقراءة ليكون هو مصدر المعلومة ليرد على كل من يحاول تزييف الحقائق، فمنذ 2013 حتى الآن هناك تطور كبير في الشخصية المصرية التي دعمت القيادة السياسية في إعادة بناء البنية التحتية بعد القضاء على الغزو الإرهابي الغاشم والبدء في تنفيذ المشروعات القومية، لذلك فدوري في البرلمان هو العمل على كافة المستويات والمجالات لدعم الوطن وتقديم التشريعات التي تخدم صالح الوطن والمواطن.

العمل والعمال

أما عن العمل النقابي ودور البرلمان الفترة القادمة في إصدار التشريعات التي تحفظ حقوق العاملين وتقدم لهم المميزات فتقول النائبة مايسة عطوة، عضو مجلس النواب: استطاعت مصر تنفيذ كافة الاستحقاقات الدستورية لما نعيشه من استقرار تحت مظلة قيادة سياسية تحمي الوطن وشعب عظيم يقف في ظهره، وخاصة بعد وجود النماذج المشرفة التي سيكون لها دور فعال تحت قبة البرلمان الفترة القادمة والتي ستعمل على خدمة الوطن مثلما قدم أعضاء مجلس النواب عملا مشرفا في الدورة البرلمانية السابقة فكلنا نعمل على رد الجميل للوطن.

وتضيف: من أولوياتي في الأجندة البرلمانية تقديم تعديلات قانون التأمينات الاجتماعية، خاصة في البنود الخاصة بالعمال وهي الفئة الأكثر تأثرا بعد جائحة كورونا، لذلك فبعض البنود تحتاج إلى تعديلات، وأيضا قانون الأحوال الشخصية سنعمل على إيجازه والذي نستهدف فيه أسرة الطفل في المقام الأول وليس مصلحة الرجل أو المرأة، فنحن سنعمل على  أن ينشأ الطفل في بيئة صالحة وفي أمن وأمان.

الهوية الوطنية

استكمالا لمصلحة الأسرة المصرية ودعم الوطن  فكان هناك إجماع على ضرورة ترسيخ الهوية الوطنية لدى أبنائنا بجانب تطوير عملية تعليم وتعزيز دور الإعلام حيث أكدت الإعلامية هند رشاد عضو مجلس النواب أن الإعلام هو جوهر العمل لدعم الوطن ضد الإعلام المعادي والأفكار الهدامة التي تستهدف التأثير على الفئة العمرية من الأطفال والشباب حيث يحاولون التأثير على اللاوعي لهم، داعية إلى ترسيخ التربية على العادات والتقاليد التي نشأنا عليها لحماية أطفالنا وشبابنا  فهدفنا من خلال الرسالة الإعلامية هو دق ناقوس الخطر في المجتمع حول الأعمال غير المقبولة التي تتنافى مع عاداتنا وتقاليدنا.

وتقول: من القضايا المهمة التي سأعمل عليها الفترة القادمة هي ترسيخ الهوية الوطنية والحفاظ على الكيان الجديد الذي ينشئه الرئيس لكل المصريين من إنجازات ومشروعات قومية، فكلنا شاهدنا ملف تطوير العشوائيات والمهمشين وما حدث من نقل أهالينا من المناطق غير الآمنة إلى المناطق الآمنة التي توفر لهم الحياة الكريمة والحفاظ على كرامتهم وحقوقهم، بالإضافة إلى قضايا المرأة بكافة أشكالها.

الصحة

تتطرق الحديث إلى ملف الصحة مع النائبة الشابة د. سمر السيد علي، عضو مجلس النواب والتي تعد من النماذج الشابة المشرفة التي التحقت ببرلمان 2020 وقالت: أتشرف بالتحاقي بالبرلمان وأنا عمري 30 عاما وهذا يدل على إيمان القيادة السياسية بتمكين الشباب والمرأة، وإتاحة المجال لهم للعمل بأفكارهم وأيدلوجياتهم، وإتاحة الفرصة لهم للالتحاق بالمجالس النيابية والمحليات في الفترة المقبلة، والتمثيل المشرف لهم الذي أثبت الشباب فيه أنهم على قدر كبير من المسئولية والوطنية تجاه بلدهم الحبيبة.

وتتابع: سأعمل من خلال مقعدي بالبرلمان القادم على ملف الصحة وسألتحق بلجنة الشئون الصحية، فمن خلال عملي بالصيدلة بجانب عملي الحزبي وعملي أيضا بالسعودية لسنوات فلدي خبرة وأفكار لتطوير ملف الصحة وأتمنى تنفيذها وتقديمها في إطار تشريعات وقوانين للاهتمام وتطوير ملف الصحة.

القوى الناعمة

عن دور الفن والقوى الناعمة في دعم الوطن قال السينارست مجدي صابر: إننا نعيش العصر الذهبي لاهتمام الرئيس والقيادة السياسية بتمكين المرأة في كافة المجالات لنصل لدورها الأعظم في البرلمان، كما أن للدراما دورا كبيرا في دعم الوطن كإحدي عناصر القوى الناعمة ولدينا العديد من الأعمال الوطنية ونأمل في الفترة القادم الإكثار من ضخ الأعمال الوطنية لدعم الوطن وعودة عمالقة الفن والدراما للمشاركة في هذه المسيرة الوطنية.

وقد استخلص صالون حواء لعدة توصيات حول دعم النائبات للوطن تحت قبة البرلمان من خلال أهم الملفات والقضايا التي سيتم طرحها بأجندتهم البرلمانية:

- الاهتمام بتطوير العملية التعليمية، حيث أثارت الفترة السابقة بعد جائحة كورونا أهمية العمل بالتعليم "أون لاين" كنظام بديل حتى انتهاء الأزمة، لذلك سيتم تطوير العملية التعليمية ببعض من التشريعات للحفاظ على مستقبل أبنائنا.

- تعزيز دور الإعلام في مواجهة الإعلام المعادي وأفكاره الهدامة والتصدي لهم بالقراءة والمعرفة والحقائق للحفاظ على ما وصلنا إليه من تنمية.

- الحفاظ على الكيان الجديد الذي بناه سيادة الرئيس لكل المصريين من مشروعات قومية وإبرازها بشكل كامل.

- ترسيخ الهوية الوطنية لدى أبنائنا للقضاء على أي محاولات للتأثير على اللاوعي لديهم.

- الحفاظ على الأسرة المصرية من خلال إصدار قانون أحوال شخصية يهدف إلى الحفاظ على استقرار الأسرة المصرية.

- الاهتمام بتطوير ملف الصحة.

- تعزيز دور الدراما كقوى ناعمة لدعم الوطن.

المصدر: كتبت: منار السيد - تصوير: إبراهيم بشير
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 57 مشاهدة
نشرت فى 4 ديسمبر 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

11,230,259

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز