السعوديّون يستمعون للمسحراتى

والكويتيّون يحتفلون بالديوانيات

كتبت :سمر الدسوقي

التمر واللبن والتراويح والأغانى الشعبية التراثية التى يرددها المسحراتى أثناء جولته بين الأحياء، فصلاة التراويح والتجمع فى المجالس الجماعية والديوانيات، هذه بعض من مظاهر الاحتفال التى تستقبل بها الأسر السعودية والكويتية شهر رمضان المبارك، والتى قررنا أن نعيشها معهم وعلى طريقتهم فى حواء العربية من خلال جولتنا التالية 

البداية تأتى من المملكة العربية والسعودية، تقول المحامية «رنا علاونة»: تبدأ احتفالات شهر رمضان المبارك بالمملكة بمجرد ثبوت رؤية الهلال، حيث يتبادل الجميع التهانى، وعادة ما يفضل معظم أهالى المملكة عند الإفطار تناول التمر والماء، أو اللبن، ويسمى هناك «فكوك الريق»، بعدها يحرص الجميع على أداء صلاة المغرب، ثم يعودون لتناول وجبة الإفطار الأساسية، ويلاحظ هنا أن البعض يفضل أن تكون هذه الوجبة خفيفة تحتوى فقط على أنواع المشروبات المختلفة والمقبلات والعصائر والحلوى والفاكهة، ثم يكون السحور هو الوجبة الدسمة أو الثقيلة، فى حين أن البعض يتناول هذه الوجبة مباشرة بعد أداء صلاة المغرب، وبالطبع لابد وأن تضم هذه الوجبة الكبسة السعودية المصنوعة من الأرز بكافة أنواعها، والمندى، هذا بجانب الأكلات الشعبية كلهريس والسمبوسة ومحروق صبعة، وتحوى المائدة أيضاً الحلوى بأنواعها كاللقيمات السبع «لقمة القاضى» واللبن والكنافة بالقشدة والقطائف والبسبوسة وبلح الشام.

- وماذا عن أبرز مظاهر وطقوس الاحتفال بالشهر الكريم بخلاف الموائد الرمضانية؟

بجانب الموائد التى تقام بالمنازل هناك موائد إفطار تقدم بشكل يومى للصائمين بالمساجد، وهناك أيضاً الصلاة فى المساجد، فبعد تناول طعام الإفطار يحرص الجميع رجالا ونساء كل فى قسمه الخاص بالمسجد على آداء صلاة العشاء والتروايح ويعقب هذه الصلاة فى كثير من المساجد العديد من الدروس الدينية، كما تقام بعدها العديد من الجلسات العائلية بالمنازل، حيث يتناول أهل البيت وضيوفه فيها الشاى الأحمر، ويتم تبخرة الضيوف بمبخرة خاصة، يطوف عليهم بها رب المنزل أو أحد الخدم وفقاً لمكانة الضيف، وهناك تقاليد أخرى تتعلق بتبادل العزائم بين أفراد العائلة الواحدة بشكل دورى، إلى أن تأتى وجبة ومرحلة السحور، ويلاحظ هنا أن بعض المناطق بالمملكة مازال بها مسحراتى يطوف من مكان لأخر لتنبيه الصائمين لموعد السحور، مستخدماً فى هذا بعض أغانى الموروث الشعبى، أما مائدة السحور نفسها فقد تكون المائدة الدسمة التى لم يتم تناولها فى الإفطار، أو مائدة بسيطة وخفيفة تحتوى «الخبز البلدى» واللبن والكبد والشوربة وأحياناً الأرز والدجاج وبعض المأكولات الشعبية، ولكن أبرز مظاهر الشهر الكريم بالفعل الاحتفال بختم القرآن الكريم والذى يتم فى أغلب مساجد المملكة.

القرقيعان

ومن المملكة العربية السعودية إلى الكويت، حيث تقام حفلات للإفطار الجماعى فى الديوانيات التى تخصص للمجالس قبل الشهر الكريم، وكما تقول الإعلامية «سالى سمير»: بجانب هذه الحفلات تعتبر الزيارات العائلية والتى يتم تبادلها بين أفراد الأسرة الواحدة مقدسة خلال شهر رمضان.

أما مائدة الإفطار الكويتية فهى تحتوى مجبوس اللحم والدجاج والهريس والهامور والمنسف وبالأرز، وتعتبر المقبلات من الأساسيات عليها، وفى مقدمتها مخلل الجذر، وكذلك بعض أنواع الشوربة كشوربة الدجاج بالذرة، ويتم وضع هذين الأثنين فى العادة على المائدة الرمضانية أولاً مع الجرجير والبصل، هذا بجانب «الدقوس» وهو أيضاً نوع من أنواع السلاطات ويتم إعداده من صلصة الطماطم المقطع بها قطع بطاطس، وهو أيضاً أساس على مائدة الإفطار.

وتضيف: بعد تناول وجبة الإفطار لابد من تقديم القهوة العربية المحلاة بالهيل والزعفران، وكذلك الحلوى الشرقية وفى مقدمتها اللقيمات «لقمة القاضى»، كما يحرص الكثيرون خلال هذا الشهر الكريم على أداء صلاة التراويح والاعتكاف بالمساجد، وتشهد الأسواق العامة والمحال حركة رواج غير عادية بعد أداء صلاة التراويح، وفى الأونة الأخيرة أصبح البعض يميل إلى تناول السحور بالخارج.

- وماذا عن أبرز مظاهر الاحتفال التى تقام خلال هذا الشهر الكريم؟

هناك مناسبات «القرقيعان» ويحتفل بها أيام 14 و 15 و 16 رمضان، وفيها يقدم الأهالى الحلوى والمكسرات للأطفال الذين يجوبون الشوارع وهم يرتدون الأزياء الشعبية ويحملون أكياساًً من القماش يضعون فيها هذه الحلوى، وهم يرددون الأمازيح الشعبية التى تتضمن بعض العبارات كـ «قرقيعان وقرقيعان، بيت قصير ورمضان، عادت عليكم صيام، كل سنة وكل عام»، وبعد أن يقدم لهم الأهالى الحلوى يقومون بالدعاء لأصغر أبناء أسرة هذا البيت، وتضم الحلوى هنا الفول السودانى والسكاكر والمكسرات وبعض العملات المعدنية المحلية والألعاب الصغيرة

 

المصدر: مجلة حواء- سمر الدسوقي
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 284 مشاهدة

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

5,814,003

رئيس مجلس الإدارة:

أ/ غالى محمد

رئيسة التحرير:

أ/ ماجدة محمود