أصحابي الأعزاء صديقتنا ريم كانت تقرأ مسرحية روميو وجوليت الشهيرة للكاتب الإنجليزي ويليام شكسبير.. عاشت في أحداثها وبدأت الدموع تتساقط من عينيها حزنا على هذين العاشقين اللذين راحا ضحية الصراعات السخيفة بين عائلتهما..

انتبهت الجدة إلى حالها وسألتها عن السبب, فحكت لها عن تأثرها مما قرأت, ثم فاجأتها بالسؤال عما إذا كان الفراق هو المصير الدائم للمحبين واستطردت ذاكرة العديد من مشاهير الغرام الذين لم يجنوا من حبهم سوى العذاب..

ردت عليها جدتها بهدوء بأن الحب هو أجمل هدية يمكن أن يحصل عليها الإنسان في حياته, وهو يجلب له دائما السعادة ويجعله كالطائر المحلق يهمس إلى النجوم بنبض قلبه.. لكن عندما تقهر المعوقات ذلك الحب وقتها تكون المأساة التي تهز الوجدان والتي يجدها الكتاب مادة خصبة للكتابة لأنها خارجة عن المألوف, لكن للأسف مع سيطرة الماديات في الوقت الحاضر أصبح من المألوف حاليا أن يقترن الحب دائما بنهر من الدموع.

المصدر: بقلم : إيمان العمري
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 315 مشاهدة
نشرت فى 14 فبراير 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

11,193,183

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز