حوار :  هبه رجاء

هوإعلامي متطلع دائما للنجاح، الحوار معه لا ينقصه المتعة؛ لديه ثراء في الثقافة والتجربة، قضى سنوات من عمره يدرس ويجتهد قبل أن يحمل أمانة الكلمة، جاد إلى أقصى درجة في المحتوى الذي يقدمه، رغم أنه صنع اسمه إلا أنه لا يتوقف عن تطوير ذاته، عن برامجه وأمنياته و"صالون وجوه مصرية" وأحلامه الملونة وفتاة أحلامه التي لم يلتقيها بعد.. كان لـ "حواء"هذا اللقاء مع الإعلامي الشاب المستنير مصطفى ميزار..

نبدأ من زمالة كلية الدفاع الوطني.. ونتقدم بالتهنئة على شرف زمالتها؟

الحمد لله.. شرفت بالحصول على زمالة كلية الدفاع الوطني كأصغر طالب يحصل على هذه الدرجة الرفيعة، كنت قبلها قد حصلت على دورة  في اجتياز الأزمات والتفاوض، وأيضا الاستراتيجية والأمن القومي، ثم بحمد الله اجتزت دورة للمحررين العسكريين، وبالتحاقي بأكاديمية ناصر العسكرية العليا أدركت معنى الدولة الحديثة والتصدي للتحديات في الداخل والخارج، أصبح لدي وعي كامل بما نمر به حاليا بفضل القيادة السياسية ومؤسسات الدولة الوطنية لدولة يعاد بناؤها بالكامل من جديد، باختصار شديد أنني في الأكاديمية تعلمت معنى وقيمة وأهمية الوطن.

ماذا عن فكرة المشروع القومي الذي أسند إليك بعنوان "وجوه مصرية"؟

هو صالون أعمل على إدارته بدار القوات الجوية، عبارة عن حلقات نقاشية وندوات أسبوعية مع شخصيات مصرية بارزة ساهمت ومازالت في نشر الوعي ومناقشة قضايا المجتمع، صالون شامل يتخلله الموسيقى والعزف والشعر والغناء، استضفنا عددا كبيرا من الرواد في مجالاتهم أذكر منهم السيدات والسادة: إسعاد يونس، سوسن بدر، جمال الشاعر، يحيى الفخراني، سميحة أيوب، د.عاصم الدسوقي، عازفة الفالوت د.رانيا يحيي ورشا يحيى، د.زاهي حواس، الفنانان: شريف منير ومحمد صبحي، كما يشارك في الصالون بفعالية فضيلة الشيخ خالد الجندي الذي يستعرض مع المشاركين أسس الفهم القويم للدين الإسلامي الحنيف بصحبة أساتذة ومشايخ الأزهر الشريف بالإضافة لبيان الأسس التي تقوم عليها الفتوى ومناهجها.

سردك الممتع يجعلنا متشوقين للقرب أكثر من بداياتك مع الشاشة؟

يتكأ على مقعده الوثير وبذاكرة شاب نضرة يعود بذاكرته للوراء قليلا.. بدأت مع التليفزيون كمعد برامج ثم مراسل، ولكن ظلت أمنيتي بالظهور على الشاشة هي التي تدفعني لاستكمال ما بدأت؛ لذا التحقت بعدد من الدورات والكورسات التي تؤهلني للظهور على الشاشة كان أولى الاهتمامات اللغات: لغة عربية وإنجليزية حتى أتقنتهما بالكامل، ثم التحاقي بمعهد الصوتيات التابع للإذاعة والتليفزيون وغيرهما، ثم كان تدريبي على أيادي كبار الإعلاميين أمثال الراحلة العظيمة صفاء حجازي، الراحل خبير الإعلام محمود سلطان والقدير أمين بسيوني، وكوكبة من الخبراء هم أكبر من الألقاب: أستاذ هذا الجيل حسن حامد، القديرة د.درية شرف الدين، عصام الأمير، د.جمال الشاعر، هالة حشيش، فريدة الزمر، د.عبدالله الخولي، د.محمد أبو الوفا، د.صلاح الدين مصطفى، ماهر مصطفى، سوزان حسن، د.مصطفى عبد الوهاب، د.عادل معاطي، هناء السمرى، ثم تقدمت لاختبارات المذيعين لأول مرة، ولكن يشاء الله أن تلغى بسبب حالة الاضطراب والفوضى التي حدثت بعد ٢٥ يناير، إلى أن قابلتني صدفة الإعلامية القديرة صفاء حجازي رئيس قطاع الأخبار آنذاك في أحد ممرات المبنى وطلبت مني أن أتقدم لاختبارات قطاع الأخبار، ولكني أخبرتها أنني أود أن أعمل لفترة كمراسل فأنا مقتنع تماما أن البداية الحقيقية للمذيع أن يبدأ كمراسل، فهي تساعد في إعداد المذيع بشكل قوي، وتكسبه خبرات كثيرة، فكان ردها حازما لما لا تعمل مراسلا ومذيعا في الوقت ذاته، وكم كانت سعادتي بهذا التوجيه، وبالفعل تقدمت للاختبارات ووفقت بفضل الله، والتحقت بالفعل بنشرة التاسعة أقدم فيها الفقرة الرياضية، وفى النيل للأخبار أقدم النشرات الاقتصادية والرياضية بالإضافة للتغطيات الميدانية، إلى أن تحقق حلمي الحقيقي بتقديم نشرة التاسعة كاملة من التليفزيون المصري والتى كنت أتابعها صغيرا بجوار جدي ووالدي عليهما رحمة الله.

هل تعطي قارئاتنا فكرة سريعة عن برامجك؟

 أقدم على النيل للأخبار برنامج "هذا الصباح" وهو برنامج رئيسي من نوعية برامج "التوك شو" يبث في فترة الصباح عن الأحداث اليومية التي تهم المشاهد، إلى جانب برنامج "همزة وصل" وهو يبث على الأثير، نناقش فيه أبرز الملفات الداخلية والخارجية، منها على سبيل المثال أهمية المشروعات القومية في إعادة وبناء الدولة، كيفية محاربة الإرهاب ومجابهة العمليات الإرهابية وكيفية تكاتف المجتمع بكل أركانه المختلفة ووقوفه خلف الدولة في تلك التحديات، ولدي برنامج اقتصادي بعنوان "مؤشر النيل"، الذي يسلط الضوء على كل ما يخص الاقتصاد المصري، والبورصة المصرية والبورصات العالمية وعلاقة كل منهما بالآخر، هذا بالإضافة إلي برنامجي "مراسلوا النيل"، و"صحافة اليوم".

كان لك شرف المشاركة في منتديات شباب العالم.. كيف ترصد هذه التجربة؟

الحمد لله.. بالفعل شرفت بالمشاركة في عدد من منتديات شباب العالم، وشرفت بالحديث مع مسئولين بالدولة وعلى رأسهم فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي فهو وبحق هدية من السماء، ملهم لنا جميعا يبعث فينا الأمل، أما عن الرسالة التي يبعثها منتدى شباب العالم.. فملخصها أن مصر دولة سلام، وأمن واستقرار، مصر دولة تلاقي الحضارات، والرائع أنه انبثق من هذه المؤتمرات العديد من الأفكار التي نفذت على أرض الواقع، بما يعني أننا جادون في استفادتنا من الحوار.

ما هي فكرة البرنامج الذي تتمنى تقديمه على الشاشة؟

 بداية.. كل ما يطلب مني فلم ولن أتأخر عنه، فما يبهرني من الأفكار هو انتباهي المحتوى، وأفضل البرامج إلى قلبي هي التي تأخذ الطابع الاجتماعي، وفكرة جبر الخواطر التي هي فكر وأسلوب السيد الرئيس في تعامله مع المواطن وإسعادهم، أيضا أتمنى تقديم برنامج عن المبتكرين والعقول المصرية واكتشاف المواهب في كل أنحاء مصر، فمصر ولادة والنوابغ والمبتكرين بها كثر.

شخصية مؤثرة في حياة الإعلامي مصطفى ميزار؟

بدون تفكير.. والدتي، هي المربية والمعلمة والموجهة خاصة بعد وفاة والدي، تعلمت الصبر على النجاح والإخفاق والتعاون والعمل الدائم مع الزملاء احترم وأقدر رؤسائي، أستاذ حسين زين رئيس الهيئة الوطنية للإعلام والذي دائماً ما يتابع أبناءه من شباب الإعلاميين في ماسبيرو ويدعمهم في أداء رسالتهم، السيدة أميرة سالم رئيس قطاع الأخبار وما تبذله من تذليل كافة العقبات لخروج منتج يليق بشاشتنا.

ماذا عن فتاة الأحلام التي يرق لها قلبك؟

المرأة في الأصل تضحي أكثر من الرجل لذا أبحث عن التفاهم والتلاقي الفكري والثقافي، والقبول والتسامح.

المصدر: حوار : هبه رجاء
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 271 مشاهدة
نشرت فى 18 سبتمبر 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

10,162,621

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم