كتبت : سماح موسى

تعيش الأسر المصرية هذا الشهر العديد من الاستعدادات مواكبة لعقد امتحان تجريبى إلكترونى لطلاب الثانوية العامة، هذا بجانب امتحانات طلاب صفوف النقل، ما يجعل الحياة داخل البيت المصرى ينتابها الكثير من القلق والتوتر ، فكيف تستطيعين التغلب على هذه الفترة الصعبة مع ابنائك بل ومساعدتهم فى اجتيازها بنجاح؟

كان قد تم الإعلان مؤخرا عن عقد امتحان تجريبي تدريبي إلكتروني لطلاب الثانوية العامة، بهدف تدريب الطلاب على الامتحانات الإلكترونية وأسئلة الثانوية العامة الجديدة، وكيفية التعامل على التابلت، وحل أى مشكلات تقنية فنية خلال الامتحانات، لتلاشي كل المشكلات قبل عقد الامتحانات الرسمية للثانوية العامة، فى يوليو المقبل.

كما تم تحديد مواعيد الامتحانات الشهرية المجمعة لسنوات النقل المختلفة للترم الثانى خلال شهر أبريل.

فى البداية يؤيد د. محمد صالح، أستاذ علم النفس ومستشار وزارة  التربية والتعليم سابقا إجراء الامتحان التجريبي للثانوية العامة معتبرا إياه تدريبا للطالب على الامتحان النهائي كي يدرك الوزن النسبي للأبواب والموضوعات المهمة المقررة عليه، ويتساءل هل سيكون ورقيا أم عبر التابلت، متمنيا أن يكون ورقيا لتفادى المشكلات التى واجهها الطلاب خلال امتحانات العام الماضى، ويقول: رغم أن لي بعض الملاحظات على الامتحانات المجمعة التي تمت إلا أنني متفائل جدا بالقرارات الخاصة بالامتحانات التجريبية للثانوية العامة والشهرية الورقية خاصة أنها تخفف من التوتر النفسي للطالب وأولياء الأمور.

ويتمنى د. محمد عبدالعزيز، أستاذ العلوم والتربية بجامعة عين شمس أن تتم الاختبارات التجريبية للثانوية العامة بنفس النظام والأسلوب الذي تتم به الاختبارات النهائية لتكون تدريبا عمليا للطلاب وكذا ولى الأمر، ورغم تأييده لإجراء اختبارات تقييمية لطلاب مراحل النقل إلا أنه يؤكد أنها لا تغنى عن اختبار نهاية العام الذى يشعر الطالب بأهمية التعليم.

استعدادات نفسية

أما عن الاستعداد النفسي للطلبة وأولياء الأمور فيقول د. جمال شفيق، أستاذ علم النفس الإكلينيكي  بجامعة عين شمس واستشاري العلاج النفسي: هناك عدة أمور للاستعداد النفسي للامتحانات أهمها مجموعة من إرشادات الدعم النفسي الذى يقدمه أولياء الأمور للطلاب خاصة لأن القلق لدى الآباء الذى يظهر فى نظراتهم وتصرفاتهم ينتقل للأبناء فينعكس بالسلب على نفسيتهم، لذا أناشد أولياء الأمور بأن يوفروا لأبنائهم حالة نفسية داعمة بعيدا عن القلق والتوتر والمشكلات وأى مثيرات قد تشغل الطالب عن التحصيل الدراسى، بجانب اختيار مكان جيد التهوية للمذاكرة فهذا يساعد على الاتزان الجسدي والراحة النفسية للطالب، فضلا عن الاهتمام بالجانب الروحى والمتمثل فى الصلاة والدعاء بما يدعم الثقة بالله والنفس ويرفع معنويات الطالب ويعطيه القدرة على التركيز.

ويتابع: يعد الامتحان التجريبي للثانوية العامة نقطة إيجابية للطلبة لأنه سيكون بمثابة "بروفة" تكسبهم خبرة وتصور للشكل الذى سيكون عليه اختبار نهاية العام، كما أنه يقلل من رهبته لدى الطلاب ويتيح لهم فرصة لكيفية التعامل مع النماذج الحديثة للامتحانات.

التغذية الصحية تنشط الذاكرة

عن دور التغذية السليمة فى زيادة تركيز الطلاب تقول د. ضحى عبده محمد، أستاذ كيمياء حيوية التغذية ورئيس قسم التغذية بالمركز القومي للبحوث: من المهم الاهتمام بالتغذية الصحية للطلبة أثناء المذاكرة بصفة عامة وخلال فترة الامتحانات خاصة حيث يجب أن يحصل الطالب على غذاء متوازن وصحي يحتوي على كل العناصر الأساسية كالبروتينات والكربوهيدرات والدهون والفيتامينات والأملاح المعدنية والماء على أن يكون مصدرها أطعمة صحية مع تجنب الوجبات السريعة والمحفوظة التى تحتوي على مواد حافظة وألوان صناعية ضارة بالصحة، ومن أهم الأمور التي يجب أن تهتم الأم بها حصول الأبناء على وجبة الإفطار حيث إنها تعتبر مصدر الطاقة الأساسي للطالب بعد استيقاظه من النوم ويجب أن تحتوي على كل الاحتياجات الغذائية الأساسية للجسم، ويجب أن يتناول الطالب أثناء الامتحانات الأغذية التي تساعد على زيادة التركيز كالخضراوات الورقية الداكنة مثل السبانخ والملوخية والجرجير والبروكلي والبيض والمكسرات وبالتحديد "عين الجمل"، كما يجب تناول الأسماك على الأقل مرتين أسبوعيا، بالإضافة إلى الفواكه الطبيعية خاصة الأفوكادو والتوت البري، والشيكولاتة الداكنة مع الحذر من الإفراط في تناولها، ولا يجب أن نهمل أهمية الحصول على قسط وافر من النوم حتى لا يفقد الطالب قدرته على التركيز والاستيعاب.

ويتفق د. أحمد محمد سعيد، أستاذ علوم وتكنولوجيا الأغذية ورئيس شعبة بحوث الصناعات الغذائية والتغذية بالمركز القومي للبحوث، مع الرأي السابق مؤكدا على أهمية أن يعتمد النظام الغذائى الذى تتبعه الأم مع أبنائها الطلاب على الأوراق الخضراء مثل البقدونس والزعتر الأخضر والنعناع والفاكهة الطازجة وأهمها ذات اللون الأحمر كالتين والعنب والكرز والفراولة والتوت، بالإضافة إلى تناول زبدة الفستق التي تحتوي على زيوت مفيدة غير مشبعة ونسبة عالية من البروتين الذي يساعد على التركيز.

وتشير د. ريهام شلبي، استشاري التغذية العلاجية وأخصائي روماتيزم وطب علاج طبيعي بجامعة القاهرة إلى أهمية الإكثار من شرب المياه، لافتة إلى أن الدراسات العلمية أثبتت أن الماء يمنح الدماغ  طاقة كهربائية لأداء جميع وظائف المخ، محذرة من تناول أى أطعمة تحتوى على دهون مشبعة مثل المقليات، وكذا الحلويات واستبدالها بالعصائر الطبيعية، وتنصح بالإكثار من تناول المكسرات غير المملحة والخضراوات الطازجة، بالإضافة إلى تناول اللحوم والفراخ والأسماك، وتجنب شراء التونة والسالمون المعلب ومنتجات الألبان كاملة الدسم.

المصدر: كتبت : سماح موسى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 126 مشاهدة
نشرت فى 8 إبريل 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

12,515,755

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز