كتبت : نجلاء أبوزيد

ابني البالغ من العمر 13 سنة كلما أغضبته يهددني بترك البيت، المقلق أنه بطبعه مؤدب لكن عندما يغضب لا يفكر ويتصرف بشكل غريب،فكيف أحميه من هذه الأفكار المرعبة؟وكيف أضمن ألا ينفذها فى أى وقت؟

ماما نهال

بداية عليك إدراك أن ابنك لم يعد صغيرا لكنه دخل مرحلة المراهقةفلا تخافي لكن اهتمىواطلبى من والده الجلوس معه لأن وصفك له أنه هادئ ومؤدب يعنى أنه لم يكن يسبب لكما مشاكل، وهنا أنصحك بالبحث فيمن ظهر مؤخرا في حياته من زملاء أو أصدقاء لأنه أحيانا وخاصة بالنسبة للطفل المؤدب قليل الخبرات عندما يدخل حياته شخص مختلف عنه ينبهر به ويحاول تقليده، وفى نفس الوقت عليك عدم إظهار رعبك الشديد من تهديده لأن طباع ابنك توضح أنه مجرد تهديد، وفى نفس الوقت حاولي بشكل غير مباشر الحديث أمامه عن معاناة أطفال الشوارع وما يتعرضون له من مخاطر لكن دون تهويل حتى لا تحدثي أثرا عكسيا ويخشى الخروج من البيت، اشتركي له في أنشطة رياضية لا تدعيه يجلس لفترات طويلة على الكمبيوتر أشعريه بالاهتمام و اعتمدي عليه في أمور بسيطة ليشعر بالمسئولية، اجعلي والده يتحدث معه عما يفكر في فعله إذا خرج ونفذ تهديده وراجعي نفسك في طريقتك ومعاملتك له إذا كنت تلبين كل طلباته فهو مدلل وربما هذا ما جعله يهددك بالخروج من البيت، وإذا كنت مشغولة عنه ربما تكون رغبته سببها قلة الاهتمام، اهتمي بالتعرف على أساس المشكلة دون أن تحصري تفكيرك في الخوف من تنفيذ التهديد

المصدر: كتبت : نجلاء أبوزيد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 169 مشاهدة
نشرت فى 6 يناير 2022 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

14,816,515

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز