كتبت: هايدى زكى

تتضاعف المسئولية على الطلاب خلال شهر رمضان خاصة وأنه يأتى هذا العام خلال الفصل الدراسى الثانى، وعلى الجانب الآخر تدخل الأم في صراع دائم مع أبنائها حول المذاكرة خاصة وأن الوقت فى رمضان يمر سريعا، ووسط هذا الصراع نجد أنه لا مفر مطلقا من تنظيم الوقت حتى نوفر بيئة دراسية جيدة للأطفال في رمضان مع عدم حرمانهم من الاستمتاع بروحانيات الشهر الكريم.

حواء تقدم لك حلولا جذرية لهذه المعادلة الصعبة.

 

البداية مع فاتن على، طالبة بكلية الإعلام بجامعه القاهرة وتقول: الزيارات العائلية ومحاولة التوفيق بين العائلة والدراسة أمر فى غاية الصعوبة، ويتسبب ذلك فى أعباء دراسية ونفسية خاصة أن بعض الأقارب يعتبرون تلك الزيارات مقدسة وعادة لا يمكن التغاضى عنه، وإذا لم نذهب ونعتذر يحدث الكثير من المشكلات، لكننى أحاول على قدر الإمكان تنظيم وقتى.

وتقول ميار محسن، طالبة ثانوى: لا أعلم ماذا أفعل؟  فنسبة تركيزى فيما دون رمضان ضعيفة، ويزداد الأمر سوءا مع رمضان والصوم والذى أشعر فيه بالضعف وعدم التركيز طوال اليوم، لذا أعتبر رمضان فترة من أصعب الفترات التى تمر على كل الطلاب وأحاول قدر الإمكان الابتعاد عن وسائل التواصل الاجتماعى وتخصيص وقت محدد للترفيه والعبادة.

أما عبدالرحمن محمد، طالب فيعتبر رمضان شهر كله بركة خاصة فى الوقت، وينظم وقته ويقسم اليوم إلى عدة أقسام مذاكرة بعد السحور وبعد الإفطار وقبله، كما يقسم المواد الدراسية حسب صعوبتها، فالأقل صعوبة يذاكرها قبل الإفطار والأصعب بعد السحور.

وتقول هبه محمد، ربة منزل وأم لثلاثة أبناء: توجيه الأبناء وحثهم على الدراسة والاستذكار في رمضان أمر صعب جدا، فلدي فتاة في الصف الرابع الابتدائي وأخرى فى الصف الأول الإعدادي وقد أستطيع السيطرة على ابنتي الصغيرة وأشجعها على المذاكرة أما الأخرى فلا أستطيع، فدائما ما تشكو من الضعف وعدم التركيز.

عادات غذائية صحية

بعد الاستماع إلى مشكلات الطلاب والأمهات مع الصيام والمذاكرة فى رمضان سألنا المختصين عن الأغذية التى تعزز من تركيز الطلاب وتسهل عليهم مهمة المذاكرة وعنها تقول د. هبه السعيد، أستاذ التغذية بالمركز القومى للتغذية: يجب الإكثار من تناول السوائل ما بين السحور والإفطار ووجبة خفيفة على الإفطار لإعادة التوازن للجسم وللتغلب على التعب والإرهاق خلال فترة الصيام مع المذاكرة، وعندما يشعر الطالب بالتعب أثناء المذاكرة يفضل التوقف لبعض الوقت والاستراحة قليلا وتناول بعض السكريات إذا كان الشعور بالتعب أثناء الإفطار لاستعاده تركيزه،  ثم يعاود المذاكرة مرة أخرى، وإذا كان قبل الإفطار يفضل التوقف عن المذاكرة حتى تناول الإفطار.

وتتابع: الحرص على النوم فترة لا تقل عن 6 ساعات والاهتمام بممارسة الرياضة أمران مهمان فى زيادة نسبة التركيز لدى الطلاب، مع أهمية تناول الفواكه بشكل يومى خاصة البرتقال والخوخ والبطيخ والتفاح نظرا لأنها تساعد على تقويه الذاكرة واسترجاع المعلومات الدراسية، بالإضافة إلى تناول الكربوهيدرات بما تشمله من نشويات وسكريات وألياف غذائية كالبازلاء والبطاطا والشوفان، وهناك وجبات تساعد على تنشيط وظائف المخ وتهدئة الأعصاب لذا ينصح بتناولها أثناء فترة الإفطار كوجبة خفيفة مثل المكسرات والمواد التي تحتوى على فيتامين ب والحديد والمعادن الموجودة فى اللوز والكاجو والبندق، بجانب الخضراوات كالجزر والفلفل والكرنب والبروكلى، والحلويات والتى يجب تناولها باعتدال لأن الإكثار منها يسبب العديد من المشكلات الصحية.

تنظيم الوقت

تقول د. نسرين حسام، أستاذ الإعلام بجامعة بنى سويف: يعد تنظيم الوقت سر النجاح خاصة في رمضان ووضع خطط مسبقة للمذاكرة توفر الكثير من الجهد البدنى والنفسى على الطالب،  ويفضل تخصيص وقت للمذاكرة، وهذا الوقت يختلف من طالب لآخر وفقا لقدراته، فهناك من يفضل المذاكرة ما بين السحور والإفطار، ومن يذاكر بعد الإفطار حتى السحور، وآخر يفضل المذاكرة بعد السحور حتى الصباح، وفى كل الأحوال يجب البعد عن وسائل التكنولوجيا المهدرة للوقت والتى تسبب التشتت خاصة المسلسلات الرمضانية التى تعد أكبر عائق فى مذاكرة رمضان، وينصح بالبدء بالأجزاء الصعبة من المنهج قبل أن يقل النشاط ثم الأجزاء السهلة، وقد يلجأ بعض الشباب لتناول المنشطات لزيادة التركيز والتخلص من الضغط النفسى، وهذا اعتقاد خاطئ لأنها قد تساعد على التركيز لكنها تقل معها نسبة الاستيعاب، وبمجرد انتهاء مفعولها يتعرض الطالب للانهيار الكامل.

ويحذر د. حسن شحاتة، الخبير التربوي من إهدار الوقت في مشاهدة المسلسلات أو التحدث عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وينصح الأمهات بمتابعة أبنائهن مع إعطائهم وقتا للترفيه أو مشاهدة مسلسل واحد أو برنامج واحد، مع اتباع سياسة الترغيب لحثهم على المذاكرة، وإتاحة الفرصة أمامهم لمشاهدة ما يفضلونه من برامج ومسلسلات رمضانية لكن دون أن تؤثر على تحصيلهم الدراسى، مع ترك الحرية للطالب خاصة الناضج فى اختيار الوقت المناسب للمذاكرة حتى وإن كان ليلا، وعلى الأب أن يشارك الأم في متابعة الأبناء، لكن لا ينبغي التضييق على الأبناء في الشهر الكريم وغلق التلفاز ومنع الهاتف المحمول نظرا لأن الترفيه مهم جدا بالنسبة لنفسية الطلاب

المصدر: هايدى زكى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 285 مشاهدة
نشرت فى 21 مارس 2024 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

20,964,261

رئيس مجلس الإدارة:

عمر أحمد سامى 


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز