يتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعى العديد من المنشورات والصور التى تعطى انطباعات وتعليقات سلبية عن الزواج والارتباط وحتى الدخول فى علاقة عاطفية ما يدفع البعض فى التفكير كثيرا قبل اتخاذ مثل هذه الخطوة، فعلى أى مدى تؤثر مثل هذه المنشورات على قرار الشباب بالارتباط؟

فى البداية تقول ندى محمود، طالبة بالصف الثالث الثانوي:لا شك أن بعض الأخبار التي يتم تقديمها بأسلوب ساخر وبشكل كوميدي تؤثر سلبا على الفتاة وتجعلها تعيد النظر فى مسألة الارتباط، كما أن ما يتم تداوله على فيس بوكعن مزايا الزواج من أجنبيات يجعل الكثير يعزف عن الارتباط بامرأة مصرية.

وتتفق معها فى الرأى سناء أحمد، طالبة بالصف الثاني الثانوي وترى أن مثل هذه المنشورات تؤثر بنسبة كبيرة بالسلب على البنات وتجعلهن يعتقدن أن الزواج مشروع فاشل ومن الأفضل أن يكون في آخر اهتماماتهن.

وتقول مارينا منير، طالبة بالصف الثالث الثانوي: لا أصدق كل مايكتب على مواقع التواصل الاجتماعي إلا بنسبة 20% تقريبا،وأكثر ما أتأثر به أخبار الحوادث, فعندما أقرأ عن زوج شنق زوجته بعد قصة حب جمعت بينهما أشعر بالخوف والرعب،وعندما أقرأ هذه الأخبار السلبية أبدأ أبحث في هذه القضية لأعرف أسبابها.

ترى نور إبراهيم، طالبة بالمرحلة الثانوية أن فيس بوك لا يعبر عن المجتمع المصري نهائيا حيث يتداول بعض رواده تعليقات وآراء متطرفة تؤثر سلبا على مفهوم الارتباط لدى الشباب مثل الدعوة إلى ضرورة تحكم الرجل بزوجته وهو ما يمثل آراء شخصية تسعى لنشر السلبية في المجتمع.

ويشاركها الرأي علاء إبراهيم، طالب بالمرحلة الثانوية ويرى أن كل خبر يكمن وراءه مغزى، قائلا: هناك أخبار كثيرة قد تنشر ربما يكون أغلبها كاذب، لكن التجارب السلبية للزواج خاصة بأصحابها ولايمكن تعميمها على المجتمع ككل.

تأثير خطير

تعلق د. ماجدة أحمد، أستاذة الإعلام بالجامعة الأمريكية على تأثير ما ينشر من تعليقات سلبية عن الزواج على مواقع التواصل الاجتماعي على النظرة السلبية لكل من الشباب للزواج قائلة:في الواقع لاتوجد لدينا أبحاث عن هذه التأثيرات السلبية سواء في مصر أو على مستوى العالم العربي أو حتى في الولايات المتحدة الأمريكية،فالعينات العشوائية لأي بحث لن تعبر بصدق عن مدى تأثر الشباب  بالفكاهة والأخبار السلبية عن الزواج،لكنني أعتقد أن تأثير مواقع التواصل الاجتماعي على تغيير صورة الشباب أقوى بكثير من تأثير الأفلام السينمائية والدراما التليفزيونية،بالإضافة إلى عزوف بعض الشباب عن الزواج وتصريحهم بذلك عبر وسائل التواصل الاجتماعي أصابت الفتيات بالاكتئاب وجعلتهن يفكرن في مستقبلهن وعملهن وينظرن إلى الزواج على أساس أنه مشروع سيفشل آجلا أم عاجلا،ولا أحد يستطيع أن يعرف مامدى التأثير النفسي السلبي على الشباب بسبب مايكتب وما ينشر على وسائل التواصل الاجتماعي.

 

تقول د. نورا رشدي، أستاذة علم الاجتماع ووكيلة معهد الخدمة الاجتماعية سابقا:إذا عرفنا أن لدينا 13 مليون فتاة قد تجاوز عمرهن الثلاثين ولم يتزوجن ثم نتحدث عن أخبار وتعليقات سلبية على وسائل التواصل الاجتماعي تجعل بعض الشباب يعزفون عن الزواج من الأساس ندرك تماما أننا أمام كارثة بكل المقاييس،وجميع الأخبار السلبية التي تنشر عبرفيس بوك أو التى تدع الشباب إلى الزواج من أجنبيات كلها أمور من شأنها أن تصيب الفتيات المصريات بالإحباط والاكتئاب وعدم الشعور بالأمان تجاه الزواج، إلى جانب أن تغيير بعض الفتيات في مظاهرهن والمبالغة في التجمل من شأنه أن يفقد الشاب الثقة في صدق أية فتاة، كما أن هذه المنشورات تؤدي في النهاية إلى انهيار منظومة الأسرة المصرية وتشكك الشباب في استمرارية الزواج.

المصدر: كتبت : سمر عيد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 112 مشاهدة
نشرت فى 8 مارس 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

7,286,785

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز