يحكى أن قطة كانت تعيش وسط الحيوانات والطيور فى بيت أحد الفلاحين واسمها نونو، واستيقظت ذات صباح وهى رافضة لكونها قطة فبدأت تنظر للبط فى البحيرة وتتمنى لو كانت مثله تعيش فى الماء لكنها تخاف الماء، فنظرت للأرنب وقفزاته السريعة وتمنت أن تكون مثله لكنها لم تستطع فغضبت، وشاهدت قطيعا من الخراف فتمنت أن تسير بينه لكنها لا تملك الصوف، ورأت الدجاجة وسط الكتاكيت فتمنت أن تكون مثلها وسارت وهى تحلم بما تريد أن تكون حتى وصلت لشجرة فاكهة جميلة نامت تحتها وغطت جسمها بورق الفاكهة واختفت وسطها لكنها استيقظت على صوت خروف يأكل الورق فأزاحت الورق عنها وفرت هاربة وتوقفت عن الأحلام وحمدت الله أنها قطة تأكل الفئران.

المصدر: كتبت : نجلاء أبوزيد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 42 مشاهدة
نشرت فى 11 يوليو 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

7,973,697

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز