كتبت : ايمان عبدالرحمن

 

“إذا كنت تريد السعادة حقا فابحث عنها، إنها بداخلك، فكل إنسان منا لديه سعادة كامنة بداخله فى هواية يحبها، ويعمل على تنميتها، أو فى مساعدة محتاج، أو الإخلاص فى عبادة الله هكذا أجاب الراحل إبراهيم الفقى عندما سئل عن السعادة وكيفية تحقيقها، وهو ما حاولنا تتبعه خلال هذا التحقيق لنتعرف ما إذا كانت السعادة بداخلنا حقا أم نستمدها من الآخرين؟

"قد تكون السعادة حقا في ترك الأشياء أكثر من الحصول عليها" مقولة للدكتور مصطفى محمود لكنها تلخص تجربة د. أحمد عبد السميع الذي كان تأخر الإنجاب سببا فى نهاية علاقته، ويقول: رغم تمسكى بإنجاب الأطفال وزواجى من أخرى لأحقق ذلك الحلم إلا أن الله لم يرد تحقيقه لحكمة لا يعلمها إلا هو، وبعد معاناة سنوات من الألم والحزناكتشفت أنني يمكن أن أكون سعيداإذا تخليت عن حلم لم يتحقق بعد وإن لم أفقد الأمل أبدا، بل ركزت كل جهدي في عملي وإسعاد زوجتي وتمضية وقت أكبر معها والاهتمام بعلاقاتي الاجتماعية وأصدقائي الذين بعدت عنهم لسنوات، عندها لمأعد أشعر بحزن أو أن شيئا ينقصني.

وتقول ضحى علي: رغم تجاوزى الأربعين من عمرى إلا أننى لم أرتبط حتى الآن، ربما منذ سنوات مضت كنت أشعر بالحزن وأفكر كثيرا في الارتباط، خاصة بعد زواج أختي الذى شعرت معه بالوحدة، لكننى الآن أشعر أنني نضجت، ولم تعد فكرة الارتباط تؤرقنيأو تشغل بالي، فبعد أن شجعني والدي أن أفتح مشروعي وأنشئ حضانة، أصبحت مشغولة وسعيدة في نفس الوقت، فوقتي مليء وكلما نجحت وأحرزت تقدما شعرت براحة لذلك أنا مؤمنة أن السعادة بداخلنا وليست في وجود شيء من عدمه.

وتتفق معها سارة مؤمن 28 عاما، محاسبة وتقول:بعد طلاقيانتابنى شعور بالحزن خاصة أنني تزوجت عن حب، لم أستطع نسيان ما حدث وخاصة نظرات المحيطين وكأنني أخطأت، لم يخرجني من حالتي سوى صديقتي التي أصرت أن أخرج من قوقعتي فالعالم كبير لا يقف عند أحد، ووجدت نفسي في السفر الذي كنت أحبه لكن قليلا ما كنت أفعله، لذا يجب أن نبحث عن سعادتنا حولنا ربما هي موجودة وسهلة التحقيق لكننا نغفل عنها.

 

آراء وكتابات

بحثت في الكتب عن معنى للسعادة فوجدت مقولة من الأقوال الشهيرة للكاتب الراحل عبد الوهاب مطاوع عن كيفية مواصلة حياتنا رغم افتقادنا لهدفنا ومواجهتنا لصعوبات في تحقيقه "الإنسان مطالب دائماً بالتكيف مع ظروفه وتقبل أقداره واستنهاض همته لتحويل أسباب ضعفه إلى أسباب للتميز والتفوق، وفي كثير من الأحيان قد تقضي علينا ظروفنا بأن نكرر مثال عازف الكمان الشهير الذي كان يقيم حفلا موسيقيا في باريس، واحتشد الجمهور في القاعة لسماع عزفه المنفرد، فإذا بأحد أوتار كمانه الأربعة ينقطع ليقعمعه فى حيرة، هل يتوقف عن العزف ويفسد الليلة على هذا الجمهور المحتشد؟لكنه يقرر بعد لحظة أن يواصل العزف على الأوتار الثلاثة الباقية، وينتهي من عزفه بعد جهد جهيد فينفجر الجمهور في التصفيق الحار ويكتب النقاد في الصحف بعد ذلك أنه قد بلغ في عزفه تلك الليلة قمة لم يبلغها من قبل، وهكذا ينبغي أن يفعل الإنسان في حياته الشخصيةإذا فقد وترايعتمد على أوتاره الباقية ويستخرج منها أجمل النغمات".

خطوات الحصول على السعادة

طالعتني حكمة أخرى للمهاتما غاندي الذي يقول: "نحن نبحث عن السعادة بعمق، ثم نجدها في أبسط الأشياء"،  فهل نحن حقا  نستطيع تحقيق السعادة في حياتنا بأشياء بسيطة؟ كان هذا سؤالي إلى د. نادية جمال الدين، استشاري العلاقات الأسرية والتنمية الذاتية فكانت إجابتها:لا ترتبط السعادة بشخص أو بشيء معين، لأننا لو فعلنا ذلك لن نجدهاطوال الوقت، لأن السعادة الكبيرة ليس مصدرها شخص، ومن أكثر الأخطاء التي يقع فيها الآباءأنهميربون بناتهمعلى أنهن ينقصهن شيء إذا لم يرتبطن أو يتزوجن، لذلك أقول لكل فتاة: لا تشعرى بأي حزن، أو إن بك عيباإذا تأخرتى في الزواج، فأنت أنثى جميلة كاملة فلا ترهني سعادتك بوجود شخص أو بالرغبة في وجود أحدفي حياتك حتى لا تنقص سعادتك، بل اشغلي نفسكومارسي هواياتك، قابلي أصدقاءك، واملئي حياتك سعادة بكل الأشخاص والأشياء التي تدخل السرور إلى قلبك.

وتنصح د. نادية بالاهتمام بالهوايات وتنميتها وملء وقت الفراغ بها، مع تحديد أهداف قريبة وأخرى بعيدة تسعى الفتاة لتحقيقها لتشعر بوجودها وتستعيد ثقتها بذاتها، محذرة من وضع النفس فى مقارنة مع أخريات فالاهداف والإمكانيات تختلف من شخص لآخر.

وتضيف: من أكثر المشكلات التي نواجهها هي شعور الأمهات بالوحدة بعد تربية الأولاد وكل ابن سلك طريقه واستقر، وبعد أن منحت وقتها وحبها لهم تعيش وحيدة خاصة بعد وفاة الأب، لذا أقول لكل أم:أنت لم تعيشي حياتك بطريقة صحيحة، لأنك منحتيها لشخص أو مجموعة واحدة ولم تلتفتي إلى نفسك، لذلك يجب أن تقسمي اهتماماتك لأكثر من جهة أهمهانفسك، وهواياتك، وصديقاتكحتىلا يأتي الوقت وتجدين نفسك وحيدة، فلا تربطي سعادتك بشيء واحد أو شخص واحد مثل الأبناء.

 

يقول د. عماد مخيمر،أستاذ علم النفس وعميدكلية الآداب بجامعة الزقازيق: يعدالشعور بالسعادة أمر نسبي يختلف من  شخص لآخر، فربما مقوم من مقومات السعادة يفرح شخصالكن لا يسعد آخرلأنه ليس من متطلباته أو أهدافه، ولكن المؤكد أن السعادة مرتبطة بالشعور بالرضا، ويجب على كل فرد أن يعي تماماأن ليس كل ما يتمناه الفرد يدركه، لذلك لابد أن نربط أهدافنا وأحلامنا بإمكانياتنا، حتىإذا لم يكتب لنا النجاح او التوفيق لتحقيقها فلا نحزن بل نعلم جيدا اننا بذلنا كل ما في وسعنا ولكن الله لم يكتبها لنا.

وينصح د. عماد بالتفائل، قائلا: الخير والسعادة قدر ورزق من الله سبحانه وتعالي، ومن يفشل في الوصول لهدفه ليس معناه الحزن إلىآخر العمر، بل يجب أن نكون واثقين في أنفسنا وفي قدراتنا وفي رزق الله سبحانه وتعالي وألا نربط سعادتنا بهدف فنشعر بيأس وإحباط حال عدم تحقيقه.

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 161 مشاهدة
نشرت فى 3 أكتوبر 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

8,302,887

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز