كتبت : نيرمين طارق

يحتفل أكثر من مليار ونصف مليار مسلم بعيد الفطر المبارك بمظاهر كثيرة تعبر عن الفرحة والبهجة والسعادة الغامرة الذي يأتي عقب فريضة مهمة هي الصيام،ورغم أن الفرحة جمعت بين المسلمين فى شتى بقاع الأرض إلا أن مظاهر الاحتفال تختلف من بلد لآخر.

في هذه الإطلالة نتعرف على أهم مظاهر الاحتفال بهذه المناسبة السعيدة التى تجمع بين من فرقت بينهم الحدود..

- المغرب: تنقش المغربيات الحناء على الأيدى والأرجل كنوع من التزيبن للإحتفال بعيد الفطر المبارك,كما تقوم الأمهات بإعداد نوع من الحلوى يسمى كعب الغزال لتناوله بعد صلاة العيد مع الشاى المغربى بالنعناع،كما أن من طقوس المغربيين شراء "قفطان" مغربى جديد لكل فرد من أفراد الأسرة لإرتدائه فى العيد، بالإضافة إلى البخور لتعطير المنزل.

- الجزائر: يجتمع الجزائريون بعيد الفطر فى بيت الجد والجدة للتجمع حول مائدة الغداء التى تبدع في إعدادها النساء، حيث يتم إعداد الأطعمة الجزائرية التقليدية مثل الكسكسى والشخشوخة ولسان العصفور بالدجاج والبيض،كما أن من طقوس زيارة الأقارب والأصدقاء أثناء العيد اصطحاب الزائر حلوى جزائرية تم صنعها فى المنزل يطلقون عليها "قاطو العيد".

- تونس: "حق الملح"أشهر العادات التى يحرص عليها الرجل التونسى صباح أول يوم العيد حيث يشترىقطعة ذهبية أو فضية لزوجته تقديراً لمجهودها فى إعداد الطعام وهى صائمة،وتتميز كل مدينة تونسية بإعداد نوع مختلف من الطعام فى العيد،ففى محافظة بنزرت الساحلية يتم إعداد سمك القاروص والمرجان، ويتناول سكان صفاقس طبق الشرموله الشهير الذى يتم صنعه من البصل والزبيب،بينما يتناول سكان مدينةبن قردان الكسكسى والعصيدة والمحمصة فى منزل الأب أو الأخ الكبير.

- لبنان: تتزين المساجد فى لبنان بالبخور لاستقبال المصلين، كما يزين اللبنانيون الشوارع والبيوت قبل رمضان،كما يتبادل الجيران الحلويات اللبنانية مثل الكعك والمعمول.

- الأردن: لا تخلو مائدة الغداء أول أيام العيد فى الأردن من المنسف الذى يتم تناوله فى بيت كبير العائلة،كما يحرص الشعب الأردنى على تناول القهوة العربى مع المعمول والكعك بعد صلاة العيد مباشرة،ومن العادات الشهيرة فى الأردن أن العيديه لا تقدم فقط للأطفال بل للمتزوجات.

- السودان: تبدع النساء فى السودان فى خياطة وتطريز الثوب السودانى التقليدى المعروف بـ"التوب" لارتدائه أول يوم عيد الفطر المبارك كما تتمثل حلوى عيد الفطر السودانية فى المشبك والفطائر، وتستخدم السيدة السودانية نوعا خاصا من البخور لتعطير المنزل يدعى التيمان وهو عبارة عن خليط من اللبان والعود وبعض الأعشاب وهو تقليد سودانى قديم تتوارثه الأجيال.

- الصومال: يتناول المواطن الصومالي التمر صباح أول يوم العيد بعد الصلاة،وفى الريف يقوم السكان بطبخ الفول السوانى وانتظار أقاربهم المقيمين فى المدن للاحتفال معهم بالعيد بشرب لبن الأبقار والجمال فى المزارع للاستمتاع بالهواء الطلق والمسطحات الخضراء.

- الكويت: يحرص الكويتيون على تفصيل الدشاديش قبل العيدوهو الجلباب الذى يعد الزى الرسمى ويقومون باستلامه من محلات الخياطة قبل العيد بثلاثة أيام،كما تجتمع العائلات فى الديوانيات لتناول الأكلات الكويتية المعروفة بريوق العيد.

- البحرين: يحرص أهل البحرين على شراء كميات كبير من العطور الفاخرة وماء الورد لتعطير المنازل والمساجد والملابس للاحتفال بعيد الفطر الذى يتم الاحتفال بأول أيامه فى منزل العود -الجد-لتناول الأطباق البحرينية الشهيرةخاصة طبق الجدوع وهو طبق مليء بالمكسرات بالإضافة للعقيلى وهو نوع من الكيك بالزعفران وماء الورد.

- السعودية: يحمل الأطفال سلال الحلوى لتوزيعها على المصلين بعد صلاة العيد، ويتناول الجميع حلوى الكليجا الشعبية.

- ماليزيا: الباب المفتوح أشهر عادات عيد الفطر فى ماليزيا حيث يترك الشعب الماليزى أبواب البيوت مفتوحة أثناء أيام العيد كعلامه على الترحاب بالضيوف من الأقارب والجيران، كما يبتعد الماليزيون فى عيد الفطر عن إرتداء الملابس العصرية ويحرصون على ارتداء الزى التقليدى خاصة القبعات الماليزية الشهيرة.

- إندونيسيا: تزدحم شوارع المدن فى إندونيسيا أثناء عيد الفطر نظراً لإقامة المهرجانات والاستعراضات فى جميع أنحاء البلاد احتفالا بعيد الفطر، كما يحصل الأطفال على العيدية الخاصة بهم فى أظرف ملونة بألوان مبهجة تتناسب مع فرحة العيد،وتقوم الحكومة بتوزيع الوجبات والسلع الغذائية على سكان القرى بمناسبة العيد.

- الفلبين: يقوم الأغنياء فى الفلبين بتوزيع الحلوى والملابس والألعاب على الأطفال احتفالا بعيد الفطر،وبعد صلاة العيد يقوم المسلمون بإعداد ولائم مليئة بالأسماك وحلوى الوديت الشهيرة التى تصنع من الأرز الأسود،كما يتم تعليق لافتات مكتوب عليها عيد سعيد باللغة العربية فى الأحياء التى يتواجد فيها المسلمون.

المصدر: كتبت : نيرمين طارق
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 113 مشاهدة
نشرت فى 28 مايو 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

10,000,226

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم