بقلم : إيمان العمري

 

أصحابي الأعزاء صديقتنا هنا كانت تشاهد بعض صور لها التقطتها أثناء رحلتها إلى الأقصر وأسوان في الشتاء الماضي..

كانت تحكي لجدتها عن ذكرياتها عن كل صورة حتى وصلت لواحدة كانت لمعبد كوم أمبو..

غيرت هنا مجرى الحديث وأخذت تتحدث عن المعبد ذاته وما يمثله من تفرد فهو يقع على ضفة النيل الشرقية على ربوة عالية تطل على النهر وليس بعيدا عنه كغيره من المعابد, وقد بدأ بناء المعبد في عصر البطالمة على أطلال معبد قديمولكن الرومان أضافوا إليه بعض الزخارف..

كما أنه يكاد يكون معبدين وليس واحدا, فهو منقسم بالتساوي جزئين كل قسم مخصص لعبادة إله وهما سوبيك وحورس..

حقا كان أهالي المنطقة يعبدونهما أيام بناء المعبد  في العصر البطلمي لكن لهذين الإلهين قصتين مختلفتين..

فالأول سوبيك الذي كان يرمز له بالتمساح أو إنسان برأس تمساح وهو إله الشر هو ست في أسطورة إيزيس وأوزوريس, والغريب أن الإله الثاني هو حورس الذي عاد ليثأر من عمه ويسترد ملك أبيه..

أي أن معبد كوم أمبو يجمع بين الخير والشر في مكان واحد..

ابتسمت لها الجدة مؤكدة أنه بذلك يعطي صورة مصغرة عن الحياة, فهي مزيج من قوتين هما الخير الذي يبني والشر الذي يدمر ودائما هناك صراع أبدي بينهما, وكما جسدته أسطورة إيزيس وأوزوريس تكون البداية بانتصار الشر, فيظن أنه الغالب إلى الأبد لكن مهما طال الزمن يأتي الخير من آخر الدنيا ليقهر قوى الشر ويعم السلام على الأرض ليبدأ البناء والتعمير..

وتدور الدوائر مرة أخرى وما بين شر يهدم وخير يبنى تستمر دورة الحياة.

 

المصدر: بقلم : إيمان العمري
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 132 مشاهدة
نشرت فى 6 أغسطس 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

10,004,062

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم