كتبت : أماني ربيع

الحب مشاعريصعب كتمانها،وفي العلاقات العاطفية نكون دائما بحاجة لمن نفضفض له بمشاعرنا ونتحدث معه عن مشكلاتنا حيث يغيب عقلنا تماما ونبقى بحاجة لمستشار عاطفي يكون هو بوصلتنا في طريق الحب، لكن إلى من نلجأ؟

تقول أسماء إبراهيم، خريجة كلية تجارة:أمي صديقتي دائما عندما يتعلق الأمر بالمشاعر، وفي أكثر من مرة أنقذتني حكمتها من الوقوع في فخ اعتقدت وهما أنه حب.

وتتفق معها أمل عبد الرحمن، طالبة بكلية الآداب في الرأي وتقول: عن تجارب كثيرة سمعتها كانت حاسة الأم السادسة صادقة فيما يتعلق بهذه الأمور, ومن خلال تجربتي الشخصية ساعدتني أمي كثيرا في كبح جماح عاطفتي, ولولا وجودها لكانت كرامتي قد أهدرت.

أما سعاد عادل، 29 سنة، مدرسة، فتقول: أنا وصديقاتي "شلة" مجنونة نشبه الأخوات وأكثر، وعندما تمر إحدانا بعلاقة حب نتحول إلى مجلس مستشارين واحدة تمثل صوت العقل, وأخرى القلب, وثالثة مزيجا بين الاثنين، نتحدث ونحاول تبادل خبراتنا وما سمعناه لبعضنا البعض, أحيانا ينجح الأمر وأخرى يفشل لكن أهم شيء أننا نكون دوما بجانب بعضنا البعض.

"صاحبتي الأنتيم طبعا"، هكذا تقول رضوى جمال، 31 سنة وتتابع: صديقتي هي صندوق أسراري, وقبل خطبتي كانت هي الشخص الوحيد الذي يعرف بعلاقتي بخطيبي الحالي، وكانت تساعدني عندما تحدث مشكلة بيننا فهي صوت العقل بالنسبة لي.

أما علا صفدي، 25 سنة، مصممة جرافيك، فتقول: بصراحة أخاف من موضوع الحديث مع صديقاتي حول أمور الحب, ربما أتحدث معهن إذا كانت هناك علاقة في طريقها للشكل الرسمي.

وتؤكد ليلى جابر، 22 سنة، خريجة كلية آداب فلسفة أن خالتها هي مستودع أسرارهاوتقول: أحب الحديث إلى خالتي فهي شخص خفيف الظللا تعاتب أو تلومبالعكس تحاورني بمنتهى الهدوء وتمنحني نصائح غالية.

وتميل هالة عمر، 19 سنة، طالبة بكلية الحقوق للحديث مع أختهانظرا لتقاربهما في السن, كما أنها أكثر حكمة، ورغم أنها لا تلومها على شيء لكنها لا تسمح لها بالتمادي في أية علاقةترى فشلها.

 

فكر رجالى

لكن وجهة نظر الشباب مختلفةفأحمد خليفة, 27 سنة، مهندس يقول: بالطبع الأمور تختلف بين البنات والأولاد، فنحن لا نحكي مشكلاتنا العاطفية, نادرا ما تجد شابا يخبر صديقه عن وجود علاقة عاطفية في حياته, فهو يحتفظ بحبيبته كما لو كانت سرا حربيا.

ويتفق معه فى الرأى محمد سعيد، 30 سنة ويقول: الشباب لا يتحدثون فيما بينهم عن العلاقات العاطفية إلا لو كانت مجرد تسلية، ويتكتمون الأمر لو كان جادا فهذه هي طبيعة الرجل الشرقي.

شخص ثقة

تعلقأمنية عزمي، خبيرة العلاقات الأسرية على ضرورة تواجد المستشار العاطفي فى حياة كل شخص قائلة: إن أي شخص عندما يمر بأزمة عاطفية يبحث عن الإنسان الذي يرتاح إليه بغض النظر عن علاقتهما سواء قرابة أو صداقة، يبحث عن شخص لا يلوم أو يعاتب يسمعه أكثر من أن يتكلم، يفرح معه ولا يخرجه من حالته الرومانسية، ومن الجميل أن تكون الأم هي هذا الشخص لأنها أكثر خبرة وحكمة وتستطيع أن تتدخل بحزم في الوقت المناسب، وبالطبع يختلف الأمر بين الشباب والفتيات فالخوف على الفتاة أكبر بسبب طبيعة مجتمعنا الشرقي، مؤكدة على ضرورة أن يتحدث الشاب في أموره العاطفية إلى شخص موثوق فيه حتى لا يجد نفسه في وضع حرج.

المصدر: كتبت : أماني ربيع
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 275 مشاهدة
نشرت فى 6 أغسطس 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

10,004,535

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم