إشراف: منار السيد - أميرة اسماعيل - إيمان عبدالرحمن - سماح موسى - هايدى زكى - أمانى ربيع

لأن المرأة نصف المجتمع وعضو فعال فى عملية التنمية كان عليها دور كبير فى التصدى لأى مخاطر تهدد وطنها وأسرتها، ومع تعالى الدعوات للحفاظ على البيئة كضرورة حتمية للبقاء يتعاظم دور المرأة خاصة فيما يتعلق بتقليل المخلفات والاستفادة منها، لكن ما هى الطرق التى يمكن للمرأة من خلالها الاستفادة من مخلفات منزلها والمساهمة فى الحفاظ على البيئة؟

"حواء" تستعرض بعض التجارب النسائية في الحفاظ على البيئة،وتناقش خبراء البيئة وعلم الاجتماع حول أهمية دور المرأة في الحد من التأثيرات السلبية للتغيرات المناخية.

فى البداية تقول نجاة مصطفى، ربة منزل: قرأت مقالا في إحدى الصحف حول التغيرات المناخية وقضايا البيئة ما جعلنى أحاول المساهمة عبر نشاطى اليومي البسيط في الحفاظ على البيئة، ومع إعلانات مبادرة "اتحضر للأخضر" التي تعرض عبر التليفزيون، بدأت في ترشيد استهلاكى الكهرباء والماء، والاعتماد على ضوء الشمس في جميع غرف المنزل حتى قدوم الليل لتقليل استهلاكى من الكهرباء.

هاجر فوزي، موظفة بدأت أيضا في ترشيد استهلاك أسرتها من الموارد الطبيعية وتوعية النساء في محيطها بضرورة ذلك، وتقول: واجهت في البداية سخرية لكنني تحدثت بجدية عن مشاكل البيئة التي بدأت تنعكس على حياتنا اليومية من ارتفاع درجات الحرارة وتقلبات الطقس، وأوضحت لهن أن الحفاظ على البيئة ليس مجرد رفاهية وإنما سلوك حضاري وضرورة حتمية لمواجهة التغيرات المناخية التي من ضمن مشكلاتها انخفاض الموارد الطبيعية التي نستهلكها بكميات غير مبررة خلال ممارساتنا اليومية.

أما رفيدة عبد المقصود،  مهندسة فعملت على فصل المخلفات التي تخرج من بيتها في أكياس مختلفة لتسهيل مهمة الفرز على عامل النظافة بجانب الاستفادة من الأشياء التى يمكن إعادة تدويرها حيث تواصلت مع إحدى المؤسسات التي تعني بإعادة تدوير المخلفات، كما بدأت في تقليل استخدامها لمنتجات البلاستيك خاصة الحقائب البلاستيكية التي تسهم بصورة كبيرة في تلوث البيئة.

وقررت سوزي عامر، محاسبة أن تنشر عبر فيسبوك بعض النصائح التي تساعد ربات المنزل في جعل سلوكهن اليومي صديق للبيئة، وتوعيتهن بخطورة المشكلة إيمانًا بأن المرأة شريك فعال في السعي لحل الأزمة.

وحولت نيفين محمود شرفة منزلها إلى ما يشبه حديقة صغيرة فيها الريحان والزعتر والصبار وبعض النباتات التي لا تحتاج لمياه كثيرة وفي نفس الوقت تساهم في الحد من تلوث الهواء، وبدأت جاراتها في تقليدها كما حثت قريباتها أيضا على فعل ذلك.

خفض التلوث

يوضح د. مجدي علام، مستشار برنامج المناخ العالمي وأمين اتحاد خبراء البيئة العربالعوامل التى تتسبب فى تغير المناخ وكيفية مواجهتها قائلا: إن أنشطة الإنسان المختلفة من طعام وشراب ورياضة وحتى قيادة السيارات تؤثر في البيئة، والتحدي الأساسي للمحافظة على البيئة هو تقليل نسبة المخلفات الناتجة عن الفرد، حيث وصلت نسبة مخلفات الفرد في مصر يوميا إلى نصف كيلو جرام، وقياسا بعدد السكان فقد يصل حجم إجمالي المخلفات اليومية إلى 500 مليون طن وهو رقم ضخم، خاصة وأن نحو ربع هذه المخلفات من البلاستيك الذي يعد من أخطر أسباب التلوثنظرا لعدم تحلله.

وعن دور المرأة فى الحفاظ على البيئة يقول: دور المرأة في تقليل النفايات مهم جدا فهي المسئولة عن المنزل وبإمكانها عبر تعديل سلوكياتها التي ستنعكس على سلوكيات أفراد أسرتها، واستبدال "الشنط" البلاستيكية بالأكياس الورقية لتقليل استخدام منتجات البلاستيك، ولفت إلى أن ترشيد الاستهلاك ليس مجرد سلوك لخفض فاتورة الكهرباء وإنما هو التزام بيئي لتقليل هدر الوارد لأن محطات الكهرباء تعمل بالبنزين وزيادة الضغط عليها يرفع نسبة الأدخنة المنبعثة منها، وبالتالي تقليل الاستهلاك يساهم في خفض التلوث والحد من الانبعاثات الكربونية الناتجة عن الأدخنة، كذلك المساهمة في إعادة تدوير المخلفات عبر فرزها وفصلها في كيس أخضر للمخلفات العضوية التي يمكن أن تتحول لأسمدة لاتضر بالبيئة وتعود إلى الطبيعية في صورة جديدة، وكيس أصفر لعبوات الزجاج والمعدنية التي يمكن أن تعود للمسابك والمصانع وتقلل من حجم المخلفات، وكذلك النساء في الريف يمكنهن المساهمة في تقليل التلوث عبر الحد من حرق النفايات.

تغيير السلوكيات

يقول د. أمجد مصيلحي،أستاذ علم الاجتماع:إن دور المرأة التربوي مهم للغاية في تغيير سلوكيات أسرتها، لذا فتوعيتها بأهمية الحفاظ على البيئة سيجعلها توجه أبناءها من أجل ترشيد استهلاك الموارد الطبيعية وعدم إهدار الماء خلال الاستحمام والوضوء وغسيل الأسنان، خاصة وأن سلوكها يؤثر بشكل مباشر وغير مباشر على سلوك الزوج والأبناء في تعاملهم مع البيئة وإذا أدركت أن مستقبل عائلتها في خطر ستحرص على حمايتهم من أي ضرر محتمل.

وأشار مصيلحي إلى أن توعية المرأة وتعديل سلوكها ينشئ جيلًا يدرك منذ الصغر أهمية الحفاظ على البيئة والحد من إهدار الموارد، عن طرق النصائح التى يمكن غرسها في نفوس الأبناء في طفولتهم وتتحول إلى سلوك وعادة يومية، وتكون هي نفسها قدوة فإذا أمرتهم بعدم ترك صنبور الماء مفتوحا خلال الاستحمام أو تنظيف الأسنان، عليها أن تقوم هي بذلك أولا خلال غسل الأطباق وباستهلاك كميات قليلة من الماء خلال تنظيف المنزل، ومراقبة معدل استهلاك الطاقة اليومي في بيتها فتغلق الأنوار، وكذلك الأدوات الكهربائية طالما لا تستخدمها.

ويتابع: يمكن للمرأة المساهمة في الحفاظ على البيئة ومشاركة أطفالها بعض الأنشطة مثل فرز القمامة المنزلية ووضعها في أكياس مختلفة، وأن تعلمهم ألا يلقوا بأية مخلفات في الشارع خلال النزهة وإنما في صناديق القمامة، وتخصيص زرعة أو نبتة في شرفة المنزل يهتم بها الطفل ليتعلم كيف يحب الطبيعة ويهتم بها.

تنمية الوعي

تحمل النائبة سناء السعيد، عضو مجلسي النواب والقومي للمرأة النساء بمختلف فئاتهن المسئولية فى نشر الوعى بأهمية الحفاظ على البيئة قائلة: على المعلمات في المدرسة تنمية وعي التلاميذ بعدم تلويث البيئة في المراحل المختلفة عبر الأنشطة المدرسية وحصص الرسم وموضوعات التعبير،وضرورة ترشيد استهلاك الطاقة، وكذلك المرأة كصديقة وجارة يمكنها المساهمة عبر توعية النساء في محيطها بأهمية النظافة وترشيد الاستهلاك.

وشددت على أنه في المنزل يعد وعي المرأة سلاحا يساهم في تكوين سلوكيات صديقة للبيئة، وكذلك دور المرأة الريفية في تقليل المخلفات وتدويرها مثل تقديم بقايا الطعام كعلف للحيوانات، ومنع حرق أية مخلفات ناتجة عن المحاصيل للحد من تلوث الهواء، مشيرة إلى أن الاتجاه لتنمية الوعي البيئي يتوافق مع أنشطة المجلس القومي للمرأة الذي قام مؤخرا بعقد اجتماع مع لجنة المحافظات لمناقشة خطة عمل على مستوى الجمهورية لدمج محور الحفاظ على البيئة في كافة الأنشطة الخاصة به.

وتذكر السعيد أن المجلس يتعاون في ذلك مع الجهات المعنية ووزارة البيئة إيمانا بدور المرأة في التصدي لمشكلة المناخ والحد من آثارها السلبية عبر ترشيد استهلاك الموارد الطبيعية من ماء وطاقة.

المصدر: إشراف: منار السيد - أميرة اسماعيل - إيمان عبدالرحمن - سماح موسى - هايدى زكى - أمانى ربيع
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 226 مشاهدة
نشرت فى 1 سبتمبر 2022 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

15,615,736

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز