تحلم كل فتاة باليوم الذى يتقدم لخطبتها شاب لتقام بعدها الأفراح التى تجمع الأهل والأصدقاء، وتعيش معه فترة من أجمل الفترات التى يمكن أن تعيشها الفتاة مع شريك عمرها تغمره بحبها ويحتويها بعطفه وحنانه، لكن قد تأتى الرياح بما لا تشتهى السفن فتفشل العلاقة قبل بدايتها أو خلال السنوات الأولى من الزواج بسبب قلة الخبرة وعدم قدرتها على تفهم طباعه أو شخصيته، فكيف يمكن للفتاة التغلب على تلك المشكلات قبل تسببها فى إنهاء خطبتها أو زواجها؟

فتايات كثيرات واجهن مشكلات خلال فترة خطوبتهن أو السنوات الأولى من الزواج بعضهن فشلن فى تجاوزها وأخريات تغلبن عليها منهن نسرين كمال، موظفة خدمة عملاء بأحد البنوك,التى واجهت في بداية خطبتها مشكلات كثيرة أهمها الغيرة لكنها استطاعت بذكاء تخطيها, حيث دعت خطيبها إلى قضاء يوم معها فى العمل للتعرف على أسلوب وحدود تعاملها مع العملاء ما جعله يتأكد أن غيرته لاداعى لها، كما نجحت فى التغلب على تمسكه برأيه فى الكثير من الأوقات بإقناعه بضرورة أن يأخذ رأيها باعتبار أن الأمر شورى.

أما عايدة عبد الغني، مترجمة بالأمم المتحدة والتى ارتبطت بابن عمها الذي كان يعيش بالصعيد رغم تخرجها فى الجامعة الأمريكية ونصيحة أمها بعد الارتباط به لإعجابها بأخلاق أبناء الصعيد وشهامتهم ما عرضها لانتقادات كثير منه على ملبسهاوطريقة تحدثها مع زملائها فى العمل، وتقول: كان يزعجني كثيرا ارتداؤه للجلباب الصعيدي أثناء تواجدهبالمنزل, وكانت عادتنا وتقاليدنا مختلفة تمامالكننا كنا نتحدث في كل شيء, فكنا مرآة لبعضا البعض, ومع مرور الوقت تفهمنا طباع بعضنا.

نصائح وقائية

تعدد د. ناهد نصر الدين، خبيرة التنمية البشرية المشكلات التى تواجه الشباب فى بداية العلاقة سواء الخطبة أو الزواج قائلة:من بين الصعوبات التي تواجه الفتيات في بداية العلاقة عدم التفاهم واختلاف الميول والاتجاهات بالإضافة إلى عدم المصارحة والتجمل أثناء فترة الخطوبة، كما تشكل مشكلة عدم المواجهة والاستحياء من التحدث بصراحة بينهماخطرا جوهريا قد يهدم هذه العلاقة.

وتابعت: هناك عيوب جوهرية في الشخص إذا وجدتها الفتاة عليها أن تنهي علاقتها به فورامن أهمها البخل والعصبية الزائدة عن حدودها والثورة على أتفه الأمور، والعلاقات النسائية المتعددة، والاعتماد على الأبوين في اتخاذ القرارات المهمة، إلى جانب الأنانية، أما ما عدى ذلك من عيوب فيمكن التغاضي عنها أو محاولة إصلاحها.

وتقدم د. ناهد روشتة للتغلب على صعوبات بداية العلاقة فتقول: قبل الإقدام على الخطوبة على الفتاة دراسة الشخص وزيارة أسرته وسؤال أصدقائه وزملائه في العمل عنه، مع ضرورة الاتفاق منذ البداية على العمل والأطفال ومسئوليات المنزل وزيارة الأهل والأصدقاء لتتمكن من التعرف على شخصيته ومدى توافقها مع طباعها، وعليها أن تعرف أن الحياة الزوجية قائمة على الثقة والصدق وأنه لابد من التضحيات من أجل إنجاح العلاقة، وألا تقارن ما قدمه لها من هدايا أو منزلها بما قدم لقريناتها من العائلة أو الجيران، بالإضافة إلى عدم التردد عن الاعتذار لخطيبها أو زوجها عند الوقوع فى الخطأ، وأخيرا وهو الخطأ الذى تقع فيه الكثير من الفتيات يجب أن تصارحه بعلاقاتها الرسمية السابقة وألا تقارن بينه وخطيبها السابق فلكل إنسان مميزاته وعيوبه.

من جانبها طالبت د. عزة فتحي أستاذة علم الاجتماع ومديرة مركز المرأة بكلية البنات جامعة عين شمس بإضافة مادة التربية الأسرية للتلاميذ في المدارس حتى يفهموا معنى الحياة الأسرية وأهميتها، وحصول المقبلين على الزواج على دورة تدريبية تنظمها الجمعيات الأهلية ومؤسسات المجتمع المدني.

ثقافة الاختلاف

وترى د. لبنى عبد المجيد أستاذة الخدمة الاجتماعية وتنظيم المجتمع أن المشكلة ليست في الزوجين وإنما في المجتمع متسائلة: لماذا أصبحنا كمجتمع لانعترف بثقافة الاختلاف؟ وقالت: لابد أن يدرك الزوجان أنهما مختلفان في أشياء كثيرة،وأن تقبل ثقافة الآخر وعاداته وتقاليده وطريقة حياته أمر مهم لنجاح أية علاقة، لافتة إلى أن الرجل الشرقي يعاني من إزدواج الشخصية فهو يريد امرأة ليس لديها تجارب سابقة في الحب ولا في العلاقات العاطفية وفي نفس الوقت تجيد التعامل معه وتدليله، بالإضافة إلى تحمل أهل الزوج تكاليف الزواج ما يجعل من هدم الأسرة أمرا سهلا بالنسبة لكثير من الشباب، إلى جانب الثقافة الذكورية التى غرست فى نفوس الأبناء منذ الصغر والتى "تفرعن" الولد وتجعل من الفتاة جارية ما ينعكس على معاملته مع زوجته فى المستقبل.

الواقع والأحلام

يؤكد د. السيد عبد القادر زيدان، أستاذ علم النفس أن المواصفات التى ينسجها الشباب فى مخيلاتهم لفتيات أحلامهم وكذا البنات ما هى إلا ضربا من ضروب الخيال,فلا يوجد إنسان خال من العيوب, ويقول: على كل طرف تقبل عيوب الآخر لتجنبالصدمات النفسية الناتجة عن عدم إيجاد ماينتظره الشخص من شريك حياته، لافتا إلى أن بعض الفتيات يصبن بعقدة نفسية شديدة نتيجة تجارب عاطفية فاشلة أو خطوبة سابقة, لذا ينصح هؤلاء الفتيات بالنهوض من جديد، وأن يتسع صدرهن للحياة والحب، وأن يعلمن جيدا أن الناس ليسوا سواسية ولا داعى لأن يضعن تلك التجارب نصب أعينهن.

وتابع: تعود معظم المشكلات التي تواجه الطرفين إلى التنشئة، حيث يقع الكثير من الآباء فى خطأ كبير رغبة منه فى تدليل ابنه وتوفير كل متطلباته فينشأ اتكاليا يعتمد على أسرته في التغلب على الصعوبات وعدم القيام بحل أية مشكلة تواجههما يجعله غير قادر على الاستقلال بحياته، لذا أنصح الأهل بتربية أبنائهم بطريقة علمية صحيحة حتى يستطيعوا تكوين بيت وأسرة في المستقبل.

***

قبل الخطبة والزواج .. نصائح تهمك

- المرأة هي الأكثر قدرة على التغلب على المصاعب وحل المشاكل الزوجية من الرجل.

- احذري الوقوع في فخ المقارنة بين علاقة سابقة وعلاقة حالية.

- سنة أولى زواج بمثابة عنق الزجاجة وهي الاختبار الحقيقي الذي يجب أن تجتازيه بنجاح.

- ضعي حدودا لتدخل الآخرين في حياتك حتى لايفسدها أي شخص.

- عليك الفصل بين شخصيتك في العمل والمنزل خاصة إذا كنت تشغلين منصبا قياديا.

- احترمي خصوصيات العلاقة الزوجية ولاتبوحي بأسرارك للأصدقاء والأقارب.

- لاتقارني حياتك بحياة الآخريات فالله سبحانه وتعالى قد رفع  بعضنا فوق بعض درجات.

- حاولى أن تشاركى زوجك مشاكلك الشخصية ولا تنفردى بحلها.

- الهوايات والاهتمامات المشتركة من شأنها أن تنجح علاقتك العاطفية.

- تجنبي تضخيم المشاكل وإعطاءها حجما أكبر من حجمها حتى لاتفسد الخطوبة أو الزيجة.

- التجدد المستمر في الشكل والملابس والأحاديث المختلفة من شأنه أن يقضي على الملل من العلاقة.

المصدر: تحقيق : سمر عيد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 40 مشاهدة
نشرت فى 20 فبراير 2018 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,338,749

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز