في العشر الأواخر من شهر رمضان يتبرك المصريون بزيارة أولياء الله الصالحين والتضرع بالدعاء إلى الله أن يهبهم ما يتمنون، وبالقرب من الأضرحة نجد المتصوفين بمسابحهم المميزة، وأورادهم المأخوذة عن كتب التراث، ممزوجة بتنغيمات صوتية تعشقها الأذن وتشرح القلب، فهم قوم هامت نفوسهم حبا لله ورسوله، وذابت قلوبهم احتراقا وشوقا وعشقا.. فمن هم، وما هي قصة التصوف التي وصل عدد أتباعها ومريديها إلى عشرات الآلاف..
عن التصوف والمتصوفين وطقوسهم الرمضانية يدور هذا التحقيق..
البداية من داخل مسجد الإمام الحسين رضي الله عنه، حدثني الشيخ محمد المتولي أحد المريدين للطريقة الشاذلية، مؤكدا أن مصر مرتبطة بالطرق الصوفية منذ قديم الأزل، ففيها ثلاثة من الأئمة المؤسسين لثلاث طرق صوفية وهم الإمام البدوي والأمام الدسوقي والإمام الشاذلي، وكانت أغلب البيوت المصرية قديما فيها مريد أو أكثر من الطرق الصوفية بحسب ما يقول، ويوضح أن الطرق الصوفية تستمد أصولها الدينية من حديث نبوي شريف عن مقام الإحسان، وهو يتحدث عن تخلية النفس من الآفات وتحليتها بالصفات الحسنة، وعن عدد الطرق الصوفية يؤكد أنهم ثماني طرق أساسية وتتفرع عن كل طريقة الكثير من الطرق وتنسب كل واحدة منها إلى شيخها الكبير.
حلقات الذكر:
أما الشيخ حمدي الفقي، وهو أحد المتصوفين الذي أكد لي أن التصوف يعني أن تكون أكثر شفافية وأكثر نقاء وأن تبتعد عن الكراهية والحقد والضغينة، وتختلف كل طريقة في الطرق الصوفية عن الأخرى من حيث الأوراد وحلقات الذكر والمريدين، ويضيف أن لكل طريقة شيخ  يسمى"المربي" ـ بضم الميم ـ يقوم على رعاية المريدين وتزكية أنفسهم، فكل شيخ له حلقات ذكر خاصة والتي تعتبر الأساس لدى كل المتصوفين.
وعلى باب الإمام الحسين رضي الله عنه، التقيت بالسيدة "أم يوسف" كما قدمت نفسها لي، تقوم بتوزيع الخبز باللحم، والتي حكت لنا بابتسامتها المشرقة عن انتمائها لأحد الطرق الصوفية، مؤكدة أن قلبها يهيم مع تكبيرات وصلوات الذكر الذي يجلي القلب وينير العقل ويهدي النفس الحائرة.
وتوضح أم يوسف أن كل الصوفية متعلقين بآل البيت؛ فمن يحب الله يحب رسوله "عليه أفضل الصلاة والسلام" ومن يحب رسول الله يحب آل البيت فهم أحباب النبي، وتكشف أن كل الطرق يترددون على مسجد الحسين ويتبركون به.
صفاء النفس:
التقطت طرف الحديث منها إحدى النساء الجالسات في مقام سيدنا الحسين، واسمها السيدة فاطمة، مشيرة لجو الهدوء النفسي والراحة التي تشعر بها عند الذهاب لآل البيت، وكيف أنها لا تستطيع التأخير عن المجيء في ميعاد الذكر الأسبوعي، وأنها عندما تتلو الورد اليومي تشعر بشفافية وكأن قلبها قد جلي تماما، وتضيف أنها تشعر أن الله يكرمها في كل شيء في حياتها لأنها تحضر حلقات الذكر وتردد (الورد) وتؤدي الواجب المنوط لها.
تجربة فريدة:
ونقلب في كتاب د. جمال رجب الباحث والمفكر الإسلامي وأستاذ الفلسفة الإسلامية جامعة السويس، والذي تحدث عن التجربة الصوفية بعنوان «في التصوف الإسلامي ـ دراسة ونقد»، الذي يؤكد أنها تجربة فريدة، مبدعة خلاقة، والصوفية ينادون بما يسمى "قمع هوى النفس"، فإذا ماتت النفس عن هواها انصرف القلب بالطبع والمحبة الفطرية إلى عالمه، عالم القدس والنور والحياة الذاتية التي لا تقبل الموت أصلا.
العشق الإلهي
الشيخ إبراهيم رضا الداعية الإسلامي، تحدث معي عن الصوفية مؤكدا أن البعض يشير إلى أنها سميت بذلك نسبة إلى القوم الذين كانوا أيام الرسول يلبسون قماش الصوف الخشن ويزهدون في الحياة، والبعض الآخر يرجعها إلى "أهل الصفا" وهم قوم انقطعوا للعشق الإلهي والزهد والصلاة على النبي "عليه أفضل الصلاة والسلام".
والطرق الصوفية وصلت في عصرنا لأن تكون منظمة تحت مظلة المجلس الأعلى للتصوف.
ويستطرد الشيخ إبراهيم رضا: الطرق الصوفية هي مجموعات تنقسم حسب ميول كل مجموعة وتختلف في العلم والورد والذكر والدعاء وموعد المولد، وأن الطرق كثيرة منها الأحمدية والإبراهيمية وغيرهما من الطرق.
ويوضح أن فكر التصوف كعلم يدرس هو منهج تعبدي له قواعده، وأن الفكرة الأساسية لديهم هي (العشق الإلهي) والتفاني في الذات الإلهية؛ فهذه رابعة العدوية تنشد:
(اللهم اجعل الجنة لأحبائك والنار لأعدائك أما أنا فحسبي أنت، اللهم إن كنت أعبدك خوفا من نارك فاحرقني بنار جهنم وإن كنت أعبدك طمعا في جنتك فأخرجني منها، ما إذا كنت أعبدك من أجل محبتك فلا تحرمني من رؤية وجهك الكريم).
ويلخص الشيخ إبراهيم رضا فكرة التصوف، بأنها الزهد في الدنيا وتطهير القلب.




المصدر: إيمان الدربى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 42 مشاهدة
نشرت فى 21 يونيو 2018 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,331,044

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز