الثرثرة صفة مشتركة لا اختلاف عليها بين جلسات الرجال والنساء، وموضوعاتها شبه معروفة سواء كانت نميمة أو شكاوى أو انتقاد للرجال من قبل النساء أو العكس، لكن تتخذ تلك الجلسات طابعا خاصا خلال شهر رمضان حيث تقتصر على الدردشة فى موضوعات عامة أو اهتمامات مشتركة أو التخطيط لسهرة رمضانية، مع تجنب القيل والقال ليكون شعارها «لا للنميمة ويلا فضفضة».
«حواء» حاورت عددا من الرجال لتتعرف على الموضوعات التى تعج بها جلساتهم الرمضانية، ومحاور اهتمامهم التى تكون محل أحاديثهم فى المنزل أو العمل أو المقهى..
كان لبطولة كأس العالم لكرة القدم، ومدى استعداد وجاهزية لاعبى المنتخب المصرى للمشاركة فى هذه البطولة الحظ الأكبر من جلسات الشباب سواء فى العمل أو المنزل أو حتى فى المقاهى وهذا ما أكده إبراهيم عبد العزيز، 26سنة فيقول: بعد تناول الإفطار وأداء صلاة العشاء أحرص على لقاء أصدقائى بأحد المقاهى للتسلية وقضاء وقت ممتع بعيدا عن مشكلات العمل والمنزل، وغالبا ما نتحدث عن أخبار كرة القدم خاصة الإنجليزية وما حققه نجم مصر محمد صلاح فى منافسته على جائزة الحذاء الذهبى خاصة بعد حصده لقب أفضل لاعب فى الدورى الإنجليزى.
ويشاركه الاهتمام محمد مصطفى، مخرج صحفى ويقول: تستحوذ أخبار المنتخب المصرى واستعداد جهازه الفنى ومدى جاهزية لاعبيه على اهتمام السواد الأعظم من الرجال وكذا الفتيات، حيث لا تخلو جلسة من الحديث عن اشتراك المنتخب فى بطولة كأس العالم والدور الذى يمكنه الوصول إليه بعد غياب تجاوز العشرين عاما وفى ظل المنافسة القوية، إلى جانب الحديث عن برامج المقالب وما يحدث فيها من طرائف ومواقف مضحكة، وأكثر المسلسلات متابعة من قبل الأصدقاء.
اهتمامات مشتركة
كما أن شهر رمضان فرصة للمة العائلة على مائدة واحدة فهو فرصة لتجمع الأصدقاء الذين تمنعهم ظروف العمل وضغوط الحياة من الجلوس معا، فسامح محمد، مهندس زراعى ينتهز فرصة تفرغه بعد الإفطار ليلتقى بأصدقاء الجامعة وتبادل الحديث حول أحدث الأبحاث العلمية فى مجال الأسمدة الزراعية والبذور وغيرهما من الموضوعات الخاصة بمجال تخصصهم، ويقول: لا تخلو أحاديثنا من استرجاع ذكريات الجامعة والمواقف التى تعرضنا لها خلال فترة الدراسة والمقالب التى كان يصنعها بعضنا للآخرين، ومع انتهاء العشر الثانى من رمضان نتفق على أداء صلاة القيام والتهجد بأحد المساجد بقاهرة المعز مثل الحسين وعمرو بن العاص والسيدة زينب وقضاء سهرات رمضانية فى رحاب هذه المساجد ومحيطها وما تزخر به من روحانيات وأجواء رمضانية.
المنافسة فى الخير
تختلف اللقاءات التى تجمع عبدالله محمد، حاصل على ليسانس أصول الدين بأصدقائه وزملاء الدراسة عن الجلسات التى تجمع الشباب على المقاهى حيث يتسابق وأصدقاؤه إلى فعل الخيرات طمعا فى الثواب فيقول: بعد أداء صلاة العصر أجتمع يوميا مع أصدقائى فى حلقة علم داخل المسجد لتلاوة القرآن وتدارس الأحاديث النبوية، وبعد أن نفرع من أداء صلاتى العشاء والتراويح نتوجه إلى إحدى الجمعيات الخيرية لعمل حصر للفقراء والأرامل والمساكين وتوزيع الشنط الرمضانية فى صورة رائعة للتكافل والتراحم بين المسلمين، وبالتأكيد خلال هذه الجلسات يخلو الحديث من القيل والقال والغيبة والنميمة فهذا الشهر فرصة للإكثار من الطاعات والتقرب إلى الله عز وجل.
العمل
ينشغل الرجال كثيرا بعملهم فيصبح محور حياة غالبيتهم وبيئة خصبة لتبادل الحديث حوله، حيث يتحدث كل منهم عن عمله بشكل خاص والمجتمع بشكل عام، وكيف باتت الحياة أصعب وأعقد من قبل وهذا ما يؤكده أحمد عادل فيقول: بعد عناء يوم عمل كامل أجتمع مع أصدقائى بعد صلاة التراويح فى أحد المقاهى وتصبح الجلسة عبارة عن حلقة فضفضة أو مشاركة التجارب الحياتية يتحدث كل منا عن مشكلاته فى العمل والصعوبات التى تواجهه فى الحياة بصفة عامة وكيف تعامل معها ما يجعل من هذه الجلسات فرصة لتبادل الخبرات فى مواجهة صعوبات الحياة.
التخطيط
سهرة ليلة العيد وكيفية قضاء إجازتها تحظى باهتمام كريم محمد، سكرتير تنفيذى بإحدى المطبوعات الورقية وأصدقائه خاصة مع قرب انتهاء شهر رمضان الذى يظلون فيه بين العمل والعبادة فيقول: طوال شهر رمضان أقضى وقتى بين العمل والمنزل والمسجد، وفى المساء ألتقى بأصدقائى لنتحدث عما تعرضنا له خلال يومنا ونتبادل الأحاديث فى موضوعات متنوعة بين الكرة وأخبار النجوم والمسلسلات المعروضة فى رمضان، ومع قرب انتهاء شهر الصوم نرتب لسهرة ليلة العيد التى عادة ما تكون عبارة عن لمل شمل أصدقاء الدراسة، وأين سنقضى الإجازة وما إذا كنا سنسافر إلى إحدى المدن الساحلية أو سنقضيها فى «وسط البلد» ودور العرض.
الحنين
ما بين التخطيط والاهتمامات المشتركة والفضفضة يقضى الشباب جلساتهم خلال ليالى رمضان، لكن كيف يقضى من تعدوا مرحلة الشباب سهراتهم الرمضانية؟
الحنين إلى ذكريات الدراسة وطور الشباب محور أحاديث كبار السن وهذا ما أكده الحاج محمد حسن، 50 عاما فيقول: أجتمع مع جيرانى بمنزل أحدنا أو فى المقاهى، وغالبا ما نتحدث فى أوضاع البلد السياسية وذكريات شبابنا وكيف كنا نقضى ليالى رمضان فى منطقتى الحسين والأزهر، ولا مانع من استرجاع بعض المغامرات العاطفية وما تعرضنا له من مواقف مضحكة.
سهرات قرآنية
كما تختلف الجلسات الرمضانية من الشباب إلى كبار السن تتباين السهرات الرمضانية من الحضر إلى الريف، فبينما يقضى الرجال أوقاتهم فى المنازل أو المقاهى تحرص كل عائلة فى المجتمعات الريفية على إقامة سهرة رمضانية على مدار الشهر يحضرها أحد المشايخ لتلاوة القرآن وإلقاء الدروس الدينية، إلا أن هذه السهرات لا تخلو من الأحاديث الجانبية وتدخين الشيشة، ويقول محمد عبد الرحيم: نحرص فى شهر رمضان من كل عام على إقامة سهرة قرآنية، فهى إحدى العادات التى توارثناها عن أجدادنا والتى تجمع بين أبناء العائلة الواحدة، حيث نجلس بعد صلاة التراويح وحتى منتصف الليل نستمع إلى القرآن الكريم من وقت لآخر، ويطمئن كل منا على أحوال من حالت بينهما صعوبات الحياة والعمل، إلى جانب التطرق إلى ما تعانيه العائلة من مشكلات والبحث عن حلول لها، إلى جانب زيارة العائلات الأخرى التى تقيم سهرات رمضانية.

المصدر: محمد الشريف
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 40 مشاهدة

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,603,039

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز