إلى حواء، صفحة يحررها قراء حواء.. أرسلوا لنا تعليقاتكم، آراءكم، وإبداعاتكم المختصرة شعرا ونثرا.. ناقشوا ما قرأتموه عبر صفحاتنا أو قدموا اقتراحاتكم وشاركونا أفكاركم.

و ذلك عبر الإيميل [email protected]

بدأت أكتب ولم أكن أعرف هل سأنهى كتابا أم لا؟ منذ زمن كنت أحب الكتابة وما زلت أحبها، ولم أجد تفسيرا لذلك، أحب الكتابة وأعشق الأدب وأذهب فى بحور السطور ومشاعر وأحاسيس الكلمات والمعاني، شيء غريب ينتابنى الآن لماذا أكتب وما هو الموضوع الذى أريد أن أتحدث فيه؟ غريب هذا الأمر يحدث معى كثيرا، لا أعرف هذا الشعور الجميل أيمكن أن أكون كاتبا أو مؤلفا، لكننى لا أدرى!

هذا الشعور الذى يأتى إلى لا أحد يستطيع أن يشعر بجماله، يا الله ما أجمله، أريد أن أكتب وأكتب، هل هذا هو الوقت المناسب لإصدار ما أشعر به من الحب تجاه الكتابة والقصص؟ شاهدت أفلاما كثيرة وأعمالا درامية رائعة كنت أبحث فيها عن وسائل تعبير وإلهام، حقا إن القصص سواء كانت قصيرة أو روائية هى عالم آخر من الخيال، حيث يذهب فيها الحالم والمفكر إلى عالم يمكن أن يحدث أو احتمالية حدوثه فى الحقيقة منعدمة، لا أدرى أهذا هروب من الواقع والبحث عن طريقة ما للعيش فى الحياة كما أرها، أم أنه يمكننى رؤية الحياة جميلة خالية من الغش والنفاق والمشاعر والأحاسيس الزائفة فيما أكتبه؟

محمد مصطفى حامد - القاهرة

المصدر: كتب : عادل دياب
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 115 مشاهدة
نشرت فى 27 سبتمبر 2018 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,683,144

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز