يعد البخل من أصعب المشاكل التى قد تواجهها المرأة مع الرجل سواء أكان خطيبها أو زوجها، فلا شك أن هذه الصفة عندما تتواجد فى الرجل فإنها كفيلة بهدم العديد من العلاقات الاجتماعية الناجحة خاصة وأن الرجل الذى اعتاد على ممارسة هذا السلوك لا يتوقف الأمر عنده عن حد المادة ولكنه يصل إلى حد العواطف والمشاعر! فهل تستطعين الاستمرار فى مثل هذه العلاقة وكيف تتعاملين مع هذا الرجل؟

تقول "ريهام علي" محامية: البخل على كل المستويات سواء عاطفي أو مادي أخطر عيوب الرجل لأن من الصعب تغيير صفة البخل في شخص لأنها ليست وليدة اليوم، لذا تجنب الرجل نفسه هو الأمر الأسهل.

أما "سهام عبدالعزيز" مهندسة: فتوضح أن أقبح عيب في الرجل هو البخل لأنه مهما فعلت المرأة فلن تصل إلى شيء فهو طبع، فالبخل المادي والعاطفي من أبشع الأشياء التي يمكن أن تتعرض لها المرأة مع الرجل المرتبطة به.

وعلى النقيض يرى "على بدر" محاسب: أن البخل صفة مكروهة في الرجل والمرأة على السواء ولكن ظروف المعيشة أجبرت بعض الشباب على التعامل بمبدأ الحرص وليس البخل الأمر الذي تتفهمه المرأة على أنه بخل هذا على المستوى المادي أما العاطفي فأغلب الرجال لا يعترفون بمشاعرهم بسهولة.

ويرى "أحمد حسن" طالب: البخل في الرجل والمرأة أحد العيوب التي لا يمكن التعامل معها، لذا من وجهة نظري تجنب البخلاء أفضل لأنه مريض نفسي يحتاج إلى طبيب للتعامل معه.

البخل العاطفي

تقول "زينب المهدي" خبير العلاقات الأسرية من أكثر الأشياء التي يمكن أن تؤلم المرأة، هي أن تتعايش مع رجل بخيل عاطفيا، غير قادر على إسعادها، ولا يحنو عليها بمشاعره أو كلماته الدافئة، وهناك أسباب كثيرة تجعل الرجل بخيلا عاطفيا نذكر منها.

- يظن بعض الرجال أن التعبير عن الحب لزوجاتهم أمر ينقص من رجولته، ويجعله ضعيفا أمامها، فيفضل الصمت وعدم البوح بشيء حتى لو كان يحمل في أعماقه كل الحب لها، فيتظاهر بالبرود والجفاء .

 - يمكن أن يكون ضغط الحياة اليومي ومشاكل العمل التي يقابلها الزوج، هي السبب وراء انشغاله عن زوجته، فيظن أن أمامه أشياء أهم بكثير مما تحتاج إليه من أمور قد يظنها غير مهمة.

- نشأة الزوج نفسها، فالوجود فى بيئة جافة من العواطف تساعد على ذلك، فيكبر ولا يستطيع أن يمنح زوجته ما تريد من عواطف .

 - يمكن أن تكون الزوجة نفسها، وطريقة تعاملها مع الزوج، من الأمور التي تدفعه إلى الجفاء والبخل في المشاعر .

وإذا أرادت المرأة أو الزوجة أن تعالج البخل العاطفي لدى الرجل يمكنها اتباع الخطوات الآتية:

- لا يجب أن تعيشى فى عالم خيالى، وعليك إدراك أن ما كان يقوله زوجك أيام الخطوبة وبداية الزواج هو ما ستكون عليها شاكلة الحياة دائما، ولكن لكل وقت طريقة التعبير الخاص به .

- يجب أن تقومى بحوار هادف معه، ويتفهم كل طرف منكما الآخر ماذا يريد وماذا يحتاج، من أجل الوصول إلى أولويات مشتركة .

- إذا كنتِ مقصرة في شىء ما، عليك البدء بإصلاحه قبل مطالبة الزوج بكلام معسول ولطيف .

- يمكن أن تجعلى زوجك يتعلم كيفية التعبير عن المشاعر، ابدئى بترديد الكلمات الحانية على مسامعه، وعلميه كيفية استخدامها، ومع الوقت سيتعود على النطق بها .

- تفهمى طبيعة زوجك جيدا وإذا كان غير قادر سوى على البوح بأشياء معينة، لا تحاولى الإثقال عليه، ولا تتذمرى طالما متأكدة من حبه لكِ .

- يجب حل المشكلة حتى لا ينتقل ذلك الشعور للأبناء، ويأتى ذلك من خلال محاولة الزوج احتواء زوجته، واحتواء الوالدين لأبنائهما معا، والحفاظ على مناخ عاطفى متزن وسليم في الأسرة .

البدايات

تقول د. «سامية خضر » أستاذ علم الاجتماع بجامعة عين شمس: لا شك أن هناك علامات يمكن بها للمرأة التعرف على بخل الرجل منذ مراحل الارتباط الأولى فالرجل البخيل دائما ما يتهرب من تحمل مسئولياته المادية حتى خلال فترة الخطبة ولا يلجأ إلى أي سلوك قد يجعله يدفع المزيد من الأموال، فهو لا يهتم بدعوة خطيبته إلى نزهه جميلة أو شراء هدية لها، ولابد هنا أن نفرق بين من يقوم بهذا كنوع من البخل وبين من تضطره امكانياته المادية لذلك، فالثانى يمكن أن نكمل معه مسيرة الحياة على العكس من الطرف الأول.

وتضيف: أما البخل العاطفى ففى العادة ما يرجع إلى مشكلات نفسية أو مجتمعية متعلقة بالتنشئة الاجتماعية للرجل والتى تدفعه أحيانا إلى عدم التعبير عن عواطفه خوفا من إظهار ضعفه وهذا الأمر يمكن للمرأة معالجته من خلال إظهار عواطفها وتشجيعه على القيام بنفس الأمر، وأخيرا أؤكد على أن اكتشاف مثل هذه الصفات الصعبة من وجهة نظرى فى رفيق المستقبل يستعد'ى من المرأة التوقف والتفكير فى مدى قدرتها على تحمل مثل هذه العيوب على المدى الطويل، فإذا شعرت بأنها غير قادرة على تحملها فعليها إنهاء العلاقة قبل الزواج.

المصدر: كتبت : هدى إسماعيل
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 201 مشاهدة
نشرت فى 5 سبتمبر 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

8,311,672

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز