بقلم : إقبال بركة

سألتنى صديقة: هل يمكن الاستفادة من الأيام العصيبة التى يمر بها العالم كله منذ نهاية العام الماضى?! قلت:نعم بل مؤكد،أثناء الإعصار والوباء وكل الكوارث الطبيعية يكتشف الناس نعمة الحياة بحلوها ومرها، ونعمة الإيمان بالله وأن كل شىء بيده فهو وحده القادر على نشر البلاء وعلى النجاة منه، وكما يقال "يوضع سره فى أصغر خلقه"، وباء كورونا الذى داهمنا بعد اجتياح السيول مباشرة الذى أصاب الجميع بلا استثناء، ومازال، بالذعر، لا يمكن رؤيته بأكبر المناظير، ورغم ذلك تسبب ذلك الوباء فى قلب موازين القوى وتغيير العلاقات بين كل البشر..ففى مصر نجحت الحكومة المصرية فى اكتساب ثقة المواطنين وإخراس أصوات المعارضة المأجورة بالتخطيط المسبق وإدارة الأزمة بحنكة وشفافية وتكرار الإعلان أن أولويتها الأولى هى سلامة المواطن المصري وبذلك حازت مكافأة الرضا وامتثل الجميع لتعليماتها، كماخفتت أصوات التواكل والخرافة والتعصب بين الناس والكل يسعى للتعرف إلى آراء العلماء والمتخصصين،وإدرك الشعب أن جيش البلاد ليس مستعدا فقط للدفاع عن الشعب وأعداء الوطن, وإنما أيضا لمجابهة الأوبئة وكل ما يهدد حياته. كذلك استعادت الشرطة المصرية وغيرها، ثقة المواطنين فدورها لم يقتصر على مقاومة الجريمة وإنما المشاركة فى حماية أرواح المواطنين ورأينا الشرطة الإسبانية تغنى للمواطنين لحثهم على الالتزام بأوامر الصحة، والمواطنون فى بعض الأحياء الإيطالية يغنون من نوافذ بيوتهم. وقد تسببت الكارثة فى ارتفاع شعبية بعض الحكام مثل الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون بفضل أسلوب تعامله مع أزمة فيروس كورونا حيث تجاوزت ٥٠% بعد أن كانت ٣١ % فى ديسمبر ٢٠١٨، وتحرك نجوم المجتمع من فنانين ورياضيين وكتاب وساسة لمعاونة غير القادرين ماديا،كذلك قرأنا عن مبادرات شباب المحافظات وجهودهم الذاتية بشتى الوسائل الممكنة لتقديم العون لغير القادرين من مسنين ومرضى وأرامل وعرفنا إمكانية العمل لمن سيضطر لملازمة بيته وكذلك اكتشفنا إمكانية الدراسة بالمنازل لمن حرموا من استكمال تعليمهم دون حاجة لبناء مدارس جديدة والتغلب على الأمية عن طريق "التعليم عن بعد" : الانترنت أو الأقراص المدمجة،كما صرح د. طارق شوقى وزير التعليم،أما الخبر السار فهو قيام المسئولين بإغلاق ٤٠٠٠ مركز تعليم خاص فى كل المحافظات ولعلها تكون البداية للتخلص نهائيامن تلك الظاهرة السيئة وعودة الهيبة والاحترام للمدارس الرسمية، وعادت ثقة المواطنين لجيش الإغاثة من أطباء وممرضين ومستشفيات حكومية،كما بادر العديد من رجال الأعمال لإغاثة المنكوبين والتبرع بأموال وأدوية للمحتاجين،كل التحية للرئيس عبد الفتاح السيسي.

المصدر: بقلم : إقبال بركة
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 234 مشاهدة
نشرت فى 22 مايو 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,929,558

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم