المرأة والثورة من التنحى لرئيس جديد

سجل يا تاريخ .. صوَّر يا زمان

 

 

كتب : أسمـــــاء صقــر- أميـــــرة اسماعيل- إيمــان عبد الرحمن - مـــنـــــار السيــــد - سماح موسي

 بعد أن شاركت المرأة المصرية في صنع ثورة 25 يناير وقدمت من أجلها الابناء والأزواج والأحبة شهداء من أجلها لم تتردد في صنع ثورة أخري تجاه من يحاول أن يمحو عذابات سنوات من الكفاح لنيل الحقوق لتندلع انتفاضة نسائية موازية لانتفاضة المصريين بحثاً عن الحرية والعدالة الاجتماعية لتدافع المرأة عن حريتها وحقوقها التي هي جزء من حقوق المصريين عامة.

ونحن هنا لسنا بصدد رصد محطات الثورة فهي مازالت مستمرة ولكننا نقدم كشف حساب لحركة المرأة في التعامل مع منتجات هذه الثورة وانعكاسها علي مسيرتها لتكون بمثابة شهادة نؤديها للتاريخ لإبراء ذمتنا أمام الأجيال القادمة لنكون محل تقييمهم ليذكرونا بالخير إن أحسنا وليستكملوا المسيرة إن أسأنا.

وفي السطور التالية نرصد حركة الثورة المصرية وانعكاسها علي مكتسبات المرأة بدءاً من تنحي مبارك وصولاً للأيام الأخيرة قبل انتخاب رئيس مصر الجديدة 

> وقفت المرأة بجانب الرجل تجابه النظام القائم وتهتف بسقوطه منذ أول يوم فى الثورة ، حتى أن وكالات الأنباء العالمية والصحف الدولية أشادت بهذا الدور وأبرز هذه الصحف : هيرالد تريبيون ، ونيوزويك .

وأكد باسم الهوارى عضو ائتلاف الثورة أن المرأة شاركت منذ 25 يناير وكانت أحيانا تتفوق على الرجل ، وكانت تتقدم المسيرات وتشتبك مع جنود الأمن المركزى مما كان له أكبر الأثر فى تشجيع الشباب على الإقدام .

> وفى 11 فبراير احتفلت المرأة جنبا إلى جنب مع الرجل بتحقيق أول مطالب الثورة ، استعدادا لعهد جديد لتحقيق مجتمع تسوده العدالة الاجتماعية والحرية .

> 16 فبراير جاء القرار بتشكيل لجنة تعديل الدستور ، وكانت هى أول صدمة للمرأة المصرية حيث لم تمثل فيها المرأة ولو بعضوة واحدة رغم وجود الكفاءات .

> سجلت رابطة المرأة العربية ملاحظتها بوجود تكتلات لبعض الرجال تنادى بتعديل بعض قوانين الأحوال الشخصية بهدف تقليص حقوق المرأة ومكتسباتها .

> بدأت المناداه بإلغاء كوتة المرأة فى البرلمان .

> تعالت أصوات تنادى بضرورة إلغاء المجلس القومى للمرأة ، باعتباره أساء للمجتمع ويشجع النظام القديم .

> تلقى المركز المصرى لحقوق المرأة بلاغات من عدة نساء حول تهديدات وردت لهن عبر الفيسبوك بالتعرض لهن وإقامة الحد عليهن ، فى حالة عدم التزامهن بالزى الشرعى .

> 26/2 جاءت التعديلات الدستورية وورد فيها أن يكون المرشح مصريا من أبوين مصريين ، وعدم حصول أى منهم على جنسية أخرى بخلاف المصرية ، وألا يكون متزوجا من أجنبية . هذه الصياغة أعتبرها كثيرون تهميشا للمرأة ، حيث تم الافتراض مسبقا على أن المرشح سيكون رجلا ، وهو مايقلص فرصة المرأة للترشح لتأثيره على الصورة الذهنية عند الجمهور .

> 9 مارس 2011 فض الجيش اعتصام التحرير وتم القبض على عدد من المعتصمين بينهم 18 فتاة ، وأدلت بعضهن إنهن تعرضن لإجراء فحوص عذرية - صرحت بذلك منظمة العفو الدولية - ورغم رفض عدد من القيادات هذا الاتهام إلا أن منظمة العفو الدولية أشارت إلى أن أحد اللواءات المسئولين أقر لمندوب المنظمة بأن هذا الإجراء يعتبر روتينيا لحماية قوات الجيش من احتمالية الادعاء عليهم بتهمة الاغتصاب .

> 8 مارس 2011 خروج مسيرة نسائية بمناسبة يوم المرأة العالمى ، رفعت فيها مطالب المرأة بالمساواه ومشاركتها فى صياغة الدستور ، والمطالبة بوضع عقوبات رادعة للحد من أشكال العنف ضد المرأة ، وتعرضت المسيرة لاعتداءات لفظية وبدنية ، معتبرين أن هذا ليس وقت مثل هذه المطالب .

> 19 مارس الاستفتاء على التعديلات الدستورية ، التى حققت فيها المرأة تواجدا كبيرا كمشاركة أساسية فى عملية التحول للديمقراطية .

> 22 مارس تعالت المطالبات بإلغاء الكوتة الخاصة بالنساء فى البرلمان ، وقد التقى د. عصام شرف بمجموعة من ممثلات المرأة طالبن بذلك ، وطالبن أيضا بضرورة الاهتمام بتطوير الخطاب الدينى ليتناول دور المرأة بما يتناسب مع مكانتها والاهتمام بها إعلاميا .

> 28 مارس إعلان المجلس العسكرى قانون الأحزاب الجديد والذى جاءت فيه مادة (6) بند (1) «أن يكون مصريا فإذا كان متجنسا وجب أن يكون قد مضى على تجنسه خمس سنوات على الأقل ، ومع ذلك يشترط فى من يشترك فى تأسيس حزب ، أو يتولى منصبا قياديا فيه أن يكون من أب مصرى» وهو ما اعتبره كثيرون يحمل تفرقة شديدة حيث فرق بين الأب المصرى والأم المصرية رغم أن ولاء الإنسان - فى نظرهم - يصبح أكبر تجاه بلد الأم ، لأنها هى التى تربيه وتتعهده.

> 29 مارس 2011 صرح د. محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين أن الجماعة بصدد إعلان حزب «الحرية والعدالة» ، مؤكدا أن الحزب لايعارض حق ترشيح الأقباط والمرأة للرئاسة .

> 1 أبريل 2011 أبدى اتحاد شباب الثورة استياءه من إبقاء نسبه 50% عمال وفلاحين وكوتة المرأة بالبرلمان ، لأنها مواد تميز بين فئات الشعب ، وسنلاحظ فيما بعد أنه سيتم إلغاء كوتة المرأة ، بينما لن يتم المساس بنسبه العمال والفلاحين رغم المناداه بإلغاء التمييزين .

> 10 أبريل بوادر أمل تظهر بإرهاصات عن اقتراب تعيين المرأة فى منصب محافظ فى حركة المحافظين القادمة .

> 16 أبريل 2011 تفجر غضب القيادات النسائية من تجاهل ترشيح المرأة لمنصب المحافظ .

> 16 أبريل 2011 قيادات نسائية تنظم لوقفة احتجاجية يوم 1 مايو لعضوات المجتمع المدنى وأساتذة الجامعات ونساء فى جميع المجالات ، للاحتجاج على تجاهل تعيين المرأة فى المناصب القيادية بعد الثورة ، وأعلنت القيادات أنهن سيوجهن الدعوة لأعضاء المجلس العسكرى ومجلس الوزراء لسؤالهم عن سبب إقصاء المرأة.

> 29 أبريل بداية هجمات شديدة على قوانين حققت مكاسب شرعية للمرأة ، والمختصون يردون بأن معظم هذه القوانين كانت موجودة قبل مبارك وكلها تستند على أساس شرعى وعندما تم تعديلها تم الاستناد أيضا إلى الشرع .

> 20 أبريل 2012 المركز المصرى لحقوق المرأة يصدر تقريرا يرصد فيه حال المرأة المصرية ، جاء فيه :

- حكومة د. عصام شرف خلت من النساء إلا وزيرة واحدة كانت موجودة منذ الوزارة السابقة .

- مناهج الدراسات بالإعدادية حذفت منها الوحدة الرابعة والتى تحتوى على دور المرأة فى الحياة السياسية .

> اجتماع لجنة المرأة والموارد البشرية بالجمعية المركزية للحفاظ على البيئة والموارد ... وجاء فيه :

- التأكيد على أن موقف مصر ثابت من المواثيق الدولية والمعاهدات الخاصة بالمرأة .

- أهمية فتح حوار بين المجلس العسكرى والقيادات النسائية .

- ضرورة التواصل مع شابات ائتلاف الثورة .

- اقتراح آلية وطنية تحل محل المجلس القومى للمرأة.

> مايو 2011 قضت محكمة القضاء الإدارى بمجلس الدولة بمنح أبناء الأم المصرية المتزوجة من فلسطينى الجنسية المصرية .

> مايو 2011 أصدر المجلس العسكرى مرسوما بقانون يعدل بعض أحكام قانون العقوبات لتشديد العقوبات على التحرش الجنسى والاغتصاب ، تصل للإعدام أو السجن المؤبد .

> احتجاجات على قانون الرؤية والمطالبة بإلغائه ، ومجمع البحوث الإسلامية يوافق الإبقاء عليه وعلى تعديلاته لعام 2007 ، الذى حدد حضانة الولد 15 سنة، والبنت حتى تتزوج .

> 4 يونيه 2011 مؤتمر رابطة المرأة الذى حضره ممثلون عن 20 جمعية أهلية من مختلف المحافظات ، بهدف تدعيم مشاركة النساء ، وأوضح المشاركون أن المرأة المصرية على مدى سنوات مضت حققت نجاحات فى ملفات كثيرة ، وكسرت حاجز الصمت حول القضايا المسكوت عنها (التحرش ، حرمان الفتيات من التعليم - زواج القاصرات - خفاض الإناث - عمالة الأطفال) ولذلك يجب العمل للحفاظ على هذه المكتسبات .

> 10 يونيه 2011 مؤتمر عقدته هيئة الأمم المتحدة للمرأة بالمشاركة مع جهات عديدة معنية بالعمل النسوى تحت عنوان «مسارات المرأة فى التحول الديمقراطى والتجارب الدولية والدروس المستفادة» وانتهى إلى أن دور المرأة فى هذه المرحلة لايضمن لها أولوياتها حيث تكون هناك معركتان : معركة الوصول إلى الديمقراطية ومعركة اعتراف الديمقراطية بوجود المرأة . وأشار المؤتمر أنه يشترط للتغلب على هذه المعوقات ، وجود المرأة فى الحياة السياسية ، ووجود الموضوعات الخاصة بها ، حيث يحدث أحيانا وجود كبير للنساء وليس الموضوعات .

> 23 يونيه 2011 مؤسسة المرأة الجديدة تعرب عن قلقها مما تداولته الصحف المصرية حول طلب المآذين تعديل لائحة المأذونية ، بما يفيد قصر العمل بالمأذونية على الرجال ، وإعلان المستشار محمد الجندى عن موافقته المبدئية على هذا التعديل.

وقد تجاهل هذا التصرف الفتوى الصادرة عن دار الإفتاء رقم 6292 بتاريخ 12/6/2004 والتى أجازت عمل النساء بالمأذونية ، التى تم بعدها تعيين أمل سليمان كأول مأذونة مصرية.

> 4 يوليو 2011 رفض ملتقى تنمية المرأة مشروع الموازنة العامة للدولة الذى أعدته وزارة المالية ، وقال الملتقى إن هذه الموازنة تجاهلت تماما منظور النوع الاجتماعى «النساء»، حيث رفعت الموازنة الحد الأدنى للأجور والمعاشات واستكمال عدد من المشروعات القومية ، لكنها تجاهلت تحسين العديد من الخدمات التى تحصل عليها النساء مثل رفع معدلات النفقات التى تحصل عليها النساء المطلقات من بنك ناصر ، ولم تراع تخصيص جزء للقضاء على الأنماط الثقافية التى تعوق دور المرأة فى المجتمع .

> 18 يونيه 2011 مركز المعلومات برئاسة الوزراء يشير فى استطلاع الرأى الذى قام به أن 75% من المصريين يرفضون تولى المرأة رئاسة الجمهورية ، و74% يرفضون أن تكون عمدة ، و60% يرفضونها مأذونة ، و52% يرفضون المرأة محافظا ، و48% لايقبلون أن تكون قاضية .

> 4 أبريل 2011 أعلنت بثينة كامل عن ترشحها رسميا لانتخابات رئاسة الجمهورية .

> 27 سبتمبر 2011 عدم ارتياح من كثيرين تجاه ترشح المرأة للرئاسة ، والكاتبة نوال السعداوى تؤجج النقاش عندما تتساءل «هل يمكن أن تكون المرأة مرءوسة داخل البيت ثم تخرج من باب بيتها لتصبح رئيسة الملايين فى الدولة ؟» .

> 31 أكتوبر 2011 الباحثة هبة الله أنور تناقش فى رسالة ماجستير «معوقات المشاركة السياسية الفعالة للمرأة الريفية» .

وتؤكد أن دور المرأة البارز فى ثورة 25 يناير لم يشفع لها ، فصارت أكثر تهميشا بعد الثورة. واكدت الدراسة أن العنف ضد المرأة هو الذى يجعلها تعزف عن المشاركة فى الحياة السياسية ، وأوصت الدراسة بضرورة تخصيص وزارة للمرأة تعنى بكل قضاياها على المستوى القومى ، وهو الاقتراح الذى اهتمت به بعض وسائل الإعلام لفترة قليلة ثم التفتت عنه بعد ذلك .

> 17 أكتوبر 2011 أعلنت رابطة المرأة العربية تقديم جميع أوراق تأسيس اتحاد نساء مصر الذى يضم أقدم الجمعيات الأهلية العاملة فى مجال حقوق المرأة إلى وزارة التضامن الاجتماعى لطلب إشهاره رسميا ، واكدت رئيسة الرابطة أن الانتخابات البرلمانية القادمة تحتاج عملا متواصلا حيث سيتم حشد عدد كبير جدا من النساء للمشاركة فى التصويت ، ومساندة المرشحات المستقلات ومراجعة برامج الأحزاب ، و.... وسنجد فيما بعد أن عدد الناخبات فعلا كان كبيرا، إلا أن تصويتهن لم يعد على المرأة المرشحة بأى فائدة !!!

> 20 أكتوبر 2011 د. صبحى صالح - القيادى بجماعة الإخوان المسلمين - يوضح خلال مؤتمر نسائى لأمانة حزب الحرية والعدالة بالإسكندرية أن برنامج الحزب خلا من باب اسمه «المرأة». ولكن لديه بابا كاملا اسمه «الأسرة والطفل» ، مؤكدا أن الكلام فى قضايا المرأة وحقوقها هو «بحث عن حل بلا مشكلة» ، حيث إن الشريعة الإسلامية حفظـت حقـوق المرأة.

> نوفمبر 2011

أكد تقرير صادر عن منظمة العمل الدولية لمنطقة شمال إفريقيا أن معدلات البطالة بين المصريات ازدادت ، وأن مصر شهدت انخفاضا ملحوظا فى مشاركة المرأة فى سوق العمل .

> نوفمبر 2011

احداث شارع محمد محمود وتم ضرب وسحل بعض المتظاهرات منهن الصحفية منى الطحاوى.

> نوفمبر 2011

بعض مرشحات مجلس الشعب وضعن صور الورود والشموع بدلا من صورهن الشخصية.

> بعد تعديل القانون 38 والقانون 120 لمجلسى الشعب والشورى اللذان تضمنا شرطا بضرورة وجود سيدة على الأقل فى كل قائمة حزبية ، وضعت الأحزاب حتى الليبرالية منها ، النساء فى ذيل القائمة مما اظهر تهميشا وإقصاء واضحا للمرأة ، كما أن الاحزاب لم تضع النسبة المعقولة، بل ميزت ضد المرأة فجاءت النسبة كالتالى : 351 مرشحة فردية ، 633 مرشحة على القوائم الحزبية بإجمالى يمثل 12.1% من إجمالى المرشحين للمراحل الثلاث.

> 27/11/2011.

أدان مركز القاهرة للتنمية الاعتداء على المتظاهرات السلميات بالضرب والسحل فى الشوارع خلال أحداث محمد محمود.

> رصدت إحدى الجمعيات المهتمة بالمرأة أن الصحافة قلصت دورها المساند للمرأة ، حيث تم الغاء العديد من الصفحات المتخصصة للمرأة بعد الثورة، وتقليص مساحتها لصالح أخبار المحاكمات، إلى جانب ارتفاع الاصوات المناهضة لحقوق المرأة بشكل أكبر فى الصحف والمجلات.

> 7/11/2011

فى مؤتمر «لمن ستصوت المرأة» أكدت السفيرة ميرفت تلاوى أن التيارات الإسلامية تريد السيطرة على شئون البلاد وتحاول ارجاع المجتمع المصرى إلى الماضى، وإخضاع المرأة لأنها تعتبر أن صوتها عورة.

> 10/11/2011

الجدال تام حول وضع المرأة على القوائم الانتخابية، وبعض الاحزاب والتيارات الدينية كان ترفض أن تتضمن قوائمها سيدات لولا القانون الذى اجبرها على ذلك.

> 20/10/2011

منح صندوق الأمم المتحدة للمرأة 350 ألف دولار امريكى لعدد من المؤسسات والجمعيات المصرية من أجل دعم النساء والاطفال فى مصر ولتأهيل النساء مهنيا

> 26/9/2011

بعث المجلس القومى للمرأة مذكره للمشير حسين طنطاوى يطالب فيها بأن تكون حقوق المرأة الدستورية من القضايا الرئيسية التى ينبغى أن تؤخذ فى الاعتبار ضمانا لتفصيل هذه الحقوق فى ظل أى تعديلات دستورية أو تشريعية.

> 11/11/2011

المؤشرات الانتخابية الحالية تؤكد أن المرأة ليس لها مكان فى الحياة النيابية القادمة .

> 13/11/2011

حالة من الهستيريا تصيب بعض فئات المجتمع حول ضرورة تعديل قوانين الأحوال الشخصية ، والعجيب أن الهستيريا هذه لم تصب من ينادون بهذه التعديلات إلا فى كل ما يرسخ حقا للمرأة اعطته لها الشريعة، وقد وصل الامر ان ينسب لقانون الخلع زيادة حالات الطلاق، وينسب له ايضا ارتفاع سن العنوسة بل وتشريد الاطفال !!! وهو ما يدل على جهل عجيب بالشريعة وتعصب غريب ضد المرأة.

> 14/11/2011

مظاهرات أمام مجلس الوزراء ، والعجيب أن من أسباب هذه المظاهرات الاعتراض على قوانين الأسرة.

> نوفمبر 2011

بدء التصويت للانتخابات البرلمانية مع ملاحظة زيادة غير مسبوقة فى عدد الناخبات ، حيث كان عددهن فى آخر انتخابات سابقة 2010 لم يتعد 5% ليصل إلى ؟؟؟؟ هذا العام، مما يؤكد اصرار المرأة على مواصلة المشاركة تحقيقا لأهداف الثورة وانتظارا لقطف الثمار جنباً إلى جنب مع الرجل.

> ديسمبر 2011

أكد التقرير السنوى للمجلس الدولى للسكان أن الفجوة بين الجنسين فى سوق العمل تضع مصر فى الترتيب 122 من بين 135 بلدا.

> 28 ديسمبر 2011

تشير التقارير إلى مدى تراجع دور المرأة بعد الثورة، فقد أورد مركز أولاد الارض أن الإحصائيات للنصف الأول من عام 2011 أظهرت ما يلى : ضعف تمثيل المرأة سياسيا فى الاحزاب والحكومات ومواقع صنع القرار.

> العنف ضدها وقد شجع الانفلات الأمنى على زيادة هذا العنف، حيث تم رصد 94 حالة عنف ضد المرأة منها 51 حالة قتل، و 11 حالة إصابة و 15 حالة اغتصاب، و 5 حالات انتحار و 12 حالة اختطاف.

- شكلت جرائم الشرف المرتكبة ضد المرأة 4.59% من نسبة حوادث العنف، وشكل الاغتصاب 20% من هذه الجرائم.

> 28/12/2011

17 مرشحة فى معركة شرسة مع الرجال فى مطروح ، ونساء الغربية يخضن الانتخابات بـ 26 مرشحة على القوائم الفردية..

> ديسمبر 2012

سحل إحدى الفتيات فى تطور احداث مجلس الوزراء وظهورها فى المواقع الالكترونية وشاشات الفضائيات، وقد رأى كثيرون أن هذا مقصوداً لإقصاء المرأة عن المظاهرات حيث إن وجودها يلهب حماس الشباب اكثر ويعطيهم الشجاعة على الاستمرار.

> مسيرة بعد احداث مجلس الوزراء تضم النساء للمطالبة بحق المجنى عليها، وتم عقد مؤتمر صحفى واعترف خلاله احد المسئولين بالواقعة وأنه سيتم التحقيق فيها.

> المحامية سامية سعيد على حققت معقد نقيب المحامين بمحكمة مينا القمح بالشرقية.

lالعالمة زينب أبو النجا يتم تكريمها فى «نساء فى الكيمياء» قائمة اليونسكو بالتزامن مع الذكرى المئوية لرحيل العالمة مارى كورى.

> يناير 2012

> اعلان نتائج انتخابات مجلس الشعب ، لتضاف صدمة أخرى للنساء المهتمات بالشأن النسوى ، حيث فازت المرأة بنسبة 20% من المقاعد ، ، رغم العدد الهائل للناخبات ، والعجيب أنه لم تفز ولا سيدة على القوائم الفردية ، انما فازت 9 سيدات على القوائم الحزبية 4 حرية وعدالة ، 3 وفد ، وواحدة المصري الديمقراطى ، وواحدة الإصلاح والتنمية ، ثم اضيفت سيدتان فقط من اصل عشر يتم تعيينهم ليصبح عدد النساء بالمجلس 11 فقط!!

> 9/2/2011

اعلنت عضوات تحالف المنظمات النسوية المصرية غير الحكومية دعمها للدعوة التى اطلقها عدد من الاحزاب السياسية والقوى الثورية بالدخول فى اضراب عام بدءا من السبت 11 فبراير.

> فبراير 2012

المشير محمد حسين طنطاوى يصدر قراراً باعادة تشكيل المجلس القومى للمرأة وسط اعتراضات من قبل احد الاحزاب.

> 13/3/2011

ثلاث سيدات يتأهبن لخوض انتخابات رئاسة الجمهورية منهن بثينة كامل..

> مارس 2012

نائب سلفى يتقدم بمشروع قانون بخفض سن زواج الفتاة من 18 إلى 16 سنة .

- نائب عن حزب الأصالة يقدم مقترح قانون لإلغاء النص الملزم بعدم زيادة فارق السن بين المصرية والاجنبى عن 25 سنة

- النائب محمد العمدة يتقدم باقتراح بسحب حق المرأة فى الخلع .

> 17/3/2012

السفيرة ميرفت تلاوى رئيسة المجلس القومى للمرأة تهدد بنزول المرأة للشارع لتنظيم المظاهرات لو تم تهميشها فى اللجنة التأسيسية للدستور كما حدث طوال العام الماضى بعد الثورة ، وتقول إن المجلس لن يسمح لأحد بوضع المرأة فى خطر ، وأكدت أن المجلس لن يتنازل عن أن تضم اللجنة التأسيسية 30 امرأة على الأقل ، وطالبت أن يكفل الدستور للمرأة حقوقها فى الجمع بين مسئوليتها فى الاسرة والعمل.

> 8/4/2012

رفضت لجنة الاقتراحات والشكاوى بمجلس الشعب مشروع القانون المقدم من النائب محمد العمدة بشأن الغاء قانون الخلع بعد الرجوع للازهر الشريف الذى رفض إلغائه.

> أبريل

مسيرة نسائية ضمن فعاليات «تقرير المصير» من نقابة الصحفيين إلى ميدان التحرير للحصول على حقوق المرأة وحصولها على نسبة متساوية مع نسبه الرجال فى اللجنة التأسيسية.

> ابريل 2012

بيان اللجنة الدينية والاجتماعية بمجلس الشعب يناقش عدة نقاط - ضرورة النظر فى سفر المرأة لحضور المؤتمرات بدون محرم.

- لا داعى للمجلس القومى للمرأة.

> مايو 2012

حصلت العاملة المصرية د. وفاء حجاج على خمس جوائز من المعرض الأوروبى للابتكار والاختراع الذى عقد برومانيا بمشاركة 150 مخترعا يمثلون 24 دولة.

> مايو 2012

أكد تقرير الجمعية الوطنية للدفاع عن الحقوق والحريات أن وضع المرأة المصرية بعد الثورة لم يتحسن بل حقق تراجعا على كافة الأصعدة . وقد رصدت الجمعية تراجعا فى توليها المناصب السياسية ، وأنها رغم مشاركتها الكبيرة كناخبة فى انتخابات مجلس الشعب إلا أنها لم تحصد سوى 2% من مقاعده.

> 14/5/2012

وافق مجلس الشعب على مشروع قانون بشأن تطبيق التأمين الصحى على المرأة المعيلة

> 9 مايو 2012

قام المجلس القومى للمرأة بالوقف الفورى «للخفاض» المجانى للإناث بإحدى قرى محافظة المنيا وذلك بعد اتصاله بمحافظ المنيا والمسئولين ، مستندا إلى القانون الذى يجرم خفاض الإناث ، ومتصديا لبعض من حاولوا القيام بهذا الفعل المجرم.

> 3 مايو 2012

رفضت جمعية «أمهات حاضنات مصر» ، مناقشة لجنة الاقتراحات والشكاوى بمجلس الشعب مشروع القانون المقدم من نائب عن حزب النور لتعديل المادة 20 من قانون 1929 المتعلق بالرؤية.

> مايو 2012

النائب حمادة سليمان (النور) يتقدم بمشروع قانون لمجلس الشعب لتخفيض سن الحضانة إلى 7 سنوات للولد و9 سنوات للبنت.

> مايو 2012

غضب المسيحيات من تصريحات الانبا بيشوى حول ما قاله لهن من ضرورة الاحتشام تشبها بالسيدة العذراء امتثالاً لأخواتهن المسلمات .

> 18 مايو 2012

ستة من مرشحى الرئاسة يشاركون فى مؤتمر شعبى يعقده المجلس القومى للمرأة تحت عنوان «هى والرئيس» لعرض رؤية كل مرشح لقضايا المرأة.

> 24/5/2012

الازهر يعلن عن وثيقة لضمان حقوق المرأة . حيث اعرب د. محمود عزب - مستشار شيخ الازهر - عن تقديم الازهر الشريف مشروعه الطموح الحيوى لإعلاء قيمة المرأة فى الاسرة والمجتمع ، وأضاف أن الازهر لن يسمح بأن تسلب المرأة حقا من حقوقها الكثيرة التى منحتها الشريعة إياها ، وأكد أن الازهر يستعد لعقد لقاء كبير لاصدار وثيقة المرأة ترتضيها الشريعة الاسلامية ، وتحقق طموح الأمة .

> 28 مايو 2012

نفى د. محمد مرسى أن تقوم جماعة الاخوان المسلمين أو حزب الحرية والعدالة بالزام النساء ارتداء الحجاب، وتعهد أن حقوق المرأة ستكون حصانه صيانة كاملة إذا ما تولى الرئاسة..

> 8 يونية 2012

هاجم مجهولون مسيرة نسائية دعت اليها ناشطات للتنديد بظاهرة التحرش بالفتيات فى التظاهرات، وقال شهود عيان أن مجهولا تحرش بإحدى المشاركات فتصدت له، مما نجم عنه مهاجمة للمسيرة بالطوب والحجارة من قبل مجهولين ، وأكدت المتظاهرات فى هتافاتهن أن ذلك لن يثنيهن عن المشاركة وأكدت المنظمات المشاركة. فى بيان أصدرته أن معدلات العنف غير مسبوقة ، والتى اجمع شهود العيان انها قد تكون عمدية لإقصاء النساء عن محيط التظاهر.{

المصدر: مجلة حواء- اسماء صقر- اميرة اسماعيل- ايمان عبد الرحمن- منار السيد- سماح موسى

ساحة النقاش

sohaa

الحاجه كان ليها دور كبير فى الثوره لولها طبعا ما كنا انتصرنا بلا قرف

meroo ant فى 15 سبتمبر 2012 شارك بالرد 0 ردود
hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

12,156,336

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز