المسحول والمسحولة

كتبت :ماجدة محمود

أتصور أن ما نعيشه هذه الأيام من أحداث جسام تستدعى منا التوجه إلى المولى عز وجل بالدعاء والصلاة حتى يرفع الله غضبه ومقته عنا ، الإنسان المصرى صار سلعة رخيصة ، تنتهك آدميته جهارا نهارا دون شفقة أو رحمة على الرغم من أنه صبور ، طيب ، متسامح وحمال الآسية، وعلى رأى عبد الحليم حافظ " حمال الآسية ظلمينك حبيبي ، وبتنسي الآسية ، طول عمرك يا قلبي ، أقصد يا صابر " لأن هذا ما حدث مع المواطن الغلبان المسحول أمام الاتحادية ، انتهكوا إنسانيته وجردوه من ملابسه فى عز برد طوبة ، وأوسعوه ضربا وركلا ، وعندما حاول الفرار أوقفوه بطلق ناري فى قدمة ، والسبب أنه ذهب إلى هناك ليشاهد مايحدث عند الاتحادية نزولا على رغبة زوجتة وبناته ، وياليته ما ذهب " إللى يمشي ورا كلام الستات يستاهل ".. أكيد سنجد من يردد هذه المقولة ، يعنى عم " حمادة صابر " الذى يعمل مبيض محارة ويحيا حياة تحت خط الفقر ويجد قوت يومه بالكاد فى ظل الكساد الذى تعيشه البلاد أليس من حقه أن يخرج ليرى ما يحدث من حوله دون أن يتعرض للمهانة التى تعرض لها وكأنه أخطأ وارتكب جرما لا يغتفر ولهذا ناله ما ناله من عقاب ، الأمن لايفرق بين بلطجى ومواطن شريف بصحبة أسرته ، الأمن لايرى ، لا يسمع فقط يتكلم لا بلسانه ولكن بأدواته تماماً كما الأغنية الشهيرة " سكت الكلام والبندقية اتكلمت " وهذا ماحدث بالتمام والكمال مع المواطن المصري ، رغم أن كلمات الأغنية ترددت فى حرب أكتوبر وضد العدو ، لكن مايحدث فى أعقاب ثورة وضد أبناء الوطن ، يالا المفارقة !! الغريب فى المشهد أن الداخلية بعد الاعتذار احتوت الموقف و صحبت " حمادة" إلى مستشفي الشرطة واحتوته بحنانها ورعايتها واهتمامها لعلاجه " طبعا مش برده الشرطة فى خدمة الشعب !" وحضر اللواءات والكبارات واعتذارات وقبلات - هكذا قال عم صابر بنفسه لإحدى الفضائيات "فعلا يقتلوا القتيل ويمشون فى إصابته" ، فما كان من المصرى الأصيل صاحب القلب الأبيض ، أو كما يقول الخبثاء أنه تعرض لتهديد ، أو وعد بعمل وشقة جديدة ، أن تحول السحل الذى شهده العالم إلى مقاومة منه لرفضه الذهاب إلى عربة الإسعاف أو المدرعة لحمايته من الثوار الأشرار ، يا خسارة القصة غير محبوكة لأن الملعونة الكاميرا الشقية رصدت المشهد بحذافيره دون رتوش أو تجميل وعلى "عينك يا تاجر " أقصد على الهواء، المشهد ارتجفت له القلوب واهتزت بسببه المشاعر ، هذا المشهد أعاد إلى الذاكرة صورة فتاة التحرير

المصدر: مجلة حواء -ماجدة محمود
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 555 مشاهدة

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

20,129,553

رئيس مجلس الإدارة:

عمر أحمد سامى 


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز