بقلم : مروة لطفى

منذ أيام قرأت عن إمبراطور يابانى كان يقوم بإلقاء قطعة معدن نقدية قبل أى حرب يخوضها وإن جاءت صورة يؤكد على النصر، ولأن العملة كانت تحمل صورة على وجهيها فلم يهزم يوماً فى أى معركة، وتساءلت لماذا لا ندخل الحب وفى جيوبنا عملة على وجهيها صورة النصر؟!.. أليس العشق أهم معركة حياتية لأى شخص يحلم بالفرحة، فالأولى أن ندخله رافعين راية النصر؟!..

فإما أن نبقى فيه سعداء بلهفة الشوق لطلت حضورمن نبض له القلب وفى كل مرة نلتقيه نصاب بالدوار ذاته وكأنها أول مرة أو أننا نخرج منه كما سبق وذهبنا إليه دون وجع، أو ألم، أو جرح غائر لا يلتئم!.. كيف نقاوم السقوط فى متاهة «الخيبات العاطفية » ونمحو من على حائط ذاكرتنا تفاصيل وهوامش حكاية حبيب خان وغدر!.. أعتقد أن الأمر ليس مستحيلاً لو استعدينا لمعركة الحب بعملة النصر.

***

إذا كان الحب لم يشفِ أحدا فلأننا لم نتعلم كيف نحب.. د. مصطفى محمود

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 217 مشاهدة
نشرت فى 4 أكتوبر 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

8,303,377

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز