عيون حواء

كتبت : نجلاء أبوزيد

ابني لا يحب العنف والضرب لكن زملاءه يضربونه في كل لعبة يلعبها معهم, وكل مرة أشكو للمدرسة لا يحدث شيء, مؤخرا بدأت أنصحه "اللي يضربك موته"فأصبح عنيفا,أشعر بالندم لأنه يتغير للأسوأ فماذا أفعل؟

ماما رباب

عنف الأولاد في المدارس مشكلة حقيقية لكن في نفس الوقت التعامل معها لا يكون بالعنف وإلاسيتحول ابنك من شخص طبيعي لشخص عنيف كما بدأت تشعرين,والأفضل أن تعملي على بناء شخصيته بأن يتوقف عن اللعب مع من يمارسون العنف, وأن تتواصلي مع أمهاتهم, وأن تجعليه يلعب مع من هم يماثلونه في الطباع وسيجد هناك من هم مثله, ولا تملى من الذهاب للمدرسة والتحدث معها, وأن تتحدثي معه أن مقابلة العنف بالعنف ليس حلا,وحاولى إشراكه فى رياضة تزيد ثقته في نفسه وقدرته على مواجهة العنف لكن دون ضرب للآخرين وتدريجيا ستزداد ثقته في نفسه دون أن يضرب أحدا, وسيجعل لنفسه شخصية تمنع الآخرين من ممارسة العنف تجاهه دون أن يتحول لشخص عنيف, لا تستمرى في خطأ ترتكبه معظم الأمهات بمقولة "اضرب اللي يضربك", فالبدائل كثيرة ومواجهة العنف بالعنف يحول المجتمع لغابة,وحاولى أن تبعديه عن العنف قبل فوات الأوان لأنك ستعانين منه فى البيت ومع أشقائه فهو عدوى ابعدى ابنك عنه.

المصدر: كتبت : نجلاء أبوزيد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 64 مشاهدة
نشرت فى 27 ديسمبر 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

8,619,824

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم