كتبت : نجلاء أبوزيد

والدتى عصبية جدا طيلة الوقت تعنفنى أنا وشقيقى, أخاف منها بشدة لكن أعرف أنها تحبنى,أحيانا تسألنى عما يغضبنى وأخاف أن أقول لها عصبيتك, ولا أعرف ماذا أفعل أجلس وشقيقى لنخبرها أم لا؟

مازن محمد, الصف السادس الابتدائى

صغيرى أقدر مشكلتك وعجزك عن البوح بها كى لا تغضب والدتك التى تعلم جيداأنها تحبك وتخاف عليك لكنك وشقيقك تكرهان عصبيتها الزائدة, وهنا عليك أولا أن تجلس مع شقيقك وتتفقا ألا تتشاجرا أو تفعلا أخطاء لبعض الوقت فى محاولة غير مباشرة منكما للحد من مصدر عصبيتها, بعد ذلك اتفقا على شراء شيء تحبه حتى لو شوكولاتة وتطلبا منها أن تجلسا معها وتتحدثا عن مخاوفكما من عصبيتها مع التأكيد على حبكما لها, فربما تكون تعانى من ضغوط فى عملها أو فى تدبير احتياجات البيت, امنحاها الفرصة لكى تعرفا سبب عصبيتها, فمن المؤكد أن هناك سببا ما, وطالما تسألكما عما يضايقكما بين الحين والآخر فهذا يعنى أنها تشعر أنها عصبية وتريد أن تتحدث لتشرح لكما, وعليكما ألا تخافا اجلسا معها واستمعا لها, تحدثا بصراحة وأدب وثق أن نتائج هذه الجلسة ستريح البيت كله, لا تكتم أحاسيسك بداخلك لأنها ستجعلك تفكر فى الكثير من الأمورغير الصحيحة, فأمك تحبكما, وستكون جلسة المصارحة هذه بداية جديدة تتفقوا فيها كيف تتعاملوا دون عنف أو عصبية.

المصدر: كتبت : نجلاء أبوزيد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 52 مشاهدة
نشرت فى 6 أغسطس 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,897,908

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم