كتبت : نجلاء أبو زيد

شقيقى الأكبر مريض سكر, وأمى تمنعنا من الحلوىوأحيانا اللعب بسببه, كثيرا ما أشعر بالظلم لأن ليس ذنبى أن أخى مريض ومن حقى أن أعيش بشكل طبيعى, لكنى أخشى إن عبرت عن رأييأن تغضب أمى فماذا أفعل؟

مازن محمود, الصف الخامس الابتدائى

بداية صغيرى لا تشعر بأى ظلم فربما صغر سنك لا يمكنك من استيعاب ما تفعله والدتك, فهى لا تريد حرمانك من شيء لكنها تريد أن تجعلك تشعر بشقيقك وتحاول أن تبسط له مرضه بحيث يبدو له أن عدم تناول الحلوى شيء عادى ولا يعد حرمانا, لكنه نظام سائد فى البيت ليعيش الجميع بشكل صحى, لكن على والدتك أن تشرح لك وتجعلك متعاونا معها مدركا سبب ما تفعله معك حتى تسيطر على مشاعر الغضب التى تكتمها بداخلك, وهنا عليك أن تطلب منها التحدث فى الأمر,أخبرها بما بداخلك وعندما ستستمع لوجهة نظرها ستدرك حجم المعاناة النفسية التى تعيشها فهى تخاف على شقيقك ونفسيته إذا رأى كل البيت يأكل الحلوى وهو محروم منها, اتفق معها على قواعد تمكنك من تناول بعض الحلوى خارج البيت عندما تكون بمفردك,وبالنسبة للعب عليك مراجعة الأمر أيضا معها مع وعدك لها بألا تترك شقيقك جالسا بمفرده وتلعب مع الآخرين, وانتبه صغيرى ربما تخشى عليك أيضا من الإصابة بالمرض فهى تريد أن تغرس بينكما روابط قوية لتكون سندا وداعما لشقيقك لكن ربما شعورها أنك لازلت صغيرا لم يجعلها تهتم بالجلوس وتوضيح الأمر لك, لكن عليك أن تجعلها تشعر أنك كبرت وأن لديك الاستعداد لتفهم, وعليها أن تشركك معها فأنت فرد فى الأسرة وعلى كل الأفراد مشاركة بعضهم البعض فى السراء والضراء, فلا تغضب لكن استمع لوجهة نظرها وضع نفسك مكان شقيقك وفكر ماذا كنت تتمنى أن يفعل المحيطين بك ليخففوا عنك الإحساس بالمرض.

المصدر: كتبت : نجلاء أبو زيد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 57 مشاهدة
نشرت فى 27 أغسطس 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,897,529

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم