كتبت : نجلاء أبو زيد

لإيمانى أنهم المستقبل وأن صلاح المجتمع يبدأ بتنشئتهم على القيم والمبادئ والتحاور معهم فى شئونهم لنساعدهم على بناء شخصياتهم ورسم أهدافهم كان هذا الباب لنساعدهموأمهاتهم على السير على الطريق الصحيح لننشئ جيلا محبا لأسرته منتميا لوطنه.

للتواصل والتساؤلات

[email protected]

 

لما كانوا صغيرين .. مصطفى كامل

 ولد الزعيم مصطفى كامل فى قرية تابعة لمركز بسيون بمحافظة الغربية, وكان أبوه على محمد من ضباط الجيش المصرى, وقد رزق بابنه مصطفى وهو فى الستين من عمره واهتم بتربيته وتنشئته على القيم والمبادئ وعزة النفس, فنشأ محبا للنضال مدافعا عن حرية البسطاء منذ  صغره, وكان مفعما بالأمل وبأن الغد سيحمل الأفضل لكل من حوله, وعلى مدى 34 عاما هى سنوات عمره عرف بنضاله وعشقه للحرية, وقد تلقى تعليمه الابتدائى فى ثلاث مدارس ولم يترك مدرسة إلا بسبب دفاعه عن الوطن وحقه فى التخلص من الاستعمار, وفى المدرسة الخديوية أسس جماعة أدبية والتحق بمدرسة الحقوق والتى كانت تعد مدرسة الكتابة والخطابة فى عصره, وظل مناضلا مدافعا عن حرية مصر, ومن أشهر عباراته "لا يأس مع الحياة ولا معنى للحياة مع اليأس" ولم يفقد يوما الأمل فى حصول مصر على استقلالها.

****

كلمة فى ودنك

- الإسراف في النصائح والتوجيهات أمر ممل وغير مجد فحاول أن يكون سلوكك هو وسيلتك في تعليم أبنائك.

- الآباء الذين يشتكون من استهتار وفوضوية الأبناء هم مقصرين في تعليم أبنائهم النظام والالتزام وتحمل المسئولية.

****

حصة تربية .. المساواة أسلوب حياة

تعتمد بعض الأسر أسلوب تعامل مختلف بين الولد والبنت ودائما يكون فيه للولد مكانة مميزة, فالبنت تختص بأعمال البيت ومساعدة الأم فى الطهى والولد اللعب, وتدريجيا ترسخ فكرة عدم المساواة, فكيف يمكن تربية أولادنا على التعاون والولد يشعر أنه مميز بسبب تصرفات الأم؟

عن ذلك تحدثنا مع د.سامية عبد الله, استشارى طب نفس أطفال فقالت:المساواة فى أسلوب التعامل بين جميع الأبناء سواء ولد أو بنت من المبادئ التربوية المهمة التى تساعد على تنشئة إنسان سوى قادر على خدمة نفسه ومساعدة الآخرين, لذا على كل أم أن تشرك ابنها فى أعمال البيت وترتيب غرفته ومساعدة شقيقته, وعبارة "أنتبنتيجب أن تتعلمى الطهى ومساعدتى فى التنظيف" يجب أن تنتهى من القاموس التربوى, فالولد وهو صغير يكون لديه رغبة كبيرة فى تقليد أمه ومساعدتها لكنه يفاجأأنها تخص شقيقتهبأعمال البيت,وكلما كبر رأىأن الأمر تميزا له, وهنا تظهر الآثار السلبية لعدم المساواة فى المعاملة, حيث يعتقد أنه المتميز وعلى الآخرين تقديم الخدمات له, وعليه فقط التفكيركيف سيستغل وقت فراغه فى الترفيه,فينشأ غير متحملللمسئولية ويتعرض للكثير من المواقف التى يفشل فيها لأنه لا يعترف بين المساواة فى كل شيء بين البنت والولد.

المصدر: كتبت : نجلاء أبو زيد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 38 مشاهدة
نشرت فى 27 أغسطس 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,897,913

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم