بقلم  : إيمان العمري

 

أصحابي الأعزاء صديقتنا جيدا أبدت إعجابها بما يكتب على وسائل التواصل الاجتماعي من ضرورة مراعاة أحاسيس الآخرين وعدم التحدث أمامهم بما لدينا من نعم خاصة إذا كان أحد الحاضرين محروما مما لدينا من خيرات.

واستطردت أنها كثيرا ما تقابل مثل هؤلاء المتباهين بثرواتهم أو ظروفهم الاجتماعية وكم كانت تشعر بالأسف لأي صديق يؤذيه هذا الكلام.

انكرت عليها جدتها ما تقوله ووصفته بأنه كلام فيه مبالغات شديدة وأن من يتأثر بما لدى الغير ويشعر بالنقص هو شخص حاقد وحاسد وليس إنسانا حساسا يؤذيه الآخر بكلامه.

قاطعتها جيدا مؤكدة بأنها تقسو على من يشعر بالحرمان مثل من لم تتزوج أو من لم تنجب أو من لديه عيب في شكله

ردت عليها جدتها وهي تسألها: "ومن منا كامل ولديه كل شيء؟!"

تعجبت جيدا من سؤال جدتها وقبل أن تجيبها تحدثت إليها بهدوء ذاكرة أن كل شخص في الحياة لديه أشياء كثيرة فنعم الله لا تعد ولا تحصي ولكن لنكمل بعضنا البعض، نجد أن كل فرد لديه ما يميزه،وما قد يعتبره البعض حرمان هو نعمة لو نظرنا إليه من زاوية ما لديهم من مميزات أخرى وما هم مؤهلون للقيام به.

لكن لو اعتبر كل واحد منا أن أي نقص فيه أو لديه هو عيب وعلى الجميع أن يتعامل معه بحساسية مطلقة وإلا اعتبرهم يؤذونه وقتها سنتحول إلى مجموعة من المرضى ومن الأفضل أن نعيش في جزر منعزلة.

لكن إن تعامل بمنطق أن كل واحد عنده حاجة خاصة به لا توجد عند الآخر وحاول أن يستمتع بما لديه سيشعر الجميع بالسعادة.

المصدر: بقلم : إيمان العمري
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 217 مشاهدة
نشرت فى 9 ديسمبر 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

14,816,393

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز