حوار : هبه رجاء

يتنوع عملها الإعلامي المميز بين التليفزيون والإذاعة، ولها جمهور ضخم ينتظرها عبر الوسيلتين، أهم ما يميزها أن جمهورها يستشعر أنها تقدم رسالة تؤمن بها،بعد أن تحقق حلمها محليا عبر برامج ناجحة، الإعلامية مروة سعيد تكشف لنا عن حلمها بأن تنطلق نحو العالمية بالنسخة العربية للمذيعة العالمية السمراء أوبرا وينفري، ومزيد من التفاصيل في حوارها مع "حواء"..

لنبدأ من برنامجك الحالي الذي تقدمينه على الشاشة الحكاية إيه ؟

تقول وكلها حماس: برنامج الحكاية إيه هو برنامج يذاع على شاشة التليفزيون بإحدى القنوات الفضائية الخاصة، وفيه نسلط الضوء على كافة الرموز والنماذج النسائية الناجحة في مجتمعنا، بجميع فئاتها ومختلف مستوياتها؛ انطلاقا من اهتمام سيادة الرئيس بعظيمات مصر بكافة فئاتهن وتخصصاتهن.

وماذا عن تقديمك لبرنامج60 دقيقة على موجات الإذاعة؟

بالفعل أقدم على موجات الإذاعة برنامج 60 دقيقة على موجة القاهرة الكبرى، وهي تجربة مميزة  بالنسبة لي، أحاول فيه بث الأمل والإيجابية والسعادة في قلوب المستمع، حتى وإن ناقشت قضية جادة أحاول تناولها بشكل بسيط بعيدا عن التعقيد والمهاجمة.

في رأيك.. ما الفرق بين مذيع الراديو والتليفزيون؟

تعتدل في جلستها وبجدية شديدة تشرح: بالطبع كليهما لهما دور مهم لا يمكن أن أقلل من شأن أحدهما على حساب الآخر، غير أن هناك العديد من أدوات الجذب على الشاشة، فبجانب أداء الإعلامي وأسلوبه وموضوع الحلقة، هناك طلته وهيئته، الديكور والإضاءة بالاستوديو، التقارير والنقل الخارجي، تستطرد: أشعر أن مقدم التليفزيون يتعرض لشيء من الضغط قليلا عن مذيع الراديو الذي يكون أكثرهدوءا، فهو ليس محط أنظار المستمع بل إلى حد ما يعتمد فقط على أدائه الصوتي وجذب المشاهد بأسلوبه وطبقات صوته، وبالطبع طبيعة المادة والموضوع الذي يقدمه.

دعينا نعود معك إلى لقائك الأول مع الكاميرا؟

تستعيد ذكرياتها مع حواء بقولها: انتابني شعور جميل مع أول إطلالة لي على الشاشة ومقابلة صديقة طالما حلمت بمقابلتها - تقصد الكاميرا أتذكر برنامجي الأول الجمهورية الثالثة وكان عن الرموز ، المصرية السياسية التي شاركت في ثورة ٣٠ يونيو، ومن بعده قدمت تسلم الأيادي ولا أخفي عليك أنه  من أقرب وأحب البرامج التي قدمتها إلى قلبي، وكان عن المهن والحرف المنتشرة بجميع محافظات مصر.

من هو الإعلامي الذي يجبرك على متابعته؟

بدون تردد قالت: أوبرا وينفري، أحب طريقتها وأسلوبها الإنساني العفوي دون تكلف، برنامجها الذي يسلط الضوء على المجتمع بأكمله، يقدم الشق السياسي والأسري، الاجتماعي، والثقافي، أرى أن برنامجها يقدم كل ما يمس المجتمع ولكن بطريقة سلسة وإيجابية، فأنا أميل جدا لمثل هذه النوعية من البرامج، وأحلم بتقديم النسخة العربية من برنامجها للمشاهد المصري، كما أنني أشعر بالارتياح وأنا أتابع صاحبة السعادة إسعاد يونس، أيضا يجذبني كل من الإعلاميين لميس الحديدي وعمرو أديب.

إذا كيف ترين مقومات المذيع الناجح؟

إجابة فورية وكأنها تتوقع السؤال: البساطة، أن يشعر المستمع أو المشاهد معه أنه من أهل البيت، تقديمه يكون بأسلوب راق هادف، فالإعلامي لديه رسالة عليه أن ينقلها بشكل بسيط وراق، بعيدا عن التكلف والأسلوب الفظ، أن يكون قدوة يقتدى بها، معتدلا فيما يقدم، بل ولديه وعي لما يقدمه، مثقف، مؤمنا برسالته، لديه روح الانتماء والوطنية،ويدرك جيدا أنه صوت المواطن لدى الدولة وصوت الدولة لدى المواطن، أن يتمتع بالضمير المهني لإرساء الوعي والفضيلة لدى المواطن.

إذا طلب منك توجيه كلمة لكل عظيمات مصر.. ماذا تقولين؟

أقول لكل عظيمة: أنت فخر لكل امرأة، أنت قادرة على عبور أي صعاب تقف أمامك، آمنت بوطنك وساندتيه في مختلف الظروف والمحن، لذا فقيادتنا السياسية مؤمنة بك وبقوتك وقدرتك على دعم مصر للأفضل، وبالطبع عزيزتي أنت قادرة.

ولمن تقولين شكرا؟

بالطبع لأبي وأمي حفظهما الله، لا أنسى أبدا مساندتهما وإيمانهما بي وتنميتهما لمهاراتي، لجدي رحمه الله أيضا كل الشكر والاحترام، لا أنسى شكر أصدقائي وأساتذتي وحماسهم لي في كل خطواتي، كل التقدير والحب والامتنان لزوجي لدعمه الدائم لي رغم بعده عن المجال إلا أنه دائما في ظهري.

أخيرا.. ماذا عن هواياتك؟

أعشق كثيرا ركوب الخيل، وأكاد أكون محترفة، أيضا أهوى رياضة التنس، أما القراءة فهي إدمان وعشق

المصدر: حوار : هبه رجاء
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 206 مشاهدة
نشرت فى 16 ديسمبر 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

14,816,488

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز