بقلم : إيمان العمري

 

أصحابي الأعزاء صديقتنا يارا كانت تتحدث مع جدتها عما تراه بين الحين والآخر على مواقع التواصل الاجتماعي من انبهار شديد بأحد المشاهير الذي وقف مع زوجته في شدتها أو بصديق يفرح بحصول صاحبه على جائزة،هنا تبدأ التعليقات والتحليلات وكأن ما حدث ليس هو الطبيعي في العلاقات بين البشر وإنما هو حالة استثنائية..

ابتسمت لها الجدة في شجن وأكدت أنه للأسف دائما ما يتم التركيز على التعاملات العنيفة بين الناس وكأنها هي الأساس ونظل نتحدث عن جحود الأبناء وقسوة الأزواج وغدر الأصحاب حتى اعتقد البعض أن هذه هي القاعدة وأي شخص يفعل عكس ذلك هو الاستثناء..

لكن كل ذلك هراء فالقيم النبيلة والمثالية موجودة دائما وستظل طالما الإنسان يتنفس ولا يمكن أن تختفي.. فنحن نراها كل لحظة في مواقف بسيطة لكنها مؤثرة والأمثلة كثيرة،كالمساعدة البسيطة التي يقدمها لنا شخص لا نعرفه لكنه يشعر بحاجتنا ودون أي مقابل نجده يساعدنا..

وأيضا نشعر بها في وقفة الأصدقاء معنا في الأفراح والأحزان، وأحيانا ليست بالقليلة نعتمد عليهم بشكل كبير وتكون لهم أدوار لا تنسى..

ولا يمكن أن نتناسى ما يقدمه لنا أساتذتنا الكبار من الأجيال السابقة التي لولا دعمهم لنا ما كنا استطعنا أن نكمل مشوارهم ونتسلم الراية منهم..

هذا غير ما نجده من معاني سامية داخل جدران بيوتنا يمثلها هذا الساحر الجميل الذي يجمع أفراد الأسرة ولولاه ما اعتنت أم بأطفالها ولا بذل الأب الجهد والعرق ليوفر لأولاده حياة تليق بهم..

إنه الحب الذي لولاه ما كنا إنه سر الحياة وسبب استمرارها وهو يجمع كل القيم النبيلة التي لم ولن نفقدها أبدا.

المصدر: بقلم : إيمان العمري
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 164 مشاهدة
نشرت فى 30 ديسمبر 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

14,591,801

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز