إيمان العمري

أصحابي الأعزاء صديقتنا فريدة كانت تناقش مع والدتها أسطورة ميديا اليونانية التي أنقذت حبيبها من قبضة أهلها بخيانتهم، وبعد أن فرت معه وعاشا سويا عشر سنوات وأنجبا ثلاثة أبناء تركها ليتزوج ابنة حاكم المملكة التي يعيشان فيها، فكان انتقامها رهيبا من غريمتها التي حرقتها، أما زوجها الحبيب الخائن فقد اعطته هدية هي رؤوس أبنائهما الذين قتلتهم انتقاما منه.

أنكرت الوالدة الفعل الدموي الذي تصوره الأسطورة فلا توجد أم تستطيع أن تقتل أطفالها مهما حدث وكم من زوجة تتحمل المعاملة القاسية من زوجها من أجل أبنائها.

ردت عليها فريدة بأن الأساطير في الغالب لا ترتبط بمجتمع معين أو مشاعر إنسانية متعارف عليها، وتلك الأسطور تصور لنا كيف أن الحب الجارف لميديا الذي جعلها تخون وطنها وأهلها من أجله تحول إلى كره مطلق يدمر كل المشاعر التي ترتبط بالحب كمشاعر الأمومة.

هنا تدخلت الجدة وتحدثت بحسم أن ميديا لم تعرف الحب مطلقا، فمن باعت وطنها وأهلها تحت أي مسمى لا يمكن أن تكون أي مشاعر طيبة قد سكنت قلبها في يوم ما وخاصة الحب، لأننا نتعرف عليه من خلال ما يمنحه لنا أهلنا من مشاعر تجعلنا ننتمي لهم في البداية، لكن سرعان ما يكبر هذا الانتماء ليشمل الوطن كله الذي يسطر في قلوبنا قصائد العشق الخالد فيجعلنا نسعى بكل اجتهاد لرفعة شأنه ونكون على استعداد للموت فداءه، ومن هذه المشاعر الفياضة تتولد عواطفنا تجاه الآخرين، لكن من لم يسكن قلبه حب الوطن لا يمكن أن يعرف معناه، ومن الطبيعي أن تقتل أطفالها فقد تجردت من كل المشاعر الطيبة يوم أن خانت وطنها .

المصدر: إيمان العمرى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 576 مشاهدة
نشرت فى 9 نوفمبر 2023 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

20,996,121

رئيس مجلس الإدارة:

عمر أحمد سامى 


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز