ابتسام أشرف

تسيطر مشاعر القلق والتوتر على البيوت المصرية خلال فترة الامتحانات، لذا تطرح الأمهات الكثير من التساؤلات حول كيفية التعامل مع هذه المشاعر التى تنتاب الطفل لتجنب تأثيرها على حالتهم النفسية، فضلا عن التساؤلات حول الأطعمة الصحية التى يمكن أن تفيد خلال هذه الفترة.

"حواء" نقلت تساؤلات الأمهات إلى د. مايسة فاضل، أستاذ علم النفس التربوي التى قدمت عددا من النصائح الاسترشادية للأمهات لحماية صغارها من أي معوقات نفسية خلال الامتحانات.

في البداية ما هي العلامات التي تظهر على الطفل الذي يصاب بالقلق الزائد؟

هناك العديد من العلامات التي يمكنك ملاحظاتها على طفلك التي تدل على أن لديه توتر وقلق مثل اضطرابات النوم، وتقلبات المزاج والإحباط، وسرعة الانفعال، وانخفاض الثقة بالنفس، وانزعاجه من الامتحان والتشكيك في النجاح، وقد يصل الأمر مع بعض الطلاب لأمراض عضوية مثل آلام المعدة بسبب عدم القدرة على هضم الطعام، والصداع المستمر وأحيانا ظهور أمراض جلدية مثل الأكزيما، وفقدان الشهية للطعام أو تناوله أكثر من المعتاد، وعدم ممارسة الأنشطة المعتادة، وتعد صعوبة التركيز والتفكير السلبي ومقارنة الشخص بآخرين من الأعراض الشائعة لقلق الاختبار.

كيف يمكن مساعدة الطفل على مواجهة مخاوفه؟

غالبا ما يحتاج الطلاب إلى الدعم الإيجابي النفسي وإلى مصدر للتحفيز من خلال أفراد المنزل، ومن المهم الحفاظ على الهدوء والأجواء السعيدة داخل المنزل خلال أوقات الامتحانات، ولا سيما من بعض الفصلات والخروجات التي لا تؤثر على جدول المذاكرة، مع مراعاة عدم نقل توترك في المنزل إلى طفلك بحيث التحدث الدائم عن الامتحانات أو التوعد بعقاب في حال فشل الطفل في اجتياز الامتحان أو عدم الحصول على النتيجة المرجوة، كما أن حصوله على نوم هادئ - 8 ساعات يوميا - يسهم فى زيادة تحصيله الدراسي، وعلى الأم إخباره أن الشعور بالقلق أمر طبيعي، وأن التوتر رد فعل طبيعي للامتحانات، وبث الطمأنينة إلى قلبه.

ما الخطوات التحفيزية التي يمكن اتخاذها مع الطفل لتقليل التوتر؟

يجب وضع المكافآت قبل الذهاب للاختبار أو الامتحان، وتحفيزه إذا ما واجه صعوبة فى إحدى الامتحانات على اجتياز غيره، وبعد كل امتحان يجب على الأم تشجيع طفلها في التحدث معه عن الأجزاء التي سارت على ما يرام بدلا من التركيز على الأسئلة التي لم يستطع حلها، والتركيز على الاختبار التالي بدلا من الأخطاء التي ارتكبها والتي لا يمكن تغييرها بطبيعة الحال.

وهل خوف الطلاب خلال فترة الامتحانات أمر طبيعى ينتاب كل الأطفال أم يتباين من طفل لآخر؟

قد يعود السبب الرئيسي لخوف الطلاب من الامتحانات إلى أولياء الأمور الذين يشكلون ضغطا كبيرا عليهم عن طريق ترهيبهم ووضعهم في مقارنة مع أقاربهم، وهناك بعض الأسباب الأخرى مثل عدم ثقة الطالب بنفسه، والخوف من التقييم، أو الخوف من العقاب النفسي والبدني الذي يتعرض له في المدرسة والمنزل، بجانب إصابة الطالب بمشاكل صحية ونفسية، تجعله غير قادرا على التحصيل الدراسي.

المصدر: ابتسام أشرف
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 274 مشاهدة
نشرت فى 9 مايو 2024 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

20,411,039

رئيس مجلس الإدارة:

عمر أحمد سامى 


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز