المسنون المصريون فى خطر!

كتبت :سمر عيد

 من آن لآخر ندعو من قبل منظمة الصحة العالمية لمؤتمر أو ندوة فى مقرها بمدينة نصر، ونتساء لماذا بدلا من عزلة المنظمة داخل المقر لطرح المشكلات وتقديم التوصيات ووضعها فى الأدراج، لماذا لا تخرج من قوقعتها وعزلتها داخل المكان وتختار فى كل مرة إحدى دور المسنين لتعقد مؤتمرها أو ندوتها بها، ومن هنا يحدث التواصل وتطلع المنظمة على المشكلات والمتطلبات من قبل هؤلاء المسنين الذين يمثلون نسبة كبيرة الآن، وأيضاً القائمين على الإدارة ورعاية شئونهم، فكما لهؤلاء مشاكل ومتطلبات، فإن للقائمين عليهم أيضاً مشاكل ومتطلبات üü

 فى الاحتفال بيوم الصحة العالمية فتحنا مشاكل المسنين الصحية وحدثنا الدكتور علاء الدين العلوان - المدير الإقليمى لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط قائلاً: لقد زاد معدل العمر لأكثر من 20 عاماً، ويمثل كبار السن 20% من حجم سكان العالم، أى يمثلون ملياري إنسان، ولكى يتمتع كبار السن بصحة جيدة علينا جميعاً أن نراعى العادات المجتمعية لهم من مأكل ومشرب، وعادات سلبية كالتدخين وتناول الكحوليات والمواد المخدرة، ولقد لاحظنا فى بلدان شرق المتوسط ارتفاع معدلات الشيخوخة والزهايمر والخرف، وهذا يحملنا مسئولية الإسراع فى التدخل بالرعاية المطلوبة بالتدريب والتأهيل لهذه الفئة العمرية.

 800جنيه لكل مواطن

 وحول سؤال لمجلة «حواء» طرح على د.فؤاد النواوى وزير الصحة حول ما ينفق على صحة المسن فى مصر، أجاب قائلا:

 ما ينفق على صحة المواطن المصرى ككل هو دون المطلوب ودون الكافى ويقل عن دول كثيرة محيطة بنا مثل الأردن وجيبوتى والمفروض أن ما ينفق على الصحة لكل مواطن 800 جنيه سنوياً وفى متابعة لمجلة «حواء» ذكرنا أن المريض يقوم بشراء القطن والشاش على حسابه الخاص، فذكر الوزير أن هذا الإنفاق من جيوب المواطنين وأننا بحاجة إلى مراجعة ميزانية وزارة الصحة ومتابعة ما ينفق على المرضى وفى مستشفيات وزارة الصحة.

 61 مليون مسن

 وحدثنا د.سعيد أرنأوط - المستشار الإقليمى لحصة الفئات الخاصة- قائلاً:

 تزداد نسبة الاشخاص الأكثر من 60 عاماً وتنخفض نسبة الأطفال والناشئة الأقل عمراً من 14 عاماً، وفى عام 2050 سوف يصل عدد المسنين مليارى مسن 61 مليون منهم فى شرق المتوسط أى فى باكستان ومصر وإيران، ويعانى المسنين فى هذه المناطق من أمراض القلب وضعف البصر والسمع، ونحن نريد أن نطبق نظام المدينة الصديقة للمسنين التى قدمت فى عدة مدن مثل إسلام آباد، باكستان، عمان «الأردن»، طرابلس، الممرق «البحرين»، حماة، دير عطية، السويداء فى سوريا، وهذه المدن توفر أماكن خاصة لإيقاف المسن ودورات مياه للمسنين وكل مايلزم المسن فى الشارع وفى الأسواق العامة وفى كل مكان، ونأمل أن تكون القاهرة مدينة صديقة للمسن.

 التربية صحية في المدارس

 طالب د. جمال العربى - وزير التربية والتعليم بضرورة إدراج التربية الصحية فى المناهج التعليمية، وأشار إلى ضرورة توعية الجيل الجديد بالاهتمام بالصحة وكيفية الاهتمام بالمسنين خاصة لأن المسن يشكل عمود المنزل بخبرته وبما لديه من تجارب فى الحياة يمكن أن يستفيد منه النشء الجديد.

 طب المسنين في عين شمس

 وحدثتنا د.سارة أحمد حمزة - مديرة طب المسنين بجامعة عين شمس - قائلة: لدينا كوادر مدربة لرعاية المسنين لتدريب أسرة المسن على كيفية التعامل معه ورعايته، ومشاكل المسن الصحية كثيرة وأكثرها أمراض القلب، وهناك مفاهيم خاطئة عن التشيخ وتقارب الأمراض والأدوية بعضها ببعض، ونحن نراعى المسن من سن 60 تقريباً فما فوق ونحن على استعداد للتعاون مع مستشفيات وزارة الصحة وأية هيئات مصرية أو أجنبية لتطوير رعاية المسنين فى مصر

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 293 مشاهدة
نشرت فى 11 إبريل 2012 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

7,671,991

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز