نجاح طفلك .. يبدأ من ثقته بنفسه

كتبت : أسماء صقر

  كثيراً ما ينتقدنى أبى عندما أتحدث ويردد كلمة «أنت فاشل» وغالبا يذكرني بأخطائى ولا يذكر أفعالي الصحيحة مما يشعرنى بالإحباط وعدم الرغبة في الحديث مع الآخرين لأنني لا أثق فيهم ولا أثق في نفسي أيضاً، وعندما أراه لا استطيع التحدث معه والنطق أمامه خوفا من اهانتي هكذا قال م . ش -14 سنه-وغيرها من آراء الاطفال في السطور التالية...

يقول أحمد رأفت- 6 سنوات- : أبى يعمل ضابطاً بالقوات المسلحة وأجازته قصيرة لذلك كل ما يهمه أن يرضينى فى هذه الفترة القصيرة التى يقضيها معى، أما أمى تفرض رأيها على وتريد أن تسيطر على فلا تسمعنى عندما أتحدث معها وتصدق الآخرين وتكذبنى أنا، عندما أتعرض لموقف معين فلدى زميل فى الحضانة نلعب معاً بشكل دائم وجاء فى مرة ووقع من على المرجيحة واتهمتنى المدرسة بأننى أوقعته ودافعت عن نفسى إلا أن أمى لم تصدقنى مما يجعلنى لا أريد التحدث معها مرة ثانية أبداً..

أما هبه جمال- 5 سنوات- تقول : كثيرا ما يفتخر أبى عندما أنجح فى تجميع المكعبات وإذا فشلت مرة يساعدنى مما يدفعنى أن أحكى له كل ما أمر به فى اليوم والحضانة والزملاء ويقول لى أمام الآخرين والاقارب كخالتى وعمى «انت دايما مشرفانى» لذلك أتمنى الحب والخير لزملائى والنجاح فى الدراسة.

أمى مصدر الحب والأمان هكذا قالت هايدى يوسف -5 سنوات- وتضيف: أبى لا يهتم بى وبشئونى بل ويسبب المشاكل ويتخانق مع أمى عندما تطلب مصاريف للحضانة أو احتياجاتنا ويسخر منى عندما تشجعنى أمى وتقول لى «بكرة هتبقى دكتورة شاطرة» لذلك لا أكلمه ولا أطلب منه أى شئ لخوفى منه وكى لا أسبب المشاكل لأمى.

ويقول مهدى محمد- 5 سنوات-: أسرتى تعاملنى بشكل جيد فأبى وأمى يشجعوننى على النجاح رغم أن أبى مصرى وأمى أردنية إلا أننى أشعر بالاستقرار والثقة بالنفس فالتفاهم والحوار الذى بين أبى وأمى ومعاملتهما لى بمناقشة وتفاهم أثناء تعرضى لأى مشكلة وتوجيهى لمعرفة الخطأ من الصواب وثقتهما فى اننى لا أقوم بالوقوع فى الخطأ مرة أخرى تدفعنى أن اسمع كلامهما وأحافظ على هذه الثقة والفخر.

وتؤيده دينا عبدالعظيم- 5 سنوات-: إننى احافظ ألا يغضب أبى منى حيث كنت أجلس لفترة طويلة أمام شاشة الكمبيوتر حيث ألعب العاباً شيقة فكنت لا أدرى بمرور الوقت أمام هذه الالعاب ولكن عندما قال أبى لى «المهم مذاكرتك كى افتخر بنجاحك أمام الآخرين» ومنذ هذا اليوم أسمع كلامه والعب لفترة قصيرة وأذاكر وأعمل الانشطة التى نقوم بها فى الحضانة.

وبعد الاستماع إلى آراء الاطفال توجهت «حواء» للمتخصصين حيث يقول د. عبدالفتاح درويش- أستاذ علم النفس التربوى بجامعة المنوفية-

: تعتبر الثقة بالنفس أهم ما يكتسبه الانسان فى بداية حياته فالطفل الواثق من نفسه يكون مستقراً نفسيا فاحيانا قد يرتكب بعض الاخطاء ويواجه بعض الصعوبات لكنه يتخطاها، فالثقة بالنفس تمنحه القدرة على مواجهة المصاعب التى تعترضه.

ويشير إلى أن هناك اساليباً تربوية خاطئة تتبعها الاسرة مع الطفل قد تؤدى إلى فقدانه للثقة بالنفس وفى مقدمتها شعوره برفض أسرته له سواء بسبب الشكل أو النوع «ذكر» أو «أنثى» أو مستوى الذكاء وغيرها من الاسباب .

كما أن التربية المتسلطة التى لا تعترف باستقلالية الطفل وحرمانه من التعبير عن نفسه بحرية أو التشكيك فى قدراته تكون ثمرتها الخاطئة شخصية خجولة مترددة خائفة تتعامل مع ممثل السلطة فى الاسرة بخوف وامتثال شديد.

ولتعزيز ثقة الطفل بنفسه ينصح د.درويش بتعليم الطفل أن يبحث عن حلول لمشاكله بدلا من القاء اللوم على الآخرين.

وتعليم الطفل معنى كلمة «الحل الوسط» كى يستطيع مواجهة المشكلات والعقبات التى تعترض طريقه عندما يكبر، ولا يتم الاجابة على اسئلة الطفل بطرح اسئلة اخرى.

ü وتضيف د. غادة سعد- استاذة تربية الطفل بكلية التربية جامعة عين شمس- قائلة : لابد من الاسرة أن لا تقلل من اهتمامات الطفل مهما بدت بسيطة وضرورة تشجيعه على ممارسة الرياضة التى تساعد على تحسين الحالة المزاجية واعطاء الثقة بالنفس .

كما أنه من الضرورى أن يضع الطفل لنفسه هدفاً واضحاً يحاول تحقيقه مهما فشل فى محاولاته كى يتعلم الصبر والمثابرة ليستطيع تحقيق أحلامه فى المستقبل.

ويجب على الاسرة أن تعبر عن إعجابها بافعال الطفل كالشعور بالفخر وكلمات الثناء والمدح، ومساعدته على تذكر الاحداث السعيدة، وبث روح الأمل والتفاؤل فى نفسه كى لا يفقد الثقة فى نفسه والآخرين .

وأيضاً عندما يخطئ الطفل أو يفشل فى أمر ما لا تجعلى الاحساس بالذنب يسيطر عليه وعلى الوالدين، مناقشة الطفل من وقت لآخر فكرة «كيف نكون اسرة أفضل» من وجهة نظره، والتحدث مع الطفل عن آماله فى المستقبل وتعليمه كيفية التفكير بشكل إيجابى ومساعدته على تعلم بعض المهارات كالرسم وعزف الموسيقى وغيرها من المهارات التى تساعده على الإبداع والابتكار والاكتشاف.

وعلى الوالدين ألا يقومان بافشاء سر طفلهما وعدم وعده بشئ لا يستطيعان الوفاء به .

وتختتم د.غادة حديثها بضرورة الاهتمام بالتغذية الصحية السليمة التى تجنب البدانة للطفل وكذلك ضرورة منحه الشعور بالنجاح.

ü وتؤكد د. عزة صيام -استاذة علم الاجتماع ووكيلة كلية الآداب للدراسات العليا والبحوث الانسانية بجامعة بنها - فى تأثير وسائل الاعلام على سلوك الطفل وعلى ثقته بنفسه حيث يتمثل دور وسائل الإعلام فى أنه المدعم الأساسى والايجابى الذى يؤثر فى بنية الطفل الاساسية فوسائل الاعلام تدعم كلام الوالدين وكلام المدرس وتثبت صحته لدى الطفل، فإذا كانت التربية الاسرية والمدرسية تتم عن طريق النصح والمتابعة فيجب على وسائل الاعلام أن تعرض الشخصيات المثالية مثل اظهار شخصية طفل مثالية لكى يتعلم منها الطفل التعامل مع الاسرة والمدرسة والمجتمع.

وعمل برامج تقوم على تكوين شخصيات ذات سلوكيات جيدة يستطيع الطفل أن يقلدها.

سلوكيات الطفل الواثق فى نفسه تتمثل فى مساعدة الآخرين وحب الخير لهم وبطبعه يكون اجتماعياً وهادئاً عند التحدث مع الآخرين. ولزيادة ثقة الطفل فى نفسه على الاسرة أن تتوقف عن مقارنة الطفل بمن يتميزون عنه، وتحاول البحث معه عما يجعله مميزاً ليشعر بالارتياح أمام الآخرين .

ولابد من الأسرة أن تتحدث عن خجل الطفل كحالة عارضة يشعر بها وليس كصفة راسخة فيه، فبدلا من عبارة «أنت خجول» تقوم بتوجيهه عندما يشعر بالخجل وأن يكون الوالدان قدوة لطفلهما فى التعامل ببساطة مع الآخرين

المصدر: مجلة حواء -أسماء صقر

ساحة النقاش

habibee

احنا شغلنا اصلا على النت وبنتعامل مع ناس كتير بس المشاكل حلوها بعيد يا استاذه واضح من ردك عليها انك انتى اللى غيرانه منها لانها داست على حاجه بتوجعك خليتك تردى كدا

habibee

ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه والله انتم نكته بس ذمبها ايه رئيسه التحرير تدخلوها فى خلافاتكم الله يكون فى العون

fego203

ههههههههههههههههههههههههههه
غيووووووووووووورة وربنا هيحط بيكى اكتر باين عليكى مش فاهمه الدنيا بدليل انتى محروقه منها المحروق اكيد هو اقل بس النار ما بتلسع غير صاحبها

fegomasr فى 10 أكتوبر 2012 شارك بالرد 0 ردود
answw

امل مبروك ربنا علا مقامها يا غياره بس انتى دلوقتى يتحليطى ليها علشان انتى بتاع مصلحتك والنفاق عندكم زى الميه وكمان استاذ يحيى مش كان عينه منك فى الداخله والخارجه
وكل الرجاله اللى فى دار الهلال معجابين بجامالك ونفسهم فى كلمه حلو منك مريضه

afaf saker فى 8 أكتوبر 2012 شارك بالرد 0 ردود
sohaa

يا سلام انتى هتسرحى بينا سا اسماء هانم بقى الاطفال فى السن دا بيقولوا كدا دا خيالك الواسع وكمان 5سنوات انتى استاذة ورئيسة قسم

meroo ant فى 15 سبتمبر 2012 شارك بالرد 0 ردود
hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

5,773,541

رئيس مجلس الإدارة:

أ/ غالى محمد

رئيسة التحرير:

أ/ ماجدة محمود