كتبت : ايمان الدربي

أشار إلى أن المشكلة الحقيقية في النموالسكاني الذي يفوق معدل النمو السنوي من النمو الاقتصادي في ظل الظروف الاقتصادية التي نمر بها وشعور المواطن بالإحباط لعدم الاهتمام به وبتحسين صحته.

و أكد أنه يجب التخطيط السليم لمواجهة المشكلة كما يؤكد أن تعليم المرأة يؤثر في قرارها الإنجابي السليم وأخيرا يقول أنه لا يمكن لجهة واحدة التعامل مع هذه القضية وقضاياها الفرعية.

إنه الدكتور عاطف الشيتاني مقرر المجلس القومي للسكان .. وهذه تفاصيل الحوار 

 سألته في البداية عن نتيجة جهود سنوات للمجلس القومي للسكان في مجال القضية السكانية ومحاولات خفض معدلات النمو السكاني

- فأكد قائلا: ببساطة تم خفض متوسط الأطفال من ستة لكل أسرة إلي ثلاثة أطفال وهذه مؤشرات ثابتة في العشر سنوات السابقة وتم خفض الخصوبة الأسرع في المناطق الريفية إلي 3.4 لكل أسرة .

 د.عاطف ربما من أهم المحاور الأساسية لأهداف المجلس الأرتقاء بالخصائص السكانية ما هي تفاصيل واستراتيجية خطة المجلس لذلك ؟

- علينا أن نعرف أن 40% من عدد المواليد السنوي من داخل الأسر أقل فقرا وتعليما .

والمشكلة في المواطن المصري كيف يتخذ قرارا صحيحا خاصا بعدد أفراد أسرته ومستقبلهم ودرجة تعليمهم .

والفكرة أن الشخص المتعلم المثقف المستنير قادر علي اتخاذ القرار الصحيح فيخطط بشكل سليم قبل إنجاب مولود جديد ، تخطيط بمعني مكان سليم يعيش فيه بشكل محترم ويجد مكان له في المدرسة ويكون له قدرة علي رعايته الصحية .

 ما هو الدور الأهم للمجلس القومي للسكان ؟

- هناك موازنات في كل الجهات الحكومية لمساندة القضية السكانية ودور المجلس توجيه هذه الأموال وهذا يتطلب معلومات وسلطة ومسئولية ويتطلب إرادة سياسية عن اقتناع .

ربما هذا يتطلب وضع خطة استراتيجية بالشراكة مع كل الأطراف والتنسيق بينهم ؟

- بالتأكيد لا يمكن لجهة واحدة التعامل مع هذه القضية بقضاياها الفرعية وعلي الجهات الحكومية والمجتمع المدني أن يتكاتفا لتقديم المساندة للمواطن المصري والأسرة المصرية الفقيرة لاتخاذ قرار سليم خاص بعدد أفراد أسرته والدعوي وكسب التأييد من متخذي القرار لخدمة القضية السكانية ومتابعة تنفيذ الخطة وتقييم مستوي الأداء لما تم تنفيذه ، والقضية الأكبر تكوين رؤية وأهداف عامة يشارك فيها كل أطراف الشعب

 ما هو دور المجلس لمواجهة مشكلة العشوائيات خاصة وأنها تعتبر ركن هام في القضية السكانية ؟

- المجلس يتكاتف مع الجهات الأخري لتوجيه الجهود للعشوائيات في محاولة لتقليل التفاوتات الديموجرافية والاقتصادية بين السكان .

 هناك برامج خاصة بالشباب من قبل المجلس لتوعيته بالقضية السكانية كيف يحدث مع الشباب الذي لايقبل التوجيه المباشر والمتمرد علي الأوضاع أحيانا ؟

- بالفعل هناك برامج خاصة بالشباب وجهود للجامعات منها جامعات أسيوط والمنيا وأسوان تستهدف توعية الشباب بالقضية السكانية وكل الأنشطة التي نخطط لها في هذا الاتجاه تعتمد علي أعمال العقل ومساندة الشباب في اتخاذ القرار الخاص بالزواج وتكوين الأسرة والتوعية الشاملة بالحقوق الإنجابية .

 حسب التقارير هناك عدد كبير من النساء حوالي 12% لا رغبة لهم في إنجاب أطفال ولكنهم لا يمارسون تنظيم الأسرة .. ما تعليقك ؟

- هن لا يمارسن تنظيم الأسرة لأن لهن احتياجات غير ملباة مع عدم الوعي الكامل بخدمات تنظيم الأسرة والخوف منها والإشاعات المرتبطة باستخدام بعض الوسائل هذا صحيح تماما فعدم الوعي بخدمات تنظيم الأسرة والخوف منها والإشاعات المرتبطة باستخدام بعض الوسائل يجعل بالفعل هذه العبارة صحيحة - كان هناك بعض الاقتراحات لوضع حوافز لمن ينجب طفلين كنوع من الترغيب قي طريق لحل المشكلة السكانية.

المجلس يحاول تغيير المفاهيم المرتبطة بذلك فربط حوافز مادية وعينية بإنجازات تنظيم الأسرة عمل غير إنساني وهناك تغيير لكل من الساسة ومتخذي القرار بالنسبة لهذا الموضوع لأنه ببساطة ممارسة تنظيم الأسرة من ركائز الاختيار الطوعي للزوجين بدون تأثير وتوجيهات خارجية ، وإذا ربطنا عدد الأطفال بحافز فهذا معناه استغلال فقر الأسرة أو حاجتها وهذا تصرف غير مقبول ، فالدولة مسئوليتها الاجتماعية والحكومية توفير خدمات إنسانية من تعليم وصحة وخدمات ومعيشة كريمة .

 كيف تري الطريق للحل في مشكلة القضية السكانية من وجهة نظرك؟

- أري حتمية تشارك المجتمع و الدولة متمثلة في القيادات بتحمل المسئولية تجاه الأفراد و لا يمكن أن يكون هناك حل إنساني للموضوع إلا بمشاركة الجهات الحكومية و غير الحكومية

 هناك ربط دائم بين التنمية و قضية السكان و ربما ظهر ذلك في مؤتمر السكان الدولي الذي عقد عام 1994 و ربط بينهما بشكل مباشر و لكننا تخلفنا عن العالم : كيف تري ما حدث؟

- في الدول الإسلامية وصلت معدلات الخصوبة إلي نسب منخفضة جدا تفوق المعدلات العالمية لأن هناك إرادة سياسية و دولاً قررت تحسين الخصائص وخلق توازن بين إنجاب الأطفال و التنمية الاقتصادية و نحن تخلفنا لأننا ربطنا القضية السكانية بتنظيم الأسرة فلم تنجح الدولة في السيطرة علي النمو السكاني المتزايد إلا إذا كان هناك إرادة سياسية لخلق هذا التوازن و قيادة مؤمنة بأهمية قضية السكان تربط خطط السكان بخطط التنميه القومية

 التعليم والمرأة ومشكلة القضية السكانية محاور مرتبطة ببعضها ما العلاقة بينهم ؟

- طالما المرأة غير متعلمة وغير مثقفة لا تستطيع أن تتخذ قراراً إنجابياً سليماً وهناك رجال كثيرون في بعض القري والنجوع والمناطق العشوائية لايشجعون تعليم النساء ، وللأسف العدد المتزايد من الأطفال لا يعطي للفتيات فرصة للتعليم لأن الأولوية تكون للذكور ولا حتي يسمح بمحو أميتها والتركيز علي تعليم الفتيات سيكون له أثر إيجابي في المستقبل علي القضية السكانية .

 والحل كما تراه ؟

- التخطيط علي مستوي الجمهورية لرفع مستوي تعليم المرأة وتمكينها اقتصاديا بالشراكة بين جهات كثيرة في المجتمع منها هيئة تعليم الكبار

 بمناسبة محو الأمية كيف تري تجربة محو الأمية وتعليم الكبار لدينا ؟

- في الحقيقة الدولة ترصد أموال لفصول محو الأمية ولكن هناك ممارسات خاطئة في التنفيذ وجهل أحيانا في المجتمع بحقوق المرأة وضعف لأدوات ومتابعة أنشطة محو الأمية

ولكن علي المجتمع كله أن يتحمل مسئوليته لمحو أمية الأفراد فهذه قضية قومية .. المجتمع كله وليس الحكومة فقط فمحو الأمية ينقصه دور المجتمع ولا يمكن القضاء علي الأمية ألا أذا كان هناك طلب ورغبة من كل فئات المجتمع في القضاء عليها .

 ختان الإناث مشكلة تتطلب أعمال العقل والمشكلة أن لدينا عادات وتقاليد تتحكم في المجتمعات والتي تعتبر عدم ختان الأنثى عار ما تعليقك كطبيب متخصص ؟

- ختان الإناث عادة أفريقية والقضية أنه أحيانا تزرع داخل الفتاة فكرة أنها تكون غير متكاملة إذا لم يحدث لها ختان الانتقال من هذا الفكر يحتاج جرأة وعلينا أن نعرف أن الختان ليس عاراً ، وأيضا عدم الختان ليس عاراً فهناك أجيال قديمة مختنة وبالنسبة لرجال الدين والدعاة نحن في احتياج للتعامل مع القضية من خلال منظور ديني وليس من خلال منظور شخصي

 أخيرا ما هي مقومات النجاح لتنفيذ الخطة الأستراتيجية للمجلس وماهي طموحاتك لوضع القضية السكانية مستقبلا ؟

- مقومات النجاح إعادة ترتيب البيت من الداخل والاعتماد علي منهج علمي وتغيير أساليب التخطيط وتحديد دور ومسئوليات الإدارة المركزية بحيث يتقلص دورها في مهام محددة ووضع القضية السكانية بخطة التنمية الوطنية ، وهذا يتطلب من جميع متخذي القرار علي مستوي الجمهورية أن يكونوا علي قناعة تامة بمسئولياتهم تجاه القضية السكانية والذي يتعلق بمستقبل الأجيال الحالية والقادمة .

 

المصدر: مجلة حواء- ايمان الدربي

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

19,751,183

رئيس مجلس الإدارة:

عمر أحمد سامى 


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز