لكل منا أحلام وآمال نتمناها لنا ولأبنائنا من قبلنا لغد أفضل وواقع أجمل.. وكما يقول المصريون: "لوبطلنا نحلم نموت!".. ولكن الحلم عندنا ليس مجرد أحلام وأوهام بل إننا نسعى بكل طاقاتنا إلى تحقيق هذا الأمل إلى واقع حقيقى حتى لو كانت التضحية بأرواحنا ودمائنا.. هكذا كانت أحلامنا نحن المصريين أن نغير واقعنا للأفضل, فخرجت جموع الشعب بثورته البيضاء 25 يناير 2011 تنشد العدالة الاجتماعية والكرامة مع العيش والحرية..نجح الشعب ليغير النظام لكن وجد نفسه من جديد وقد سرقت منه أحلامه تحت أوهام وعود كاذبة, والحقيقة أنها كانتأحلام لأناس آخرين, لتصبح مصر ليست لكل المصريين كما كان ينادى الشعب وليصبح الواقع الأفضل واقع مر ملليء بمزيد من العنف والقتل والإرهاب..فخرج الشعب من جديد ينشد الخلاص ويتطلع إلى أحلامه وآماله فى الواقع الأفضل الذى يتمناه حقيقة له..فخرجت جموع المصريين بالملايين التى أذهلت العالم من جديد وبشكل لم يشاهده من قبل..ليخرج المارد المصرى يطيح بنظام الحكم الذى جاء ليحقق أحلامه على حساب وطنه مصر وشعبه العظيم فى 30 يونية 2013..من جديد يخرج الجيش مع شعبه ليحمى ثورة الشعب ووطنه..ويردد الجميع هتافا من القلب: الجيش والشعبإيد واحدة ضد كل أعداء البلاد الذين جاهدوا من أجل زرع الفرقة بين المصريين وأنفسهم, وبين الشعب وجيشه من أجل أن تضيع وحدة مصر وقوتها التى وقفت شامخة قوية تصد كل معتد أو محتل عبر التاريخ, وتعبر كل التحديات والصعاب, لتظل مصر وطن وشعب الحضارة القديمة والحديثة, كما قال عنه وعنها ساسة العالم ودعوا أجيال العالم للتعلم منها..ليخرج الشعب من جديد يختار رئيسه بالانتخابات الحرة ليحقق معه طريق الآمال والأهداف التى خرج من أجلها بثورتيه, وأن يكون الأمل فى العيش والحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية, وأن تظل مصر لكل المصريين.. نحمى تراب وطننا ولا نبخل عليه بأرواحنا ونتصدىلكل ما يفعله أعداؤنا من الخارج والداخل من إرهاب أسود..فالكل مصمم على أن يسترد وطنه وأحلامه وآماله وأمانه وفى غد أفضل بعون الله وبإرادة وتصميم والعمل لجموع المصريين, نعبر كل هذه التحديات الجسيمة ونعيد اقتصادنا واستقرارنا والأمن والأمان لكل أبناء شعبنا.. لننجو بأنفسنا من التقسيم والتشرد خارج بلادنا كما يحدث فى بلادنا العربية الشقيقة من حولنا فى العراق وليبيا وسوريا واليمن وغيرها من واقع أليم ندعو الله أن يفيق الجميع ويتحد كل شعب لينجو من المصيدة..ونحمد الله على نجاح ثورتنا الثانية ضد كل المخططات, حيث خرج المصريون يحتفلون بتجدد الحلم والأمل،تشرق نفوسهم بالتفاؤل بعهد جديد نتمناه جميعا واقعا حيا فى مستقبل قريب ننعم فيه بالأمان والأمن والاستقرار وتوفير فرص عمل للشباب يحققون فيها ذاتهم وحياة كريمة لهم, ننتصر فيه على كل من يسرقون أحلامنا ويضربون اقتصادنا والسياحة من حولنا.. توحد المصريون من جديد على مصلحة مصر لاستثمار كل طاقاتنا البشرية وثرواتنا الطبيعية.. أذهلوا العالم من جديد عندما صارعوا بكل ممتلكاتهم ليجمعوا 60 مليارا فى أسبوعين لشق قناة السويس الجديدة وليحقق الشعب لفئاته المهمشة أحلامهم من خلال القروض الآمنة التى تعطيهم الفرص لمشاريع خاصة بهم تنقذهم من البطالة والفقر، وأيضا كان تمثيل الشباب فى صنع قرارات بلاده بشكل أقوى فى مجلس النواب وكذلك المرأة الشريك الأساسى للرجل فى خدمة ورفعة وطنها..والتى اهتمت القيادة السياسية لترد لها الدين وتضحياتها لدفع أبنائها للتضحية والفداء من أجل وطننا.. وكذلك إعادة الاعتبار لأهالينا وأبنائنا من متحدى الإعاقة بالقوانين الملزمة التى  تحقق لهم الرعاية والمساواة والحق فى الحياة الكريمة.. خاصة وقد شرفوا مصر ورفعوا رأسها ببطولاتهمالعالمية..فلنتق الله فى مصرنا وشعبنا دعوة نقولها لكل مصرى.

المصدر: بقلم : إيمان حمزة
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 15 مشاهدة
نشرت فى 31 يناير 2018 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,146,304

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز