«ابن الوز عوام » هذا ما أثبتته هذه المذيعة اللامعة، فهى إعلامية ولدت فى بيت إعلامى تعلمت منه «سر الصنعة » من الألف إلى الياء، وتميزت بوجه هادئ وأداء رصين؛ حتى أصبح اسمها مرادفا للمهنية واحترام مشاهديها بما يليق بمدرسة ماسبيرو، وجه مصرى أصيل، وابتسامة مشرقة مليئة بالأمل والتفاؤل، حياتها الخاصة خط أحمر لا ترحب بالتطرق إليها عبر الأحاديث الصحفية، إنها الإعلامية الوقورة هند رشاد.. ضيفتنا فى هذا الحوار ..

- أنت ابنة الإعلامية الكبيرة فريدة الزمر، فهل كان لهذا أثر في اتجاهكِ للعمل في نفس المجال؟

بالتأكيد .. فقد تأثرت بشكل كبير بوالدتي وأحببت أن التحق بنفس المجال، بعد أن لمست منها الدعم والتشجيع الدائم لي، ولكنها نصحتني أيضا  بأن أثقل هذا بالعلم والتدريب، لذا التحقت بالجامعة الأمريكية لدراسة الإعلام بالرغم من أن مجموعي كان ليلحقني بأي كلية أخرى، كما حصلت على درجة الماجستير في الإعلام تخصص صحافة تليفزيونية من نفس الجامعة، وبعد تخرجي تقدمت للمسابقة في ماسبيرو وعملت فيه من الخارج حتى تم تعييني.

- وماذا تعلمتِ من والدتكِ؟

تعلمت منها الانضباط وعدم التهاون في العمل، وأن أبذل كل ما بوسعي ليخرج البرنامج بشكل أرضى عنه، إلى جانب الاهتمام بالإعداد الجيد، ودائما ما كانت والدتي تنصحني بالقراءة في كل شيء فهي ترى أن الإعلامي الناجح هو المثقف الملم بجميع ما يدور حوله .

- ما نوعية البرامج التي قدمتيها منذ بداية عملكِ في ماسبيرو؟

في البداية كنت مذيعة ربط وقدمت من خلال ذلك العديد من الفقرات، ثم التحقت بالقناة الثالثة والتي أتاحت لي العمل في تقديم العديد من البرامج المنوعة (سياسة، فن، أطفال، ثقافة) وغيرها، ثم انتقلت للقناة الثانية والتي قدمت بها العديد من البرامج منها "دفتر أحوال مصر"، والذي تحول أخيرا إلى اسم "مصر الأهم" وهو برنامج سياسي واكب العديد من الأحداث، بالإضافة إلى برامج منوعة مثل "ميوزيكانا، وما تزعلش، مكسرات، يا شباب"، كما شاركت في تقديم البرنامج الشهير "البيت بيتك" في أحد مواسمه.

- وماذا عن برامجكِ الآن؟

حاليا أقدم برنامج "مصر جميلة" على الهواء مباشرة مع مجموعة من الزملاء "حاتم حيدر، نهلة حجازي، طارق النبوي"، وفكرته تدور حول بث روح الأمل خاصة في هذه المرحلة الصعبة التي تمر بها مصرنا العزيزة، وذلك من خلال إبراز الإيجابيات الموجودة في المجتمع المصري بجميع أشكالها من بطولات رياضية ومشروعات ضخمة، ومؤخرا تم اختياره كأفضل برنامج صباحي لعام 2017 حيث كرم من جانب الجهة التي أشرفت على الاستفتاء.

 أيضا أقدم "35 مللي" وفكرته تدور حول عرض أخبار السينما العالمية وهو من نوعية البرامج المسجلة.

- حصلتِ على ماجستير في الإعلام، ألم تفكري في الالتحاق بالمجال الأكاديمي؟

عملت فترة كمدرس لإعطاء بعض "الكورسات" في جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، ولكنني لم أجد نفسي إلا في التقديم عبر شاشة التليفزيون.

- ما الذي تودين تقديمه في المرحلة القادمة؟

أنا على استعداد لتقديم أي نوعية من البرامج عدا الرياضية، غير أنني أود أن نتجه في هذه الفترة لدعم المواطن، والعمل على إيجاد منظومة أخلاقيات في المجتمع وهذا ما نفتقده بشدة .

- وماذا عن أسرتك، وهواياتك؟

لا أفضل الحديث عن حياتي الشخصية بشكل كبير، فقط يمكنني القول إنني أم لابنة "مريم" في كلية طب الأسنان، وهي ناقدة من التراث الأول ولديها مجموعة من الأفكار الجيدة التي تدعمني بها في برامجي، تهوى التقديم ولكن ميولها للإذاعة.

أما هوايتي فإلى جانب القراءة، فإنني أهوي اقتناء وتربية الكلاب التي أجد فيها الكثير من الوفاء النادر، كما أهوى المطبخ بشكل كبير، إضافة إلى عشقي للسفر.

- كيف تحافظين على رشاقتكِ؟

أحب الطعام الشهي ولكن في حدود مع تثبيت مواعيد الوجبات، فأنا اكتفي بوجبتين فقط الإفطار بشكل جيد جدا، ثم الغداء في معاد ثابت، ولا أتناول أي شيء بين الوجبات .

- أخيرا ماذا عن أمنياتك؟

أتمنى أن تعود القيم والأخلاقيات الجميلة للمجتمع، وأن تعود المسلسلات الاجتماعية  التربوية مثل مسلسل "ونيس"، وأيضا أن يعود المسرح القومي إلى سابق عهده كمتنفس للأسرة المصرية.

المصدر: حوار : هبه رجاء
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 68 مشاهدة

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

6,608,717

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز