صاحبة صوت كوميدى مميز، استطاعت أن تصنع لنفسها مكانا مميزا فى عالم الكوميديا، فمن الذى لا يعرف صوت «مديحة حاتم » فى البرنامج الفكاهى «حسين على الهوا »، بالإضافة إلى أدوارها المتنوعة التى لا يخلو منها «إفيه » يردده الكثيرون فى حياتهم اليومية لبعث البهجة والسرور، نجحت بشدة خاصة فى برنامج «نفسنة » الذى تعتبره نقطة تحول فى حياتها الفنية، وكان أحدث أعمالها مسلسل «عزمى وأشجان » و «نسر الصعيد » إضافة إلى فيلم «الديزل ،» هى بدرية طلبة الملقبة بزعيمة الكوميديا والتى كان لـ «حواء » معها هذا الحوار.. الذى تطرق إلى تفاصيل حياتها الشخصية وعلاقتها بزوجها وبناتها وحفيدتها ..

في البداية حدثينا عن دورك في المسرحية الجديدة؟ وسبب قبولك العرض؟

دوري في المسرحية يدور حول فتاة تعيش في حارة شعبية مع أمها ببيت داخل الحارة وتقوم بتصليح "التوك توك"، كل واحد في الحارة يملك بيتا له بداخله ذكريات لكن سرعان ما يطمع رجل أعمال في شراء تلك البيوت لإقامة مشروع كبير بدلا منها، وأقوم أنا بمقاومة هذا الرجل  ويساندني خطيبي "حسن" حتى نعيد البيوت لأصحابها، ومغزى الرواية أن مصر كانت "هتضيع" لكن الشعب المصري استردها بمعاونة الجيش، والمسرحية من تأليف مصطفى سالم، كتبه زوجي خصيصا لي حتى  أقوم ببطولته.

ماذا عن مسلسل "فالنتينو" الذي ستشاركين فيه  ليعرض في شهر رمضان 2019؟

"فالنتينو" بطولة الزعيم عادل إمام، ومعه عبلة كامل ودلال عبدالعزيز من إخراج رامي إمام تأليف أيمن بهجت قمر،ولا أستطيع الإفصاح عن تفاصيل العمل لظروف خاصة بالمسلسل.

شاركتي بنجاح في تقديم برنامج "نفسنة" مع هيدي كرم وانتصار، فلماذا اعتذرتي عن الاستمرار فيه هل بسبب انشغالك بمشاريع فنية أم لوجود خلافات بينك وبين زميلاتك بالبرنامج  مثلما يقال؟

لم أعتذر عن تقديم "نفسنة" كما أشيع، لكن انتهت فترة تعاقدي كمقدمته ولم أستطع التجديد ليس لانشغالي بأعمال أخرى، ولا لوجود خلافات بيني وبين هيدي أو انتصار لكن السبب الحقيقي هو انتهاء البرنامج أساسا فالبرنامج كان مخصص له عمل موسمين فقط والحمد لله تم ذلك.

صفي تجربتك في  برنامج نفسنة؟

وأعتبر نفسنة إضافة لي، فإذا كنت معروفة لدى الجمهور بنسبة 50% ، نفسنة عرف الناس ببدرية 99% فأدين للأستاذ طارق نور بفضل كبير.

ما العمل الذي تعتبريه نقطة تحول في حياتك الفنية؟

ثلاث أعمال أعتبرهم نقطة تحول  في حياتي الفنية: البرنامج الكوميدي "حسين على الهوا"باعتباره برنامج مقالب في النجوم والمشاهير وأضحك الناس، بعد ذلك يأتي برنامج نفسنة، ثم فيلم "لا تراجع ولا استسلام" بطولة أحمد مكي ودنيا سمير غانم.

هل تعتمدين على الورق في أدائك الكوميدي أم تضيفي قفشاتك عند تقديم أعمالك الفنية؟

معظم أعمالي التي قدمتها من قبل كانت ارتجالا مني، فإضافة الإفيهات التي تميز دوري في أي عمل هي اجتهاد شخصي؛ خاصة في فيلم "لا تراجع ولا استسلام" عندما قدمت دور المترجمة للطبيب الأجنبي التي تترجم ترجمة خاطئة بطريقة كوميدية، أما عن قدوتي في الفن فهي عبلة كامل، سهير البابلي، إسعاد يونس مع حفظ الألقاب فهن خير قدوة لي.

ننتقل بحديثنا إلي بدرية الإنسانة.. ما الصفة التي تميزك والأخرى التي تتمنين التخلص منها؟

يميزني الناس بصفات أهمها الطيبة، الجدعنة وبنت البلد، وأتمنى ألا أستمر في تصديق الناس بسهولة وإعطائهم الأمان باستمرار.

سمعت أنك قاسية في تربية بناتك وفي نفس الوقت صديقة لهم، كيف استطعتِ عمل توليفة بين القسوة والصداقة وهل القسوة مطلوبة في تربية البنات؟

كنت قاسية جدا في فترة طفولة "هايدي وسلمى" حيث كنت أم صعبة كي أستطيع تربيتهن على القيم والمبادئ التي تربيت عليها خوفا من إدعاء أنهن "أولاد ممثلة" فلا يستطعن تحمل المسئولية، لكن بعد مرور السنوات تفهمن ذلك وأصبحنا أصدقاء لدرجة أن هايدي المتزوجة تطلعني على خططها اليومية لبيتها وابنتها، وتأخذ رأيي في أشياء كثيرة مرتبطة ببيتها، كذلك سلمى الطالبة في الجامعة تطلعني عما حدث في يومها، القسوة مفيدة أحيانا "بس مش في كل الأوقات".

لماذا ترفضين عمل ابنتك  سلمى بالتمثيل؟

أرفض عمل سلمى بالتمثيل لأن المجال الفني صعب جدا، وحتى لا تمر بالمعاناة التي أمر بها؛ فليس لدي مواعيد ثابتة في العمل، بل أنا تحت أمر الشغل في أي وقت، ولا يعترف عملنا بالظروف الصحية أو الأسرية، ورغم أني أرفض عملها نهائيا، إلا أنني أدعمها في هوايات أخرى لها مواعيد ثابتة حتى تعطي وقتا خاصا بعد زواجها  لبيتها ولزوجها وأبنائها.

وماذا عن بدرية الجدة والحماة؟

أنا طفلة مع حفيدتي أصغر من سنها، "مستحيل أزعلها"، لا أرضى إطلاقا أن تضربها هايدي (ابنتي) أمامي، أو حتى تصرخ في وجهها؛ لذا اعتادت حفيدتي اللجوء إلي لحمايتها عندما تخطئ في شيء كي تفلت من عقاب هايدي، أما عن بدرية الحماة فأعتبر أحمد زوج ابنتي هايدي بمثابة ابني، "عمري ما كنت حماة عليه بل أم له".

سنوات طويلة من استمرار حياة زوجية سعيدة مع المؤلف الكبير مصطفى سالم.. ما سر هذه السعادة، وما نصائحك لحواء المقبلة على الزواج كي تقيم بيتا سعيدا؟

سر سعادتي مع مصطفى التفاهم، الاحترام المتبادل والتقدير، أما عن نصائحي لحواء لإقامة بيت سعيد فعليها بالصبر واحتواء زوجها والتسامح، "مش من أول غلطة تهدمي بيتك"، تعلمي كيف تدبرين بيتك بأية مبلغ خاصة إذا كان الطرف الثاني يستحق منك التضحية.

المصدر: حوار : سماح موسى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 82 مشاهدة
نشرت فى 7 فبراير 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

7,182,064

رئيس مجلس الإدارة:

مجدى سبلة

رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز