بقلم : ايمان العمرى

أصحابى الأعزاء.. صديقتنا مي كانت غارقة فى قراءة إحدى الروايات والتى سألتها والدتها عنها فأجابتها بأنها رواية الكاتب البريطاني الشهير تشارلز ديكنز «آمال عريضة .»

ابتسمت والدتها فقد ارتبطت تلك القصة بسنوات دراستها حيث كانت مقررة عليها فى المرحلة الثانوية واستفاضت الآم فى الحديث عن العمل وكيف أنه صور «بيب » الفتى اليتيم الفقير الذى كانت أحلامه العمل صبى حداد مع زوج اخته، لكن فجأة فتحت له طاقة من الآمال العريضة عندما وهبه محسن مجهول ثروة كبيرة نقلته إلى عالم الارستقراطية الإنجليزية، فتنكر لأصله واعتقد أن العجوز الغنية فى منطقتهم هى من وهبته تلك الأموال ليكون مناسبا لابنتها بالتنبني، فبنى الأحلام الكبيرة التى سرعان ما تحطمت ليكتشف أن المحسن المجهول هو سجين هارب قد ساعده وهو طفل صغير، وأن العجوز وابنتها تلهوان به فانهار عالمه، لكن فى النهاية حقق آماله من خلال عمله واجتهاده.

علقت مي قائلة: لأسف هناك الكثيرون مثل بيب تغرهم الأوهام الزائفة.

المصدر: بقلم : ايمان العمرى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 156 مشاهدة
نشرت فى 22 نوفمبر 2019 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,512,308

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم