حوار : إيمان العمرى

رغم أن بدايات سنة 2020 قد جاءت حاملة للاعبة الرماية فريدة درويش العديد من المفاجآت السارة فقد حصدت ثلاث ميداليات ذهب في البطولة العربية 10 م بندقية، فسرعان ما تبدلت الأحوال واجتاح العالم فيروس كورونا فتوقفت كل الأنشطة الرياضية لتصبح فريدة وغيرها من اللاعبين أبطال في الحظر.. فما هي حكايتها مع البندقية وكيف تمضي أيام الحظر بعيدة عن السلاح؟

- متى كانت بدايتك مع الرماية؟

من تسع سنوات وقتها كنت أبلغ الحادية عشرة من عمري.

- ولماذا اخترت هذه اللعبة؟

عن طريق خالي فهو ضابط في الجيش وهو من أدخلني مع ابنته في هذه اللعبة ، وحينما بدأت ممارسة الرماية وجدني المدربون أنني موهوبة فلم التحق كالمعتاد بمدرسة لتعليم اللعبة وعند بلوغي السن القانوني للمنتخب وهو 14 سنة التحقت به مباشرة.

- وكيف كانت علاقتك باللعبة؟

لقد أحببت البندقية منذ أن أمسكت بها.

- خلال تسع سنوات مع الرماية ما أهم البطولات التي حصلت عليها؟

لقد حصلت على العديد من البطولات من أهمها البطولة الأفريقية التي من خلالها تأهلت لأولمبياد 2018 ، وأيضا بطولة العالم المفتوحة 2018 وحصلت على الميدالية البرونزية ، و 2020 حصلت على الميدالية الفضية ، وأخيرا البطولة العربية وحصلت على ثلاث ميداليات ذهب وهي فردي وفرق وكأس الشيخة فاطمة.

- كيف كان نظام تدريبك الأسبوعي؟

عبارة عن ثلاثة أيام في الأسبوع من 8 صباحا حتى 3 ظهرا ، ويتضمن تدريبات لياقة بجانب التمرين على اللعبة.

- هل الرماية مهارة أم تركيز؟

الاثنان ، فهي تحتاج لمهارة عالية إضافة إلى تركيز شديد ، ولو فكرت في أي شيء وقت اللعب سأحقق هزيمة ثقيلة.

- هل أثرت الرياضة على الدراسة؟

طبعا كان هناك تأثير متبادل وظهر ذلك واضحا وأنا في الثانوية 2018 ، كان عام كارثي تدريب ودروس ومذاكرة ومشاركة في بطولات وأولمبياد ، كنت أذاكر وأنا مسافرة وأعود على الامتحانات والنتيجة لم أحقق إنجازا في الأولمبياد ، أما بالنسبة للثانوية العامة فلولا درجات التفوق الرياضي التي حصلت عليها لفوزي بالبطولة الأفريقية وهي 4.5 ٪ ما كنت استطعت الالتحاق بجامعة القاهرة.

- هل حققت أحلامك في الدراسة؟

كنت أتمنى الالتحاق بكلية الفنون الجميلة لكن للأسف لم أنجح في اختبار القدرات حيث كان العدد المطلوب للكلية قليل جدا وبعدها عرفت أن كلية الآداب جامعة القاهرة افتتحت قسما جديدا للترجمة الإنجليزية وكنت من ضمن أول دفعة فيه. لكن الحقيقة أنني منذ أن كنت صغيرة كنت أتمنى أن أكون ضابطة في الجيش وأشارك في المعارك لكن للأسف لا توجد فتيات مقاتلات في جيشنا.

- الآن ونحن في الحظر بسبب الكورونا كيف تمضى بطلة الرماية وقتها؟

أمارس تدريبات اللياقة في المنزل

أما بالنسبة للسلاح فللأسف هو في الاتحاد لأنه من اشتراه لي لذلك أتدرب أحيانا على بندقية أختي الصغيرة لكن ليس كثيرا فمقاساتها تختلف عني.

- هل من السهل أن تستعيدي مستواك بعد انتهاء الحظر؟

سهل جدا.. مجرد أن أتدرب مرة أو اثنين سأكون في نفس مستواي السابق.

- في النهاية ما أحلام فريدة درويش؟

أن أحقق ميدالية أولمبية وأحصل على كأس العالم ، أما على المستوى الشخصي فأتمنى أن أعمل في وظيفة تتناسب مواعيدها مع الرماية لأظل أمارسها طوال عمري كله.

المصدر: حوار : إيمان العمرى
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 81 مشاهدة
نشرت فى 25 يونيو 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

9,489,175

رئيس مجلس الإدارة:


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز
عيادات الدكتور عزالدين الوروارى للنساء و التوليد و العقم