بقلم : مروة لطفي

ما جدوى الحب إذ لم يمنحك الطمأنينة اللازمة لتستغرق في النوم دون قلق، أرق، خوف من أن تستيقظ ولا تجد نفسك في قلب حبيب العمر؟! وماذا يفيد الغرام لو لم تعلمك أبجديته أن الشوق لا تطفئ جذوته مشاجرة، خلاف، أو حتى شك جراء دوار اللهفة على طلة عينيك؟!.. وكيف يكون الهيام حقيقياً لو تأثر بكلمة، فعل، أو موقف كبر أو صغر، فالعواطف لا تذبل على لحظة غضب؟!.. أليس هذا الفؤاد له حق عليك.. والأحاسيس، والهمسات، وكل تفصيلة حلوة بيننا تستوجب بقاء حكايتنا إلى أبد الآبدين، حتى أن الموت لم ولن يباعد بيننا.. لأنه ببساطة ليس إلا فراقا وقتيا لحين أن نلتقي في دنيا أجمل وأبقى؟!..  وبعد كل هذا الحب، أليس ارتباطنا أحد ضروب الأقدار الكونية غير القابلة للنقاش، التحليل، أو حتى التفسير.. فلماذا الخصام إذن طالما أن أنا أنت وأنت أنا.. بصراحة واختصار، قطيعتنا العاطفية ليست إلا وجع قلب، وكأننا نعذب ذاتنا بلا وعي، فبقاؤنا معاً هو أحد الأسرار العشقية غير القابلة لأي تبديل أو تعديل.

***

الحب مثل الموت وعد لا يرد ولا يزول .. محمود درويش

المصدر: بقلم : مروة لطفي
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 134 مشاهدة
نشرت فى 25 ديسمبر 2020 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

11,133,591

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز