كتبت : نجلاء أبوزيد

لايمانى أنهم المستقبل وأن صلاح المجتمع يبدأ بتنشئتهم على القيم والمبادئ والتحاور معهم فى شئونهم لنساعدهم على بناء شخصياتهم ورسم أهدافهم كان هذا الباب لنساعدهم وأمهاتهم على السير على الطريق الصحيح لننشئ جيلا محبا لأسرته منتميا لوطنه.

للتواصل والتساؤلات

[email protected]

 

 

دنيا الحواديت .. شقاوة نملة

يحكى أنه كانت هناك نملة شقية اسمها نونو لا تستمع لنصائح ملكة النمل وتتعمد مخالفاتها، وفى يوم من الأيام شعرت الملكة أن الجو سيتغير وستهب عاصفة فأمرت النمل بالعودة قبل الغروب وأمرت الحراس بإغلاق المملكة عند غروب الشمس، ووصلت نونو بعد غلق الباب ورفضوا إدخالها، وشعرت بالبرودة وسمعت الرعد ورأت البرد وبدأت تبكى وتطرق الباب بشدة كي يفتحوا لها والملكة تراقب ما يجرى دون أن تراهانونو، وزادتحدة المطر وشعرت نونو أن الموت قريب فاستسلمت له، وهنا أمرت الملكة الحراس بفتح الباب وحملوها للداخل فشعرت بالدفء والسكينة وتعلمت الدرس وعرفت أن نصائح الكبار هي لحمايتنا ويجب الاستماع لها لأن الشقاوة والعناد كانا سيضيعان حياتها.

***

كلمة فى ودنك

- أعط ابنك فرصة لاختبار العالم وعيش حياته بطريقته فلا يجب أن يكون نسخة منك لتشعربالرضا.

- لا تضخمي أخطاءه ولا تتستري عليها، حاولي استيعابه والتحاور معه ليتجاوب مع نصائحك.

- لا فائدة من العقاب البدني في التربية لأن هذه الطريقة تغرس فيه الخوف وتقلل ثقته بنفسه.

***

حصة تربية وطنية .. الأنانية تربية أهل

ابني أناني، ابنتي لا تفكر إلا في مصلحتها، ابنى يؤذى الآخرين ليحقق مصلحة لنفسه، لا يحبنا، أشعر أنهمريض،كل من حوله يهربون منه.

هذه عبارات تتردد على ألسنة الكثير من الأمهات لكنها عادة تتردد متأخرة لتكشف معاناتها من أنانيةأحد أبنائها وشعورها بالألم لما يسببه ذلك من مشاكل له وللآخرين.

وحول كيفية إدراك هذه المشكلة فى بدايتها وتنشئة أبنائنا على حب التعاونتحدثنا مع د. سامية عبد الله، أستاذ علم نفس الطفل جامعة بنها فقالت: الأنانية تعنى البحث والاهتمام بمصالحنا الخاصة دون الآخرين وتبدأ ملاحظتها  على الطفل مع بداية الالتحاق بالحضانة ويمر بها الأطفال جميعا البعض يجتازها بشكل صحي والبعض الآخر يحتفظ بها حتى الكبر، وهذا ما يجعلنا نلقى اللوم على الأسرة خاصة الأم لأن الطفل الأنانى عادة هو نتاج أسرةيهتم كل من فيها بنفسه ومصالحه، فيضطر أن يحارب ليحصل على ما يريد ويحارب للاحتفاظ به، وبين هذا وذاك تزداد الأنانيةولا تلتفت الأسرة للمشكلة إلا متأخرا عندما تنعكس على سلوكه معهم وشعورهم بأنه أنانى لا يحب سوى مصلحته، ولو فكروا لاكتشفوا أنهم كانوا السبب سواء بالحرمان أو التدليل الزائد للطفل الذي يجعله لا يشعر سوى بنفسه ورغباته واهتماماته دون مراعاة للآخرين، وأضافت أن التفكك الأسرى وانتشار حالات الطلاق وما يعانيه أطفال الطلاق في كل بيت يؤثر في إصابة الطفل بالأنانية، وأكدت على أن أسلوب التربية وردود فعل الأهل على تصرفات الطفل في أعوامه الأولى قد يلقنه عادات سلوكية خاطئة وعلى الأهل تقدير حجم المشكلة وعدم الاستهانة بها، ونصحت الأهل بالتحدث مع الطفل بهدوء وأن يشرحوا له بمستوى تفكيره خطأ ما يفعله. وختمت مؤكدة على أن التربية السليمة تقوم على مراجعه الأملنفسها وأسلوب تعاملها مع أولادها كل فترة لتصحيح مسار النظام التربوى، وليس عيبا أن نخطأ لكن العيب أن نعاند ونستمر فى خطئنا ثم نشكو من عيوب فى شخصية أبنائنا كنا نحن السبب فيها.

المصدر: كتبت : نجلاء أبوزيد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 83 مشاهدة
نشرت فى 2 سبتمبر 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

13,453,225

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز