كتبت : نجلاء أبوزيد

لإيمانى أنهم المستقبل وأن صلاح المجتمع يبدأ بتنشئتهم على القيم والمبادئ والتحاور معهم فى شئونهم لنساعدهم على بناء شخصياتهم ورسم أهدافهم كان هذا الباب لنساعدهم وأمهاتهم على السير على الطريق الصحيح لننشئ جيلا محبا لأسرته منتميا لوطنه.

للتواصل والتساؤلات

[email protected]

 

دنيا الحواديت .. الراعى والذئب

<!--يحكى أن راعى الأغنام كان يأخذها لرعيها خارج القرية وعندما يشعر بالملل كان يفكر فيما يمكن أنيفعلهليسلى نفسه، وفى أحدالأيام صرخ مخبرا الجميع أن ذئبا سيأكل الخراف، فأسرعأهل القرية لنجدته لكنه أخبرهمأنه كان يضحك معهم وكرر الأمر فى اليوم التالى وجرى الناس لإنقاذه واكتشفوا كذبه، وفى اليوم الثالثرأى الراعى ذئبا يقترب من خرافه ففزع وشعر أن المقلب تحول حقيقة فصرخبأعلى صوته هناك ذئب سيأكل خرافى، لكن لم يهتم أحد بصراخه واقترب الذئب واكل الخراف والراعى يبكى ندما وحسرة على كذبه سابقا لأنهأذى نفسه دون أن ينتبه.

***

كلمة فى ودنك

 

<!--حاولي أن يكون العقاب من نوع الخطأ، فإذا كان عقابا على الإسراف فليكن حرمانا من قدر من المصروف، وإن كان على إهمال في شيء ما فليكن عقابه عدم شرائه له.

<!--ياغبى عبارة تقتل الطفل وتخلق بداخله سورا لأحلامه لا يتجاوزه .

<!--التربية عمل من أشق الأعمال والنجاح فيه يتطلب من القائم به تغير سلوكه ليكون قدوة حسنة.

<!--معظم الأمهات يميلن لاستعراض متاعبهن ومعاناتهن في التربية بصوت عال أمام الأبناء والأب، فهذا الأسلوب يعلن للأبناء ضعفك وقلة حيلتك والأفضل أن تكن الشكوى بعيدة عنهم وتكون صورتك قوية قادرة على تهذيبهم.

***

حصة تربية وطنية .. الإهمال مشكلة جيل

الإهمال مشكلة فى الكثير من البيوت فالأطفال يعتبرونه شيئا عاديا لا يستحق انفعال الأهل،والأهالي يعتبرونه جرس إنذار للكثير من الخسائر التى يمكن أن تلحق بابنهم إذا استمر إهماله فى كل شيء.

<!--ولأن الأمر فعلا يستحق منا الانتباه له جيدا توجهنا للأستاذةساميةعبدالله، مدرس علم نفس الطفل لنعرف الطريق للقضاء على عادة الإهمال مبكرا فقالت: الطفل المهمل فى الحفاظ على أشيائه أو القيام بواجباته هو طفل لم يتم تدريبه منذ صغره على تحمل المسئولية، وتكرار عبارة أنهما زال صغيرا على المسئولية منأحد الوالدين كلما نسى القيام بشيء طلب منه، لذا تربية طفل منظم وحريص على أشيائه تبدأ بتدريبه على الأمر منذ صغره ووفقا لعمره يتم تدريبه، وكلما كبر زادت الأشياء التى نكلفه بها، وإذاأهمل فى إحداها لا نعنفه لكن نلفت انتباهه ولا نمل، فالمشكلة أن الكثير من الأهل يشعر بالملل وأن الوقت سيضيع فى تعليم الابن القيام بشيء ما فيؤدونه نيابة عنه وهكذا حتى يعتاد هو الإهمال ويعتادوا هم القيام بكل شيء نيابة عنه، وهكذا حتى يكتشفوا أنهأصبح شابا ولا يستطيع الحفاظ على أى شيء وينسى أمورا ومواعيدا مهمة ويصرخون لأنه لا يستطيع القيام بشيء، فإذا لم توقظه الأم للذهاب للامتحان ربما لا يستيقظ وأشياء أخرى ربما أشد خطورة، لذا فالتخلص من هذه الصفة يبدأ بالتدريب والصبر والتكرار دون ملل لأهمية انتباهه لنفسه وأشيائه وأوراقه، وإذا أخطأ لا نعايره أو نسخر منه لكن نشجعه وندعمه مؤكدين له أن تركيزه سيجعله أفضل وأننا لن نتخلى عنه وأن ثقتنا فيه ليس لها حدود وهكذا سيهتم وينتبه لنفسه.

المصدر: كتبت : نجلاء أبوزيد
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 71 مشاهدة
نشرت فى 7 أكتوبر 2021 بواسطة hawaamagazine

ساحة النقاش

hawaamagazine
مجلة حواء أعرق مجلة للمرأة والأسرة المصرية والعربية أسسها إيميل وشكرى زيدان عام 1955، وترأست تحريرها الكاتبة أمينة السعيد، ومن يوم تأسيسها تواكب المجلة قضايا وهموم المرأة والأسرة المصرية والعربية. »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

13,742,510

رئيس مجلس الإدارة:

أحمد عمر


رئيسة التحرير:

سمر الدسوقي



الإشراف على الموقع : نهى عبدالعزيز